« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عضو جديد يدعى ... (آخر رد :غفوة الحياة)       :: مذكرات عربجي.. "لا رئيس إلا ما تقتضيه الأحوال" (آخر رد :أسامة هوادف)       :: إعادة كتابة التاريخ العربي في مجلة «الكلمة» (آخر رد :أسامة هوادف)       :: الأمة في مواجهة الاستبداد.. خبرات ثورة 25 يناير 2011 م (آخر رد :أسامة هوادف)       :: بعض الكــتب .. لــ: أبي الفرج عبد الرحمن بن الجوزي .. رحمــه الله (آخر رد :أبو خيثمة)       :: 10 أشياء نتعلمها من كارثة اليابان (آخر رد :أبو خيثمة)       :: "خيول الشمس.. ملحمة الجزائر" بقلم الأديب الفرنسي جول روا (آخر رد :أسامة هوادف)       :: كتاب العين.. من الإبداع إلى السرقة (آخر رد :أسامة هوادف)       :: سعيد بوكرامي يترجم تاريخ الهايكو الياباني (آخر رد :أسامة هوادف)       :: جان دوست .. «ميرنامه- الشاعر والأمير» (آخر رد :أسامة هوادف)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر



من المسئول عما يحدث في البحرين

التاريخ الحديث والمعاصر


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 15-Mar-2011, 11:58 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي من المسئول عما يحدث في البحرين

المشهد السريالي وعنف المضمون مغلفا بالورد





فوزية رشيد

رويدا رويدا يتجه مشهد الاحتجاجات أو الأزمة الراهنة في البحرين إلى السريالية حينا، وإلى العبثية حينا آخر، وإلى "شر البلية ما يضحك" في اختلاط عجائبي لكل المدارس الفنية، بين مشهد "الدوار" حيث الشعار المرفوع "سلمية سلمية"، فيما "عنف المضمون" يتداخل ببعضه بدءًا من خطابات "التسقيط" لكل شيء: للنظام وللحكومة وللدستور، إلى صور الشتم والسباب والإساءة إلى الرموز، وصولا إلى المشهد الاجتماعي لاصطفاف الخيام من دون نسيان حتى "الصم" لتكون لهم خيمة خاصة بهم كمحتجين، وصولا أيضا إلى اختلاط الرؤى وسقوفها من دون تحديد مسار واحد يوحدها، وحيث تتداخل رؤى العلمائيين برؤى الليبراليين والعَلمانيين والقوميين والشيوعيين، مثلما تتداخل رموز المجتمع المدني، برموز الحوزات الدينية المذهبية، فيما الأفكار يتم طبخها من دون إنضاج على روائح المطابخ الحقيقية لأشكال الطعام كافة، وحيث تبدأ المطالب من تسقيط كل المؤسسات إلى إطلاق بيان "الائتلاف الجمهوري" بإعلان "الجمهورية الإسلامية" تحت مسمى الديمقراطية، وقيادتها البارزة من العلمائيين، في كشف سريع وصريح "للانقلاب الفئوي على الحكم"، وحسنا فعل "مشيمع" بتأكيده كل التهم السابقة له ولخليته التي كانت تمارس العنف سنوات في الشارع باعتبار أنها فوق القانون والدستور والنظام وكل ما يتفرخ منها من مؤسسات، وصولا إلى سعيها القديم والمتواتر لتدويل المسار السياسي البحريني عبر اللجوء إلى الأمم المتحدة ومطالبتها بإجراء "استفتاء" دولي لتقرير مصير مستقبل الدولة البحرينية، فيما الدوافع السياسية الطائفية تفوح من أهدافها في قلب نظام الحكم، فإذا بذرائعية تبرير العنف السابق تأخذ عنوانها الجديد بإعلان الجمهورية من دون نسيان شعار "سلمية سلمية" وتقديم الورد.

وفيما المسيرات والاعتصامات بدورها تتخذ شعار "السلمية السلمية" وترفع الورد في كل تحرك تتحركه، يتداخل مجددا المشهد السريالي، حين يتم توجيه المسيرات إلى أماكن تجمع الطائفة الأخرى سواء في البسيتين أو في الرفاع أو في مسيرة "الأكفان" يوم السبت الماضي نحو قصر الصافرية مرددين بالهتاف وبأبواق السيارات بإسقاط النظام والملك، وكل ذلك ليس فيه أي استفزاز بالنسبة إليهم طالما أن عنف المضمون يتم تقديمه مغلفا بالورد، كأننا في مسرحية هزلية أو ساخرة ترتد هزليتها أو سخريتها على من يقف بعدها أمام كاميرات التصوير للدعاية الخارجية، أو أمام ميكروفونات التصريحات لتقديم منطق رموز بعض الجمعيات وهم يفندون ما يحدث بكلام مثل "انظروا، إننا نحمل الورد ونرفع شعار "سلمية سلمية"" متجاهلين مجددا عنف المضمون، فيما أشرنا إليه فيما سبق، مضافا إليه مشهد الخيام في السلمانية وخيام أخرى أمام المرفأ المالي وخطابات التصعيد وتسييس وطأفنة المدارس والطلاب والأطفال، وممارسة الكذب والتزوير من المتصلين بقناة العالم ومثيلاتها ومتجاهلين وصم كل من يخالفهم في كلية المشهد السريالي ﺑ"البلطجية والمرتزقة وعصابات النظام"، رغم أنهم هنا يتحدثون عن غالبية الشعب البحريني التي تتوافق معهم في المطالب الإصلاحية جميعها وتختلف معهم في السقوف المتطايرة حولهم من المطالب التسقيطية للنظام، مثلما تختلف معهم في سلوكات التعبير عن تلك المطالب وهي تدفع كل مؤسسات المجتمع المدني إلى التسييس والطائفية، وتختلف معهم في الاعتداءات اللفظية وبالصور على رموز هي في مكان الاحترام والتقدير لهم كغالبية الشعب البحريني، مما يدل على استخفاف لا مثيل له بالرأي الآخر الذي تم اختزاله في وعي عبثي تسهم فيه حتى النخب المشاركة في الدوار بأن ممثلي هذا الرأي الآخر من الشعب هم مجرد "بلطجية ومرتزقة مجنسين"، وفي أداء هزلي غريب تجاه ما هو مطروح في الدوار سواء بكليته أو ببعضه، وحيث يراه أصحاب الرأي الآخر بالمقابل أن الفئة المتطرفة تعبر عن أجندة خارجية وأنهم عملاء دولة إقليمية كبرى.

وإلى هنا يكون المشهد السريالي قد اكتمل بين الرأي والرأي الآخر، فهؤلاء بلطجية وأولئك عملاء، وهنا استفزاز وهناك رد فعل، وهنا بحث عن الدم لاكتمال مشهد الكربلائية في الاحتجاج، وهناك كظم للغيظ حتى لا ينال الباحث عن الدم ما يريد، وما حدث في جامعة البحرين مؤخرا ينبئ عن قمة ما وصلت إليه السريالية من عبث، وهنا "مسجات" عنيفة وهناك ردود من ذات الصنف، وهنا شل لاقتصاد البلد وتسيير مسيرات إلى المؤسسات والجهات الرسمية والملكية بتصريح "يوضح الهدف" من أحد علماء النجف لقناة العالم وهو يقول: "كل ذلك مطلوب لكسر هيبة الدولة"، فيما الدولة تمارس أقصى وأقسى أنواع ضبط النفس حتى تنجح التهدئة ويبدأ الحوار، فيوقعها ذلك في تصديق المعنيين بكسر الهيبة، إنهم قد نجحوا فيما يريدون فيعيشون الوهم بتجريدية لا يرتقي إليها المسرح التجريدي فيما أعصاب غالبية الشعب مشدودة تتساءل: هل من نهاية لكل هذا العبث؟ فقد امتزجت الوجوه بالخطب، وامتزجت رؤى الدولة المدنية برؤى الجمهورية الطائفية، وامتزج عنف المضمون بالورد، وامتزج الخطاب الديني بالخطاب القومي بالخطاب التقدمي، ليعلو فوقها معا خطاب الطوائف والطائفية، وتمازجت أهواء المثقفين الليبراليين والعَلمانيين بأهواء الطائفيين، وهلم جرا، فهل من مشهد سريالي أكبر من هذا؟ وإلى أين الجميع ذاهب في مثل هذا الخضم؟ وهل هذه احتجاجات من أجل مطالب شعبية يتفق عليها غالبية الشعب وتفتح القيادة باب الحوار الشامل حولها، أم هي لتسييد رؤى فئوية تريد إلغاء تلك الغالبية الشعبية فيما هي تتحدث باسمها؟

فهل كل ما يحدث في مسرح العبث هنا هو تعبير عن الرأي أم أن الديمقراطية انقلبت على أصحابها والمدعين بها لتظهر أسوأ ما فيهم، ولتدل على أن هذه الأزمة قد كشفت عن كل بواطن الخلل في هذا المجتمع، وعن أزمة وعي حقيقية تتدرج من خلل الوعي السياسي والوعي الوطني والوعي الديني لتصل إلى ما هو إنساني وأخلاقي حين يتم تسييس كل شيء، وطأفنة كل شيء وزج الأطفال والمرضى والمعوقين في مشهد الهرولة نحو الهاوية؟!.














التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Mar-2011, 12:30 PM   رقم المشاركة : 2
قطر الندى
مشرفة
 
الصورة الرمزية قطر الندى

 




افتراضي رد: سيريالية البحرين

تقرير اخباري : طلائع "درع الجزيرة" تصل إلى البحرين

بدأت طلائع قوات "درع الجزيرة" الخليجية المشتركة بالوصول أمس الاثنين/14 مارس الحالي/ إلى البحرين التي تشهد منذ فترة صدامات بين قوات الأمن ومحتجين يطالبون باصلاحات سياسية واقتصادية .
وذكرت وكالة أنباء البحرين اليوم أن " طلائع قوات درع الجزيرة المشتركة بدأت بالوصول الى البحرين نظرا لما تشهده المملكة من أحداث مؤسفة تزعزع الأمن وتروع الآمنين من المواطنين والمقيمين".
وقالت الوكالة ان توافد القوات الخليجية يأتي " انطلاقا من مبدأ وحدة المصير وترابط أمن دول مجلس التعاون على ضوء المسؤولية المشتركة لدول المجلس في المحافظة على الأمن والاستقرار التي هي مسؤولية جماعية باعتبار أن أمن دول مجلس التعاون كل لا يتجزأ ".
ونوهت الوكالة في السياق بما تضمنه بيان المجلس الوزاري الخليجي في اجتماعه الاخير " بوقوف دول مجلس التعاون صفا واحدا في مواجهة أي خطر تتعرض له أي من دوله".

وأعلن مجلس الوزراء السعودي في وقت سابق اليوم تجاوب المملكة مع طلب البحرين للدعم فيما تحدثت تقارير إعلامية عن إرسال السعودية نحو ألف عسكري إلى المنامة للمساعدة ضمن قوات من مجلس التعاون الخليجي في حفظ الأمن والاستقرار وحماية المنشآت الحكومية.
تزامن ذلك مع اعلان وزير الدولة للشؤون الخارجية الاماراتى أنور قرقاش أن بلاده قررت إرسال قوة أمنية للمساهمة في حفظ الأمن والنظام بالبحرين استجابة لطلبها المساعدة والمساهمة في إرساء الأمن والاستقرار الداخلي.
وأكد قرقاش فى بيان أوردته وكالة أنباء الأمارات أن بلاده اتخذت هذه الخطوة " تجسيدا لالتزاماتها تجاه أشقائها ضمن منظومة دول مجلس التعاون وتعبيرا بصورة ملموسة عن أن أمن واستقرار المنطقة في هذه المرحلة يتطلب منا جميعا الوقوف صفا واحدا حماية للمكتسبات ودرءا للفتن وتأسيسا للمستقبل".
وقد ناشدت القيادة العامة لقوة دفاع البحرين كافة المواطنين والمقيمين " التعاون التام والترحيب بقوات درع الجزيرة المشتركة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية".
والتقى قائد الأسطول الخامس الأمريكي الفريق مارك فوكس اليوم القائد العام لقوة الدفاع بمملكة البحرين المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة واستعرضا ، وفقا لوكالة انباء البحرين ، علاقات التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها خاصة ما يتعلق منها بالتنسيق العسكري والتعاون الدفاعي بالإضافة إلى الأمور ذات الاهتمام المشترك.
يذكر أن قوات درع الجزيرة المشتركة ، ومقرها مدينة حفر الباطن شرق السعودية ، تأسست عام 1986 من قوات دول مجلس التعاون الست وهي السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان ويقدر عددها حاليا بأكثر من 30 ألف عسكري من الضباط والجنود بينهم نحو 21 الف مقاتل .
ومهمة درع الجزيرة هي حماية أمن الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي من أي عدوان خارجي لأي من هذه الدول.
وشكلت قوات دفاع "درع الجزيرة" وفقا للتقارير بعد حوالي خمس سنوات من قيام مجلس التعاون الخليجي عام 1981 كرد فعل رئيسي لدرء الأخطار الناجمة عن اشتعال الحرب العراقية - الإيرانية ، وتداعيات الثورة الإيرانية تجاه دول الخليج وبعد اجتياح القوات الإيرانية لمنطقة الفاو العراقية أثناء الحرب، علاوة على تصاعد التهديدات على الحدود اليمنية - السعودية .

ويأتي وصول قوات درع الجزيرة الخليجية إلى المنامة على خلفية ما تشهده البحرين من أحداث أمنية منذ منتصف فبراير الماضي اثر اندلاع مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين مطالبين بإصلاحات دستورية وتغيير نظام الحكم في البلاد.
ولم يعرف بعد طبيعة مهام القوة الخليجية في البحرين التي شهدت اليوم تجدد المواجهات بين قوات الأمن أثناء قيامها بتفريق معتصمين بالقرب من المرفأ المالي أسفرت بحسب تقارير إعلامية عن سقوط 14 جريحا في صفوف الأمن وتعرض مجموعة من المتظاهرين لإصابات متفرقة أيضا نتيجة إطلاق الغاز المسيل للدموع.
وكان العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى ال خليفة جدد أمس الأحد الدعوة للإسراع في بدء الحوار الوطني في البحرين للوصول إلى التوافق الوطني المنشود وفقا لما نقلته وكالة أنباء البحرين وهو ما أكد عليه ولي العهد البحريني الذي يقود الحوار الوطني مع كافة التيارات السياسية للتوافق على مجمل القضايا بما في ذلك اجراء استفتاء شعبي حولها.
وأكد أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية دعم ومساندة دول مجلس التعاون المطلق لمملكة البحرين قيادة وشعبا، انطلاقا من مبدأ وحدة المصير، وترابط أمن دول المجلس .
وأوضح أن المسؤولية في المحافظة على الأمن والاستقرار هي مسئولية جماعية، باعتبار أن أمن دول مجلس التعاون كل لا يتجزأ .
وشدد العطية في بيان أصدره أمس على رفضه المطلق لأي تدخل خارجي في شؤون المملكة ،مؤكدا أن الإخلال بأمنها وزعزعة استقرارها وبث الفرقة بين مواطنيها يعد انتهاكا خطيرا لسلامة واستقرار دول مجلس التعاون وإضرارا بأمنها الجماعي.
ومن جانبه أكد رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة اليوم(الاثنين) أن بلاده لن تقبل المساس بأمن وسلامة المواطنين ولن تسمح بالنيل من السلم الأهلي كما أنها تحرص على رعاية الجاليات المقيمة في أراضيها وحمايتها وتأمين سلامتهم .







 قطر الندى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Mar-2011, 10:01 AM   رقم المشاركة : 3
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سيريالية البحرين

البحرين ولعبة المصالح





عبد الفتاح العربي

ما يحدث في البحرين الآن يطرح الكثير من الأسئلة، تبقى الإجابة عن معظمها غير واضحة، وغائمة، فقد أشارت المعلومات الأخيرة إلى أن القوات السعودية دخلت بأرتالها العسكرية لحفظ الأمن هناك بعد أن أصابه الانفلات وأصبحت الأوضاع تتجه نحو المجهول.

فقد نتج عن المواجهات الأخيرة التي حصلت في البحرين سقوط قتلى وجرحى وعنف متبادل بين المحتجين وقوات الأمن وذلك ما يبرر الخوف من أن تنفلت الأمور إلى ما هو أسوأ، مما جعل القوات السعودية تبادر إلى حل النزاع باتفاق من المجلس الخليجي ولحفظ التوترات التي قد تلحق منطقة الخليج برمتها.

لكن جل التحاليل التي تناولت الحدث اتفقت على أن المشكلة أكبر من ذلك بكثير، خاصة إذا علمنا أهمية البحرين لأمريكا وخوفها من حدوث تغيرات قد تمس مصالحها، خصوصا إذا علمنا أيضا تواجد نسبة مهمة من الشيعة في البحرين والتي تلقى الدعم السياسي من إيران، لذلك سارعت إيران بشجب التدخل السعودي والاحتجاج عليه من خلال موقف وزير خارجيتها.

الصراع إذن يتمثل في ترسيخ النفود الشيعي من عدمه في بلد كالبحرين، والخوف من أن تصبح الأقليات الشيعية في الوطن العربي تسير على نفس منهج حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن، مما يضرب الاستراتيجية الأمريكية في العمق.

خلفية الأحداث في البحرين خطيرة للغاية، فالصراع الطائفي قد تغذيه أمريكا وتضخم الخوف من قدوم الشيعة للسلطة وتخلق مواجهة طائفية، كما حاولت خلقها في العراق ولكنها فشلت.

وقد يذهب البعض إلى القول إن ما قامت به السعودية هو عملية استفزاز واضحة لإيران حتى تنجر إلى مواقف تؤدي إلى عواقب وخيمة وتجعلها في مواجهة مع المصالح العربية والغربية في المنطقة.

لكل هذا يمكن القول إن أحداث البحرين كشفت عن جملة من الحقائق، أولها أن إيران طوال السنوات الماضية لم تكن تحركاتها بعيدة عن البحرين، ودعمها المتواصل لشيعتها ليس وليد اللحظة ولم يكن يوما لغايات عقائدية بحتة، وإنما الغاية الرئيسية هي سياسية توظفها وقت ما تشاء.

الحقيقة الثانية أن السعودية ومن ورائها الموقف السني أرادت أن تبلغ رسالة لإيران مفادها أن ألاعيبها السياسية لن تمر في الخليج وأن دول الخليج جاهزة للوقوف بكل صرامة لأي تدخل إيراني في المنطقة.

والحقيقة الثالثة هي أن أمريكا لا يمكن لها أن تسمح بأي تمدد إيراني يشي بنفوذ جديد ويجعلها حلقة ضغط على مصالحها في منطقة الخليج العربي.

الأحداث في البحرين بينت أن منطقة الخليج لها مكانة استراتيجية هامة وليس من السهل أن تشكلها دولة بمفردها، وإنما هناك العديد من المصالح التي تتقاطع، وتبقى المصلحة العربية هي الأولى.














التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Mar-2011, 01:15 PM   رقم المشاركة : 4
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سيريالية البحرين

مخاطر ما يحدث في البحرين





جواد البشيتي

في البحرين، وعلى ما نرى ونسمع، حراك "شعبي"، "ديمقراطي"، يستهدف، في المقام الأوَّل، وعلى ما يُعْلِن قادته، جَعْل نظام الحكم الملكي فيها "دستورياً"، أي تقليص ما يتمتَّع به ملكها من صلاحيات وسلطات، وجَعْل "الحكومة البرلمانية المنتخَبة" تتمتَّع بحصَّة الأسد من السلطة التنفيذية في المملكة، التي على صِغَر مساحتها، وقلَّة عدد سكَّانها، تتمتَّع بأهمية إستراتيجية "عسكرية" بالنسبة إلى الولايات المتحدة؛ ففيها مقر قيادة أسطولها الخامس، كما أنَّ الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، وفي مقدَّمها السعودية، تريد للبحرين أن تكون محصَّنة ضد النفوذ الإيراني "الفارسي- الشيعي" فيها، وفي الإقليم على وجه العموم.

لقد وصَفْتُ هذا الحراك بأنَّه شعبي "بين مزدوجين" وديمقراطي "بين مزدوجين أيضاً" لأنَّني "وأقولها في ألم وحسرة" أرى كثيراً من "الدافع الطائفي الشيعي" "لعرب البحرين" كامناً فيه؛ وكأنَّ هذا الدافع الكامن "والذي يَظْهَر بين الفينة والأخرى" هو المحتوى الحقيقي، أو الجزء الأهم من المحتوى الحقيقي، للوعي الذي يقود هذا الحراك، والذي يتَّخِذ من "الشعارات والمطالب الديمقراطية" شكلاً له.

وأحسب، أيضاً، أنَّ الشيعة من عرب البحرين، وهم غالبية السكَّان، أو المواطنين، لديهم ميل إلى إيران "الفارسية- الشيعية" تَرْجَح كفَّته على كفَّة ميلهم القومي العربي؛ وإنِّي لأُحمِّل أنظمة الحكم العربية مسؤولية إضعاف "وزيادة إضعاف" الميل أو الانتماء القومي العربي لدى شعوبها؛ فهي جميعاً لا تعيش، ولا يمكنها العيش، إلاَّ في الحرب، وبالحرب، على "القومية العربية الديمقراطية".

وإنصافاً للحقيقة، أقول، وينبغي لي أنْ أقول، إنَّ نظام الحكم في البحرين لم يعمل إلاَّ بما يُظْهِر ويُؤكِّد حرصه على ترجيح كفَّة السنة "من عرب البحرين"، وهم أقلية على كفَّة الغالبية الشيعية "العربية" من مواطنيه، فالظلم أو الجور الطائفي "بمعناه هذا" هو الذي تسبَّب في تقوية الميل إلى إيران لدى الشيعة من عرب البحرين، وفي جَعْل الحاجة الشعبية إلى التغيير الديمقراطي تبدو "مصلحة طائفية للشيعة من عرب البحرين".

وهذا يُذكِّرني بموقف الموارنة في لبنان من "برنامج الإصلاح السياسي" لـ"الحركة الوطنية اللبنانية"، سنة 1975، فهذا البرنامج، وعلى الرغم ممَّا اشتمل عليه من شعارات ومطالب ديمقراطية، ظلَّ الموارنة ينظرون إليه على أنَّه برنامج طائفي سنِّي، يستهدف إخضاع المسيحيين في لبنان للمسلمين من أبنائه.

الشيعة من عرب البحرين ساهموا في تلوين الحراك "الشعبي الديمقراطي" باللون الطائفي من خلال زيادة ظهور رجال الدين الشيعة في قيادة هذا الحراك؛ وكان ينبغي للحريصين على النأي بهذا الحراك عن الطائفية البغيضة أنْ يسعوا إلى ما يشبه "العلمنة" له؛ فرجال الدين، أكانوا من المسلمين أم من المسيحيين، من السنة أم من الشيعة، يجب ألاَّ يكون لهم مكان في القيادة المركزية لأيِّ حراك شعبي عربي ديمقراطي، ولو ظهروا في الصورة "الإعلامية" متآخين متحابِّين.

وكان ينبغي لهم أيضاً أنْ يسعوا إلى ضمِّ قسم كبير من السنة من عرب البحرين إلى هذا الحراك حتى لا يكون المشهد البحريني مشهدين، في الأوَّل نرى الحراك "الشعبي الديمقراطي" يمثِّل الغالبية الشيعية، وفي الآخر نرى نظام الحكم يُصارِع وكأنَّه يُمثِّل الأقلية السنية.

أمَّا السبيل "أو بعضه" إلى ذلك فهو أنْ يجعلوا لحراكهم شعاراً يؤكِّدون فيه انتماءهم القومي العربي "الذي يذوي فيه، وبه، الانتماء الطائفي أكان شيعياً أم سنياً" وعدم موالاتهم لإيران.

ولو سعوا في ذلك، ونجحوا فيه، لشقَّ على السعودية "ودولة الإمارات" أنْ تُرْسِل قوى عسكرية وأمنية إلى البحرين، ولشقَّ على إيران أيضاً أنْ تقف من هذا التصرُّف السعودي "الذي حظي بمباركة الولايات المتحدة" موقفاً تبدو من خلاله حليفاً طائفياً للشيعة من عرب البحرين.

وأخشى ما أخشاه أن يؤدِّي هذا وذاك إلى "أقلمة" هذا المشهد البحريني، فنرى، مثلاً، حراكاً "شعبياً ديمقراطياً" في السعودية يتَّخِذ من منطقتها الشرقية التي تقطنها غالبية شيعية، وتتركَّز فيها الثروة النفطية للمملكة، مركزاً له، فيرتَّب على ذلك أنْ تقف الغالبية السنية في السعودية ضدَّ هذا الحراك "الذي قد يحظى بتأييد إيران".

إنَّني أرى ما يشبه "المصلحة المشتركة" للولايات المتحدة والسعودية وإيران "ولدول وقوى أخرى" في تحصين هذا الإقليم النفطي والمهم إستراتيجياً في مواجهة رياح التغيير الشعبي الديمقراطي الثوري التي هبَّت من تونس ومصر وليبيا وغيرها من خلال "أقلمة" المشهد البحريني؛ فإنَّ في هذه الطائفية البغيضة لخير سند لكل من له مصلحة في منع الثورة الشعبية الديمقراطية القومية العربية من التمدُّد والانتشار.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Mar-2011, 09:28 AM   رقم المشاركة : 5
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي من المسئول عما يحدث في البحرين

د


/ أحمد عبد الحميد عبد الحق
لا أحد يشك أن ثمة تحريضا مباشرا أو غير مباشر من أطراف خارجية لما يحدث في البحرين ، وقد تكون إيران على رأس تلك التحريضات ، فقد جاء ذلك في أكثر من تصريح من المسئولين الإيرانيين آخرها التنديد بتحرك درع الخليج لمساعدة الحكومة البحرينية للتغلب على الأزمة ، وهذا أمر متوقع ، فهي صاحبة مشروع توسعي في المنطقة وسعي للهيمنة على المنطقة العربية من خلال أتباعها الشيعة في كل البلدان العربية ، وعلى رأسها البحرين التي توجد بها أكبر تجمع شيعي في المنطقة بالنسبة لعدد السكان في هذا البلد ..
ولكن لا يمكن للمتابع الدقيق أن يحمل إيران وحدها المسئولية ، ولا حتى شيعة البحرين رغم إصرارهم الحثيث على الاستفراد بالأمور في البلد وإقصاء أهل السنة بكل ما يستطيعون ، وإنما تتوزع المسئولية أيضا على بلاد الغرب وعلى رأسها أمريكا التي رغم زعهما أن حكام الخليج هم أصدقاء تقليديون لها ، وأن العلاقة بينها وبين بلاد الخليج قوية إلا أن أصحاب القرار الأمريكي يظهرون تعاطفا غير مباشر لشيعة البحرين من خلال تصريحهم تارة بحقوق الشعوب في التظاهر ، وتارة ثانية بضرورة ضبط النفس ، وتارة ثالثة بالمناداة بعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين ، مع إنهم يرون بأعينهم هؤلاء المتظاهرين الشيعة وهم يروعون الناس ويعيثون في الأرض فسادا ..
ويشترك في المسئولية أيضا حكام الخليج أنفسهم الذين انشغلوا في العقود الماضية بالتضييق على أهل السنة ومحاربتهم معتمدين على ما تروجه وسائل الإعلام والتقارير المخابرتية الأجنبية التي كانت تبالغ في خطورة التيارات السنية على النظام العالمي وعلى استقرار الأوضاع في البلدان العربية ، وابتداع فكرة محاربة الإرهاب وجر الحكام العرب إلى الاشتراك في تلك العملية ..
وقد تنوعت سبل التضييق والمحاربة لأهل السنة ما بين تهميش للملتزمين منهم بدينهم في وسائل الإعلام وما بين اعتقال وقتل لشبابهم على الشبهة وحرمانهم من الوظائف والمناصب الهامة في البلاد ، وغلق سبل التكسب في وجههم ، واضطرار بعضهم لمغادرة بلادهم ، وتجفيف منابع الفكر السني ، في الوقت الذي أغفل تماما الانتباه للشيعة أو مخططاتهم ، فتركوا يمارسون أنشطتهم ، وينشرون أفكارهم ، وينمون اقتصادهم ، ويصلون لأعلى الوظائف ، ويتصلون بأتباعهم في الخارج دون رقيب ..
ولا أحد ينكر أنه قد ظهر في الفترة السابقة بعض التنظيمات السنية التي تبنت العنف كتنظيم القاعدة وغيره ، ولكن لم يفكر أحد من المسئولين في الظروف التي جعلت هؤلاء ينحون منحى العنف ، ولم يسع أحد من المسئولين بمعالجة مشكلة هؤلاء بالسبل السلمية والسعي لإقناعهم بأن منهج العنف يضر بالدعوة الإسلامية ولا يفيدها ، وإنما اتخذ هؤلاء المسئولون مبدأ الضرب بيد من حديد والتصدي لهؤلاء بكل قسوة ، متغافلين عن نصيحة النبي صلى الله عليه وسلم التي تقول : "لا تكن عونا للشيطان على أخيك" ومورس ضد هؤلاء الشباب في بعض البلدان أبشع أنواع التعذيب والقتل لمجرد الشبهة ..
ولم يقتصر الأمر عند ذلك وإنما امتد التضييق ( قبل أن تحصل الانفراجات الأخيرة وتنتشر الفضائيات الدينية الخاصة ) ليشمل علماء وطلاب علم مشهود لهم بالفضل والاعتدال فشُهّر بهم في وسائل الإعلام ، وأغلقت في وجههم منابر الدعوة ، وصودرت أموال المؤسسات الدعوية التي كانوا يشرفون عليها بحجة محاربة الإرهاب ، وزُجّ ببعضهم في السجون ، بل وصل الأمر إلى تقليص المواد الإسلامية في المدارس والمعاهد بغرض تجفيف المنابع الإسلامية ، وإنشاء جيل من الشباب المسلم ممسوخ في عقيدته ، مجهول الهوية الدينية، وغزّت وسائل الإعلام هذا الأمر حتى صار ذكر المسلم السني المحافظ على تعاليم دينه يثير الخوف والرعب في قلوب العوام من الناس ، وأطلقوا عليهم في بعض البلدان لقب الإرهابيين أو المتعصبين أو المتشددين أو الظلاميين ، وأخفها وطأة لقب الوهابيين المكفرين لغيرهم ، مع إن الشيخ ابن عبد الوهاب كان أبعد الناس عن ذلك ، وكان من العلماء المخلصين المجددين..
حصل كل ذلك لأهل السنة في الوقت الذي كان الجميع يتودد لأهل الشيعة ، وكلما رفعوا لافتة للطلبات أسرع المسئولون بتلبيتها وإن كانت مجحفة لسائر أبناء الوطن من غير الشيعة ، وهذا كان يثير شهيتهم ويدفعهم لطلب المزيد والمزيد ..
ويشترك في تحمل مسئولية ما يحدث في البحرين الآن أيضا بعض علماء السنة التقليدين الذين حصروا تعاليم الإسلام في بعض الجزئيات ، وضخموا منها بقصد أو بغير قصد، وعزلوا أنفسهم وتلامذتهم عن الواقع ، فلم تكن لهم مشاركة إيجابية في المجتمع ، فتهمش دورهم لحساب الطائفة الشيعية النشطة ، وظهر أثر ذلك ملموسا في الانتخابات التي جرت منذ فترة وجيزة ، إذ رأينا تراخيا من أهل السنة المتأثرين بفكر هؤلاء في المشاركة فضعف تمثيلهم في البرلمان ، وبدوا كأنهم أقلية ، أضف إلى ذلك انقسام أهل السنة على أنفسهم وفقدانهم للتنسيق الكامل ، في الوقت الذي نرى الشيعة على اختلاف مذاهبهم وتوجهاتهم بل وجنسياتهم ولغاتهم تتحد أجنتاتهم وأهدافهم ..
وللخروج من تلك الأزمة التي توشك أن تعم نارها الخليج بأجمعه أرى أنه لا بد من :
1 ـ إفساح المجال لنشر الفكر السني الصحيح عبر المؤسسات التعليمية ووسائل الإعلام في البلدان العربية وسائر بلدان الخليج ، فالفكر السني هو صمام الأمان للبلاد ، وأهل السنة وشبابهم هم أبعد الناس عن الفتنة ، وهم الذين إذا وعدوا وفوا ، وإذا أذوا صبروا ، وإذا أسيء إليهم عفوا وصفحوا..
2 ـ أن تصلح الحكومات علاقتها بالشعوب ، وتعلم أن ذلك هو الطريق الأمثل لتثبيت ملكهم ، وأنه العاصم لهم من طوفان الثورات التي عمت بعض البلدان ، وألا تعول على الأجانب في تسيير أمورها ، وقد وضح للجميع كيف تخلى رؤساء الغرب والشرق عن مبارك ومن قبله زين العابدين لما جاء أمر الله ...
3 ـ قطع الصلة بين الطوائف الشيعية في البلدان العربية والشيعة في الخارج ، وفي ذلك مصلحة للوطن ومصلحة للطوائف الشيعية أيضا الذين قد لا يدرون أن هناك في الخارج من يوظفهم في مصالحه الخاصة فقط ، ولا يبالي بمن يسقط منهم قتيلا في أعمال الشغب ولا بمن يفقد ماله ومستقبله ..
وليعلموا أنه لا أحد من أهل السنة يريد انتقاصهم حقوقهم ، ولا فرض ما هو مخالف لمعتقداتهم عليهم ، ولا حرمانهم من كافة حقوقهم السياسية والاجتماعية والدينية والاقتصادية ، فقط ما يراد منهم هو أن يحسوا أنهم جزء من أوطانهم لا يظلمون ولا يُظلمون..
4 ـ أن تقوم الحكومات العربية بمناقشة رؤساء الطوائف الشيعية في مطالبهم علانية وأمام الملأ حتى يعلم الجميع بصدق النوايا ، وأن يتولى مناقشتهم أهل القدرة على الحوار والمناظرة والإقناع ، فقد يكون الإنسان صاحب حق ولكن حقه يضيع لعدم حصافته ..
5 ـ أن يسعى علماء أهل السنة للتكاتف والتعاون ، خاصة في أوقات الانتخابات ، فلا يصح أن تدخل كل طائفة سنية بقائمة تنافس أختها السنية فتتشرذم قوة الجميع وتذهب ريحهم أمام قوة خصم الجميع ، وأن ينظروا للإسلام بشموله ، وأن يغرسوا في قلوب تلامذتهم مبدأ الإيجابية فيظهر أثرهم على الساحة ..
سلّم الله أوطاننا وهدانا سبل السبيل ..






 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Mar-2011, 11:46 AM   رقم المشاركة : 6
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سيريالية البحرين

المتباكون في بغداد على احتلال البحرين!





د. عادل البياتي*

فجْأةً انتفضَ "أعضاءٌ" من موالي إيران في مجلس النواب العراقي، وقرّروا تعليق اجتماعات مجلس النواب لمدة أسبوعين احتجاجا على غزو البحرين!! وطالبوا الحكومة بتخصيص خمسة ملايين دولار دعما للمتظاهرين المنتفضين، ليس للمنتفضين العراقيين في مدن العراق الذين يتظاهرون منذ أسابيع ضد الفساد والظلم والاعتقالات العشوائية والسجون السرية وسوء الخدمات، ليس للعراقيين، وليس لأرامل شهداء التظاهرات العراقية، بل لمن سمّوهم بثوار البحرين!!!

والغريب أن تنطلق دعوة تخصيص 5 مليارات دولار لتظاهرات البحرين من ممثل إيران، وعرّاب غزو العراق، وأحد قادة فرق الموت في العراق من أموال الأرامل والأيتام لدعم المتظاهرين في البحرين بدلاً من أن يطلبها للمتظاهرين وشهداء العراق!!

شيء مؤسف حقاً ما يجري اليوم في بغداد وعموم العراق من تجييش طائفي تضليلي، وإخراج الناس للتظاهر بدفع من قوى معلومة الولاء والمقاصد، لا تريد للعراق ولا للأمة الخير، للتظاهر ضد دول عربية بعينها، وحين تظاهر العراقيون على أداء الحكومة وعلى الظلم الواقع عليهم، أمر أحد الموالين لإيران أتباعه بعدم الإنسياق وعدم الخروج مع هذه التظاهرات رغم مشروعية مطالبها. ولكنه بأوامر معلومة المصدر أمر أتباعه فوراً بالخروج للتظاهر من أجل البحرين!!

مهزلة أن يتباكى البرلمانيون ذوو الميول الإيرانية على ما يجري في البحرين، ويتناسوا بل يتجاهلوا محنة شعب العراق، ومن حقنا أن نتساءل ألا يخجل هؤلاء وهم يتباكون على ما سمّوه "احتلال" السعودية وقوات درع الجزيرة للبحرين!! ويطالبون بإنهاء "الإحتلال الأجنبي" للبحرين، ويتغافلون عن حقيقة أن قوات درع الجزيرة ما هي إلا قوات عربية خليجية مسلمة، وأن البحرين دولة عربية خليجية، وأن من حق أي دولة عربية خليجية في ظل خيمة مجلس التعاون الخليجي أن تطلب العون من قوات درع الجزيرة الخليجية المشتركة لمعاونتها في مواجهة الأخطار الخارجية وللدفاع عن أمنها القومي؟..

ويتناسى هؤلاء العملاء أنهم كانوا عونا للإحتلال الأمريكي للعراق، وأنّ كبيرهم كان في مقدمة المتبرعين بـ"فبركة" المعلومات التضليلية عن أسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة، من أجل التسريع في غزو وتدمير العراق، وليسهل تنصيبهم على كراسي حكم العراق بعد الإطاحة بالحكم الوطني فيه؟..

ومن المؤلم أن تتباكى المرجعية ومواليها وتوابع إيران على احتلال عربي "مزعوم!!" للبحرين، ويتناسوا احتلالا أمريكيا وإيرانيا "حقيقيا ما زال قائما وواقعاً في العراق" كان قادة أحزابهم العميلة هم عرّابوه؛ ويتناسوا أن مرجعيتهم أفتت لهم بحرمة قتال الجنود الأمريكيين "المحررين"!! بل وبلغت الجرأة والوقاحة بعدد من زعمائهم أن طالبوا بإعتبار يوم احتلال العراق عيداً وطنياً!!!

ألا يخجل هؤلاء البرلمانيون من أنفسهم ومن شعب العراق حين يطالبون بتعليق اجتماعات المجلس احتجاجا على ما سموه القمع الذي يتعرض له متظاهرون في البحرين، ويتناسوا القمع الذي مارسته وما زالت تمارسه قوى حكومة المالكي الأمنية ضد المتظاهرين في ساحة التحرير ببغداد وعموم محافظات العراق، وإنّ العتب على مرجعياتهم التي تحلل في البحرين ما تحرّمه على العراق.. إنهم لا تعنيهم معاناة شعب العراق لأن إيران لا تريد لهذه الثورة الشعبية العراقية أن تستمر بل تريد لها القمع باستمرار لأنها لا تلبي طموح إيران في تمزيق العراق...

يتناسون وهم يعرفون جيداً أن تظاهرات البحرين مدعومة من دولة إقليمية وتحمل بصمات وشعارات تندد بعروبة البحرين، وأن أيادي أجنبية معلومة تقف وراءها.

فجأة استيقظ التيار الصدري وانتفض لأن شيعة البحرين يتعرضون للاضطهاد.. أما ما يتعرض له أبناء العراق جميعا من اضطهاد يومي، وما تغص به المعتقلات من عشرات الآلاف من المعتقلين الأبرياء بلا ذنب ولا تهمة، وما يتعرض له السجين العراقي من تعذيب وحشي تشيب له الولدان.. وفضائح السجون والمعتقلات السرية، فهو أمر لا يعنيهم..! لماذا؟ لأنهم لا يتحركون ولا ينتفضون إلا بأوامر تأتيهم من "الشرق"!!!.

حين خرج العراقيون محتجين ومطالبين بالتغيير بتظاهرات سلمية تعرضوا للقمع واستخدام العنف بأنواعه وبإشراف أعضاء من البرلمان وبمباركة حكومة المنطقه الخضراء، واليوم نرى من أسهموا بقمع تظاهرات شعب العراق، وهم يتباكون بخطب مُلائية وكأنهم فى مجلس عزاء يتقدمهم من كرّسَ الطائفية ودعم عصابات القتل والتهجير بالمال والسلاح ووسائط النقل لقتل مئات الآلاف من العراقيين على الهوية..

نسوا هذا كله وهم يتباكون على ما يحدث فى البحرين ويستنكرون التدخل "الأجنبي" العربي وقتل المتظاهرين!! ونسألهم من جاء بالاحتلال الأمريكى إلى العراق وكرس الطائفية بين أبناء الشعب وجعلها محاصصة فى الحكومة والبرلمان؟.. ومن ضرب المتظاهرين فى ساحة التحرير والمحافظات؟... إنه موقف طائفي يراد منه إرضاء قوى خارجية وتحقيق مآربها الشريرة.

شيء مؤسف أن تثور ثائرة العملاء والطائفيين المرتبطين بعجلة نظام لا يريد الخير للأمة العربية، وكشفوا عن وجوهم القبيحة وعن أصواتهم العامرة بالفحيح المسموم، وباشروا بشن حملات إعلامية مريضة وسقيمة تفضح أكثر مما تخفي وتؤشر على مدى عمالتهم وهوانهم على أنفسهم وعلى الناس، وكانت قمة حملات الدس تلك التي أطلقتها الأبواق الطائفية في العراق من الذين حوّلهم الزمن الأغبر إلى حكام بأمرهم، فبدلا من أن يجلد هؤلاء الزعماء الطائفيون الفاشلون أنفسهم على الضرر الذي ألحقوه بالعراق وشعبه بعد أن تفننوا في نهبه وسرقته وتكسيحه وإفقاره وحولوه لواحدة من أكبر الدول الفاشلة في العالم، بدلا من كل ذلك نصبوا من أنفسهم المريضة حكاما غير عدول على وقائع وأحداث إقليمية خطيرة وتنادوا للوقوف صفا واحدا خلف ولي أمرهم ونعمتهم وهو يحاول تهشيم وحدة وأمن دول الخليج العربي، وزرع الأحقاد والفتن الطائفية النتنة في الإقليم الذي عرف بتجانس وتوادّ وتحابب أبنائه الذين تجمعهم المصالح الوطنية والقومية المشتركة، ولا تفرقهم الأهواء والتحزبات والقناعات الدينية والطائفية التي تبقى شأنا خاصا بأصحابها.

وكان أول ذلك الموقف الغريب الذي أعلنه رئيس حكومة المنطقة الخضراء حين وصف دخول قوات "درع الجزيرة" للبحرين بأنه بمثابة "تدخل أجنبي" و"احتلال" سيثير المشكلات.. وهو بهذا يردد الموقف الإيراني الرسمي حرفيا.. وتجاهل أن شعوب الخليج العربي هم في النهاية شعب واحد، فلا يوجد أجنبي قد تدخل بينهم، بل إن أهل البيت هم من يحاول لملمة الأمور وإيقاف التداعيات الخطيرة وحقن دماء الناس والوصول لتفاهم مشترك قائم على أسس الحوار الشامل والهادف لمصلحة الجميع دون غلبة لطرف على آخر.. ففي النهاية فإن من يخسر هم شعوب المنطقة وليس غيرهم.

نعم إن الانتفاض ضد الظلم والمطالبة بالحقوق المشروعة وبالطرق السلمية والديمقراطية حق مكفول للمواطنين، وللشعب الحق بالمطالبة بالتغيير داخليا وبالإمكانيات الذاتية.. ولكن في نفس الوقت يجب أن يفهم الجميع حقيقة أن أمن الخليج العربي كل لا يتجزأ وأن أمن البحرين هو أمن كل دولة خليجية، ونستغرب احتجاجات إيران غير المبررة.. وأقول من كان بيته من زجاج فلا يرمي الناس بالحجارة.. انتبهوا لوضعكم الداخلي واخدموا شعبكم واستمعوا لمطالبه، وكفاية تصديرا للثورات التخريبية.. وإذا كنتم تدّعون الحرية فاسمحوا للشعوب الإيرانية أن تعبر عن إرادتها ومطالبها..


* كاتب أكاديمي من العراق














التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Mar-2011, 08:29 AM   رقم المشاركة : 7
قطر الندى
مشرفة
 
الصورة الرمزية قطر الندى

 




افتراضي رد: من المسئول عما يحدث في البحرين

منذ اللحظات الأولى لمظاهرات البحرين وضحت الصورة الطائفية الشيعية ووحشيتهم ...
اللهم من أراد دينك بسوء فأشغله في نفسه، واجعل كيده في نحره، واجعل تدبيره تدميراً عليه، اللهم من أراد بلدنا هذا أو بلاد المسلمين بسوء فاجعله عبرة للمعتبرين يا رب العالمين ...







 قطر الندى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Mar-2011, 01:06 PM   رقم المشاركة : 8
غريب24
مصري قديم



افتراضي رد: من المسئول عما يحدث في البحرين

بعيداً عن الطائفية كنت أتوقع نجاح الثورة في البحرين ليس إلى حد إسقاط النظام لكن تغيير الحكم إلى ممكلة دستورية لكنها وئدت في اللحظة التي تدخلت بها إيران سبحان الله وكأن الله سخرها لتسقط مشروعها التوسعي بيدها. أتذكر أن أحد المتظاهرين رفع صورة الخميني وآخر رفع يافطة مكتوب عليها "لا للعربي الخوان، تحيا إيران"!
لا أفهم لما يرتضي الشيعه أن يكونوا قطيعاً يسيرهم أهل العمائم هكذا؟!







آخر تعديل مسلمة يوم 30-Mar-2011 في 05:22 PM.
 غريب24 غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Mar-2011, 02:14 PM   رقم المشاركة : 9
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي رد: من المسئول عما يحدث في البحرين


أخي الكريم غريب ولاء الشيعي لغيره ولو كان غير عربي أمرا طبيعيا لا يلام عليه وإنما اللوم على أهل السنة الذين نسى أكثرهم ولاؤهم للدين واتبعوا الولاء للبلد فقط حتى إننا لم نسمع عن مسئول سني يندد بما يحدث للمسلمين السنة في بلد غير بلده ، وكان الكل يعد نصرة أتباعنا من أهل السنة تدخلا في شئون الغير ، وفوق ذلك أن العدو الخارجي نجح في شق الصف السني وجعله يحارب بعضه بعضا ، وصار بعض الحكام الذين تأثروا بالعلمانية يرون حرب الملتزمين من أهل السنة أهم بكثير من حرب المتطرفين الشيعة.






 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Mar-2011, 02:51 PM   رقم المشاركة : 10
mohamade
عضو موقوف



افتراضي رد: من المسئول عما يحدث في البحرين

[align=center]
السلام عليكم
بدا لي ان الكاتب يعيش في عالم غير هذا العالم .
سميت انتفاضة تونس بالثورة وبوركت من الجميع وسميت في مصر بالثورة وبوركت من الجميع كذالك وكذالك في ليبيا واليمن .
اما ثورة البحرين فسميت بالحرب الطائفية والتمرد الطائفي والغريب في الامر ياتي هذا علي لسان الكثير ممن يسمون علماء السنة وعلي لسان الكثير من القنوات التي قيل وانه كان لها دور في نجاح ثورتي تونس ومصر ...سميت ثورة البحرين بالحرب الطائفية ولم تسمي ثورة لا لشئ الا لانه الذي قام بها هم من شيعة اوليس هاؤولاء ببشر ........
راينا كيف ان السلطات البحرينية قمعت المتظاهرين ببشاعة ورغم ذالك لم تحرك البلاد والعلماء منهم السنيين الذين يدعون الاسلام ساكنا لا لشئ الا لان هاولاء يختلفون معهم ولانهم شيعة .
صدقني اخي انا متاكد انه اذا كان هذا هو تفكيرنا فحتميتنا الرظوخ والرجوع للوراء ولن نذهب بعيدا
....يجب ان نتخلي عن الطائفية والعنصرية لان الطائفية وهذا شيعي وهذا سني قد مرت عليها عدة قرون ...اليوم العالم تحكمه قوانين ونظريات والكل تجده يعيش في اطار دولة القانون الدولة التي تحوي في داخلها شعوب متساوون في الحقوق والواجبات في اطار القانون ولا فرق بين هذا وذاك ولابين سني او شيعي فالكل مواطن ..
وهذا هو مافشلت فيه البلدان العربية في تحقيقه بينما نجحت دول الغرب في تحقيقه .
فيجب ان نتخلي عن الطائفية وعن الذاتية وعن زالعنصرية فالكل مواطن .







 mohamade غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Mar-2011, 09:50 AM   رقم المشاركة : 11
قطر الندى
مشرفة
 
الصورة الرمزية قطر الندى

 




افتراضي رد: من المسئول عما يحدث في البحرين

اقتباس:
اما ثورة البحرين فسميت بالحرب الطائفية والتمرد الطائفي والغريب في الامر ياتي هذا علي لسان الكثير ممن يسمون علماء السنة وعلي لسان الكثير من القنوات التي قيل وانه كان لها دور في نجاح ثورتي تونس ومصر ...سميت ثورة البحرين بالحرب الطائفية ولم تسمي ثورة لا لشئ الا لانه الذي قام بها هم من شيعة اوليس هاؤولاء ببشر ........
راينا كيف ان السلطات البحرينية قمعت المتظاهرين ببشاعة ورغم ذالك لم تحرك البلاد والعلماء منهم السنيين الذين يدعون الاسلام ساكنا لا لشئ الا لان هاولاء يختلفون معهم ولانهم شيعة .

يبدو لي يا أخي mohamade أنك أنت من يعيش في عالم آخر وليس كاتب المقال !!!

ما يجري في البحرين حرب طائفية من ألفها إلى يائها ( بتحريض خارجي واضح ) وربما لم ينتبه المجتمع الدولي وباقي دول الخليج إلى هذا في بادئ الأمر ولكنهم ولله الحمد تداركوه ...
ما رأيته من قمع للمتظاهرين رأيته بالتأكيد على القنوات الشيعية فهم يقلبون الحق إلى باطل ...
وأفضل عمل وأحكمه قامت به قناة الجزيرة إلى الآن هو تجنبها الخوض في حرب البحرين ...







 قطر الندى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Mar-2011, 11:19 AM   رقم المشاركة : 12
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سيريالية البحرين

تقاطع مصالح إيراني أمريكي في البحرين؟!





نقولا ناصر:

** الولايات المتحدة وإيران كلتاهما أيدت الاحتجاجات الشعبية في البحرين وكلتاهما عارضت التدخل العربي لتعزيز أمنها واستقرارها **

الولايات المتحدة وإيران كلتاهما أيدت الاحتجاجات الشعبية في البحرين، وكلتاهما عارضت مسارعة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى الاستجابة لطلب رسمي من البحرين بتعزيز أمنها واستقرارها. وفي تأييدهما للهبة الشعبية البحرينية المطالبة بإصلاحات سياسية جذرية تحول شعب البحرين في الأقل إلى شريك في صنع القرار الوطني لم تكن كلتاهما صادقة مبرأة من المطامع والمصالح الخاصة التي لا علاقة لها بمصالح البحرين وشعبها، مما يذكر بسيناريو الشراكة الأمريكية- الإيرانية بحكم الأمر الواقع لتقاطع مصالحهما في احتلال العراق.

فالأولى أيدت المطالبة الشعبية البحرينية بالاصلاحات كطريق وحيد يحافظ على استقرار نظام حكم حليف تعتمد عليه واشنطن منذ مدة طويلة كقاعدة عسكرية لاستراتيجيتها العسكرية والأمنية في الخليج العربي، وأيدتها إيران في إطار استراتيجية فارسية قديمة لم تغيرها "أسلمة" الحكم في طهران تسعى منذ وقت طويل إلى التخلص من الأسرة الحاكمة في المنامة تمهيدا لمطمعها القديم في ضم البحرين. وفي معارضة العدوين اللدودين الأمريكي والإيراني لـ"تدخل" قوات "درع الجزيرة" في البحرين بدت الازدواجية السياسية في مواقف كلتيهما في أجلى صورها.

إن الاختلاف هو بين سعي إيران إلى "تدويل" الأزمة في البحرين ومسعى الولايات المتحدة نحو حصرها في إطارها الوطني واضح، لكن كلتيهما حريصة على الحيلولة دون أي بحث عن حل لها في إطار عربي، فإذا استعصى حل الأزمة وطنيا تحرص كلتاهما على عدم تعريبها.

ومن الواضح أن الحرص الأمريكي على حصر الأزمة البحرينية في إطارها الوطني هو حرص على الوضع الراهن الذي تتمتع فيه الولايات المتحدة بالهيمنة العسكرية والسياسية، بينما الحرص الإيراني على التدويل يستهدف التدويل كمدخل دبلوماسي يحول إيران إلى شريك سياسي في حل الأزمة. وإذا كانت إدارة باراك أوباما الأمريكية الآن في مأزق صعب بين نظام حاكم حليف ومجرب في البحرين، أصغر الدول العربية، وبين انتفاضة شعبية عليه تواجه فيه "أكبر أزمات الديمقراطية" في الشرق الأوسط كما وصفتها النيويورك تايمز في الثامن عشر من الشهر الجاري، فإن حكومة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تتصرف وكأنما سنحت لها فرصة تاريخية لتحقيق حلم فارسي قديم.

إن الدول العربية، ومنها البحرين، التي تعاملت مع الاحتجاجات الشعبية الإيرانية الواسعة مؤخرا ومع قمع حكومة الرئيس أحمدي نجاد للمعارضة التي تقودها باعتبارها "شأنا داخليا" سوف تعيد النظر على الأرجح في موقفها "المحايد" هذا لتعامل إيران بالمثل، فتسعى إلى تدويل أي عدم استقرار داخلي في إيران. والمعاملة بالمثل على الأرجح ستقود بعضها إلى تنصيب نفسها وصية على القوميات والطوائف الإيرانية، وللعرب والسنة بين هذه نصيب كبير، وناطقة باسمها، بحيث لا يعود مستغربا أن تطالب جميعها أو بعضها بتدويل أي أزمة داخلية إيرانية جديدة، اقتداء بالمثال الإيراني في أزمة البحرين أو ردا عليه.

ومن المؤكد أن الشعب البحريني بمثل هذين "الصديقين" ليس بحاجة إلى أعداء، فخصومته السياسية مع نظام حكمه كانت ستقود على الأرجح إلى تحقيق ما كان يصبو إليه من شراكة في الحكم لو لم يقد الدعم الأمريكي لهذا الحكم والتحريض الإيراني عليه إلى غلبة العوامل الخارجية على العوامل الداخلية في معادلة صراع داخلي بكل المقاييس قاد التدخل الأمريكي والإيراني إلى أقلمته التي تهدد حاليا بتدويله دون أن يكون للشعب البحريني أي مصلحة لا في الأقلمة ولا في التدويل.

وهذه العوامل الخارجية قادت الحكم والمعارضة له على حد سواء إلى الاستقواء بالخارج على بعضهما، بحيث اغلق باب الحوار عمليا باعتقالات قادة المعارضة التي "لم تبق أحدا للحوار" معه كما قال تقرير للواشنطن بوست في السابع عشر من هذا الشهر. وهذه العوامل الخارجية هي فقط التي يمكنها أن تسوغ تدخل قوات درع الجزيرة في نزاع داخلي بين الحكم في البحرين وبين شعبه، فطبقا للمادتين الثانية والثالثة من اتفاقية إنشاء درع الجزيرة تتدخل قوات هذا الدرع لمساندة إحدى الدول الأعضاء ضد اعتداء أو خطر خارجي يهددها.

وهذه العوامل الخارجية كانت هي ذريعة الحكم لإعلان حالة الطوارئ وشن حملة الاعتقالات التي جعلت الحوار الوطني مؤجلا عمليا إلى أمد غير منظور بالرغم من استمرار مؤسسة الحكم في تأكيد حرصها على الحوار حتى بعد حالة الطوارئ التي يمثل إعلانها إعلانا مدويا أيضا عن السير في طريق "حل أمني" للأزمة يستبعد الحوار بطبيعته لأنه "لا يوجد أي جواب أمني" لهذه الأزمة كما قالت الوزيرة الأمريكية كلينتون التي اعطت لنفسها حق الوصي على البحرين كي تعلن كذلك أته "لا يوجد أي مجال لأي شخص لاتباع أجندته الخاصة في البحرين، بغض النظر عمن يكون هذا الشخص"، وهي تدرك تماما أنها عندما تعطي لبلادها مثل هذا الحق في الوصاية على شعب البحرين فإنها لا تستطيع أن تمنع إيران أو غيرها من ادعاء الحق نفسه.

وهذه العوامل الخارجية، الأمريكية والإيرانية بخاصة، تعقد الأزمة وتطيل أمدها، وكلما طال أمد الأزمة اتسعت الثغرات التي يتسلل منها التدخل الخارجي وازدادت خسارة البحرين وطنا وشعبا، وبما أن الأمريكيين هم المستفيدون من الوضع الراهن فإن من مصلحة إيران أن تطيل أمد الأزمة علها تغير في الوضع الراهن الذي يحاصرها باالهيمنة الإقليمية الأمريكية من أراض عربية.

لقد كان لافتا للنظر تصريح وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بأن دول الخليج العربية "سلكت الطريق الخطأ" بتدخلها "المثير للذعر" في البحرين، وأكثر ما يلفت النظر قولها إن هذا التدخل كان لإخماد الاحتجاجات الشعبية البحرينية لما فيه من عدم دقة وخلط من المستبعد أن يكون حسن النية، حيث لم يرد أي تقرير إخباري واحد عن أي تماس مباشر بين المحتجين وبين قوات درع الجزيرة التي انتشرت لحماية المرافق العامة الأساسية وبخاصة حيث تتركز المصالح الأمريكية والدولية.

وكان لافتا للنظر أيضا نفي وزارة الدفاع الأمريكية لأي علم أو تنبيه مسبق لها بانتشار قوات دفاع درع الجزيرة في البحرين، فهذا النفي يرقى إلى مستوى الاستغفال لعقول أبناء المنطقة نظرا للعلاقات الوثيقة التي تربط واشنطن بعواصم المنطقة العربية من جهة ولأنظمة المراقبة والاستخبارات المتطورة التي تملكها واشنطن فيها من جهة أخرى.

لقد نفى وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس أثناء زيارة للبحرين في الحادي عشر من الشهر الجاري أي دور لإيران في التطورات فيها. وبعد أن زارها رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الأدميرال مايكل مولن أواخر الشهر الماضي أعلن بأن القوات المسلحة الأمريكية لم تكشف أي دور لإيران في الاحتجاجات الشعبية البحرينية الواسعة فـ"نحن لم نر أي مؤشرات إلى أي نفوذ يمكن تصديقه من إيران في ذلك الشأن"، لأن "المشكلة البحرينية هي بالقطع مشكلة نمت وطنيا "وليست مشكلة" كون إيران تستغل الوضع السياسي في دولة عربية" كما قال مايكل ديون مستشار الشرق الأوسط السابق بوزارة الخارجية الأمريكية.

إن شعب البحرين بأغلبيته "الشيعية" الذي وضع حدا لأطماع إيران في ضم بلاده إليها عندما اختار الاستقلال، وأسس حركة عمالية رائدة عربيا ثم أصبح "قوميا" أثناء صعود التيار القومي العربي في عقد خمسينات القرن العشرين الماضي و"ناصريا" عندما قاد جمال عبد الناصر هذا التيار في عقد الستينات التالي من أجل حقه في المشاركة في الحكم هو الشعب نفسه بأغلبيته "الشيعية" الذي استقوى بالإسلام السياسي بعد سيطرة التيار الخميني على الثورة الإيرانية ضد الشاه للهدف ذاته.

والشعب البحريني بأغلبيته "الشيعية" يتحمل اليوم مسؤولية تاريخية في الفصل بين نضاله الوطني من أجل الحريات العامة والمشاركة في الحكم وبين الأجندة الإيرانية التي لا يقود الارتباط بها إلا إلى نتائج عكسية تتعارض مع طموحاته الوطنية، وفي الفصل بين الانتماء المذهبي وبين الانتماء الوطني الذي يمثل المدخل السليم الوحيد لوحدة وطنية قاد الانحياز الطائفي لإيران إلى إجهاضها كشرط مسبق لنجاح أي انتفاضة شعبية في البحرين.

ومن الواضح أن شعب البحرين هو الخاسر الوحيد من الاستقطاب الطائفي، وأن الجهات الوحيدة المستفيدة من غياب الوحدة الوطنية على التغيير في البحرين هي الولايات المتحدة وإيران خارجيا والقوى المعارضة للتغيير في مؤسسة الحكم داخليا.

ويتحمل الحكم في البحرين مسؤولية تاريخية بدوره لاستشراف الطموحات الوطنية الشعبية التي نجح حتى الآن في تفادي استحقاقاتها لكن التطورات الأخيرة جعلت من غير الممكن العودة إلى الوضع الراهن السابق بواسطة "خطوات طفولية" كما قال روبرت غيتس، وبخاصة أن تهمة الاستقواء بالخارج التي وجهت إلى المعارضة كذريعة لاعتقال قادتها كانت منذ مدة طويلة هي التهمة ذاتها التي توجهها المعارضة لمؤسسة الحكم.

والعامل الإيراني في الأزمة البحرينية الراهنة هو وحده الذي يفسر التحذير الذي أطلقه رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان من "مخاطر كربلاء جديدة تزيد الانقسامات بين المسلمين". فآية الله أحمد جناتي، أحد أنصار الرئيس نجاد، في خطبة الجمعة الماضية بطهران حث "الإخوة والأخوات" في البحرين على "مقاومة العدو حتى الشهادة أو النصر". والسيد علي السيستاني عطل الدراسة في الحوزة العلمية بالنجف الأشرف في العراق يوم الجمعة الماضي "تضامنا مع الشعب البحريني"، وهو تضامن ضن بمثله على أشقاء البحرينيين العرب في كل انتفاضاتهم التي تجتاح العواصم العربية مؤخرا، في انتقائية طائفية تتعارض تماما مع التضامن العربي الاسلامي "السني" العارم مع الانتفاضة الشعبية التي تصاعدت إلى ثورة أطاحت بنظام الشاه في إيران قبل حوالي ثلاثين عاما، في حركة شعبية عززت الأخوة الاسلامية بين المذاهب المختلفة وأرست أرضا صلبة لصفحة جديدة في العلاقات العربية- الإيرانية سرعان ما طواها النظام الجديد في طهران بـ"تصدير" الطائفية بدل الثورة الإسلامية التي ادعى تصديرها في مستهل عهده، مما فجر الحرب العراقية- الإيرانية ثم قاد إلى ما تشهده المنطقة اليوم من استفحال الفتنة الطائفية على حساب التضامن الإسلامي والتضامن العربي- الإيراني في مواجهة الأطماع الغربية- الأمريكية التي تستهدف عرب المنطقة ومسلميها جميعهم.

ومن الواضح أن الأزمة البحرينية قد كشفت الوجه الطائفي لنظام الحكم المنبثق عن الاحتلال الأمريكي في العراق، فرئيس الوزراء نوري المالكي الذي عاد إلى بغداد على ظهر الدبابات الأمريكية الغازية قد تحول إلى متحدث باسم إيران في معارضة "التدخل" العربي في البحرين بينما التدخل الإيراني في بلاده قد تحول بحكم تقاطع المصالح إلى شريك للاحتلال الأمريكي دون أن ينبس المالكي ببنت شفة.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Mar-2011, 12:10 PM   رقم المشاركة : 13
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي رد: من المسئول عما يحدث في البحرين


محمدي يبدو أنك أخي الذي لا يعرف شيئا مما يجري في البحرين ، فعمق معرفك أخي قبل أن تعلق على أي كتابة ، فنحن قد نتجادل في أمور فكرية ولكننا لا نجادل في واقع .






 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2011, 02:57 AM   رقم المشاركة : 14
mohamade
عضو موقوف



افتراضي رد: من المسئول عما يحدث في البحرين

السلام عليكم
وتحية مني
....بالعكس ايتها الاخت انا اعيش في عالم الحاظر والاحظ واشاهد ومن ثم احلل لانني انسان ...وانسان عاقل احكم علي الامور بالعقل ...العقل الذي وهبه الله للانسان لكي يفكر به
صدقيني ايتها الاخت شاهدت القمع الذي طال العزل في البحرين علي القناة المسمات بالجزيرة في ايامه الاولي واذا ردت الرجوع لموقع القناة ستجدين الفيديوهات للانتفاضة والقمع الذي نالته في الايام الاولي كذالك صدقيني لم اشاهد ولا قناة لشيعة .
القناة المسمات الجزيرة ايتها الاخت قطر الندي القناة العروبية القومية ذات الاديولوجية الواظحة للكل
فنصيحة مني لا تستعمليها كمصدر للحكم علي الاحداث لانه وبمجرد ان لها اديولوجية فهي ذاتية وليست موظوعية فبطبيعة الحال سوف يكون اتجاهها اديولوجي بمعني سوف تناصر اتجاهها والمحلل التاريخي للاحداث يجب ان يكون موضوعي وعقلي ويجب ان لا يكون اديولوجي او يدخل الذاتية في تحليلاته ....انا لا اقول مقاطعتك للقناة وانما اريد ان اقول ان حتي القناة هاته اديولوجية /العروبة/.
...اخ الذهبي اولا نحن لسنا هنا لنتجادل فالتجادل اعتبره انا ليس بمستوي. من جهة اخري والله صدقني اعشق واحب الاناس الواقعيين واليوم العالم العربي محل انظار كل القنوات العالمية الغربية منها والاسلامية ولااظن انه يوجد انسان عاقل ليس هو بمطلع علي تلك الاحداث التي يعيشها اليوم العالم العربي.
وكما قلت اخي ولكي نكون واقعيين و لاني احب الاناس الواقعيين فتعال معي نتخلي عن العاطفة وعن الذتية وعن ماتتداوله تلك القنوات الاسلامية السنية او العروبية القومية مثل قناة الجزيرة ونعود للايام الاولي للاحداث في البحرين وكيف انه قام مجموعة من سكان البحرين بمظاهرات سلمية بغض النظر عن ان كانوا سنيين او شيعيين وكيف قوبلوا بالعنف من طرف السلطات /والدليل اخي كله مصورفي القنوات العربية والغربية وارجع لمواقعها/.
...مع تواصل تلك الاحداث اكتشف ان غالبيتها شيعة وبطيعة الحال فان الانتفاظة والثورة تنطلق من الاناس المهمشين في المجتمع اجتماعيا وسياسيا وهذا ما حدث في الجارة تونس عندما اندلعت ثورتها من شخص البوعزيزي والذي كان مهمش ومظلوم كغيره من البسطاء.
كل الثورات التي قامت كانت داخلية الاالبحرين فكانت خارجية بمجرد انهم شيعة .وهنا برهن لنا الحكام العرب عن تخلفهم وعن مراعاتهم الالمصالحهم وخدمتها حتي الموت بارسال قوات عسكرية خليجية للبحرين وانهم لم يتعظوا من الثورات الراهنة .....لكن المؤسف اكثر في الامر انه مزال من الشعوب العربية من يؤمنون بخطابات وشعارات الحكام والملاك العرب رغم ان الواقع اليوم قد عبر عن جهلهم وانحطاطهم .من الخليج الي المحيط.







 mohamade غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2011, 02:03 PM   رقم المشاركة : 15
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي رد: من المسئول عما يحدث في البحرين


يا محمدي لعلك لا تدري أن تلامذتي أكبر منك سنا ، ولعلك لا تدري أن من تتعلم على أيديهم في الجزائر إن كنت التحقت بالجامعة ما هم إلا زملاء لي ربما يكون بعضهم أصغر مني ، وهل أنت تعرف شيئا عن تاريخ البحرين ، ومتى نشأت وكيف دخلها الشيعة الإيرانيون
مشكلة شباب اليوم أنه إذا قدرهم اساتذتهم وفتحوا لهم باب الحوار نسوا أنفسهم ، ويحسب أحدهم أنه إذا قرا كتابا فأعجب به صار عالما يحاور ويناظر






 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المسئول, البحرين, حديث, س

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تونس وعواصف الحرية الذهبي التاريخ الحديث والمعاصر 113 24-Jul-2011 02:06 PM
ملف اصداء وثائق ويكيليكس ابوعابد التاريخ الحديث والمعاصر 84 05-May-2011 09:33 AM
ما ورد عن آل البيت في حق أبي بكر وعمر رضي الله عنهما الشيخ علاء تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط 1 06-Apr-2011 03:15 AM
تاريخ بلاد ديلمون (تيلمون) بو هاشم التاريخ القديم 3 14-Jan-2011 09:19 AM
فضل العشر من ذي الحجة البروفوسور تاريخ الأديان والرسل 4 07-Nov-2010 12:42 AM


الساعة الآن 03:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع