« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الاعتصامات بالعراق لماذا والى اين (آخر رد :اسد الرافدين)       :: بشرى انطلاق قناة د/ حياة باأخضر على اليوتيوب (آخر رد :حروف من نور)       :: بشرى انطلاق قناة د/ حياة باأخضر على اليوتيوب (آخر رد :حروف من نور)       :: مناقشة عودة الخلافة الاسلامية (آخر رد :اسد الرافدين)       :: صفات رجل الشرطة الغائبة عن مجتمعاتنا المسلمة الآن (آخر رد :الذهبي)       :: رواائع التاريخ (آخر رد :احمد2013)       :: القارة المفقودة… غرانيت في أعماق المحيط (آخر رد :النسر)       :: ساحات للرتع (آخر رد :الذهبي)       :: الشاب الذي حبس جريجير بكلمة (آخر رد :الذهبي)       :: حضور القلب في الصلاة (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 02-May-2011, 02:58 PM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي أبوظبي تكتشف أثارا إسلامية يزيد عمرها عن 1330 عاما

-5-2011 11:52:29

الدليل الأول على وجود آثار إسلامية شاخصة في مدينة العين
أبوظبي تكتشف أثارا إسلامية يزيد عمرها عن 1330 عاما




أبوظبي- العرب أونلاين: أعلنت إدارة البيئة التاريخية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن اكتشاف آثار في غاية الأهمية تكشف جانباً مُهماً من تاريخ مدينة العين في عصورها الإسلامية المبكرة، وذلك من خلال تحرّياتها في الأرض الخاصة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات - بمنطقة عود التوبة في العين وذلك بالتنسيق مع دائرة أعمال رئيس الدولة، حيث يجري العمل الحثيث لاقامة مشروع "مسجد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان" في نفس موقع الاكتشاف التاريخي والذي سيكون عند اكتماله تحفة معمارية فريدة ومعلما حضاريا متميزا في مدينة العين.

وفي هذا السياق فقد صرح المهندس مبارك بن سعد الأحبابي - رئيس دائرة أعمال رئيس دولة الإمارات – بأنه من أجل الحفاظ على ذلك الإرث التاريخي الهام في موقعه الذي اكتشف فيه، فقد قامت الدائرة بإعادة تصميم المشروع بحيث يتكامل هذا الاكتشاف التاريخي مع المكونات الأخرى للمسجد في تناغم معماري بديع يجمع بين الماضي والحاضر في موقع واحد.

وذكر محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان ولي عهد أبوظبي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، أنّ شواهد التاريخ القديم والحديث في دولة الإمارات العربية المتحدة كثيرة ووفيرة وهي تتمثل في مواقع أثرية تمتد من العصور الحجرية وحتى الفترة الإسلامية المتأخــرة.

وأكد المزروعي أنّ اكتشاف هذين البيتين يُعتبر من الآثار المهمة جداً، كونها الدليل الوحيد المتوفر حتى الآن على وجود آثار إسلامية شاخصة في مدينة العين. فآثار العصر البرونزي من الألف الثالث قبل الميلاد وكذلك العصر الحديدي من الألف الأول قبل الميلاد معروفة بشكل واسع في المدينة، على عكس المواقع الإسلامية المبكرة غير الموجودة بالمنطقة إذا استثنينا هذا الموقع.

موضحاً أنّ الاكتشاف الجديد عبارة عن أسس لبيتين من اللبن والطين، كل واحد منهما عبارة عن ساحة "حوش" ذات جدران بلغت متراً كاملاً مبنية من اللبن والطين، ومما يميز جدران هذين البيتين، إضافة إلى عرضهما الكبير، هو الدعامات نصف الدائرية التي استخدمت في تقويتها وتزيينها.

ويعتبر استعمال الدعامات في البيتين صفة من صفات العمارة الاسلامية في العصرين الأموي والعباسي. ويدل هذا الاكتشاف على أن نمط العمارة التي استخدم قبل حوالي 12 قرناً في العالم الإسلامي لم يكن غير معروفاً في هذه المنطقة من الخليج العربي.

ويُعطي الاكتشاف مؤشراً على أن هذين البيتين والمسجد والفلج ومنشآت أخرى ربما ما تزال مطمورة تحت الأرض على أنها قد تكون جزءاً من مدينة توام التاريخية التي لم يكن لها أي شاهد مادي باستثناء ما ذكرته كتب التاريخ. معروف أن المنطقة كانت تسمى في عصور ما قبل الاسلام وبعده "توام".

ونظراً لأهمية الاكتشاف وتقديراً للتاريخ العريق لمدينة العين فإن هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث تعمل بالتنسيق مع دائرة أعمال رئيس الدولة والتي أبدت اهتماماً كبيراً بهذا الاكتشاف، على المحافظة على المنشآت الأثرية المعمارية التي تم اكتشافها حتى الآن.

وتتبنى هيئة أبوظبي للثقافة والتراث رؤية شاملة لصون التراث المادي وغير المادي على حدّ سواء، و تسخّر جميع إمكاناتها لتنظيم العمل الأثري، وتطوير الإجراءات الضرورية للإشراف على عمليات الترميم والمسح والتنقيب بطرق علمية بحثية وفقاً للمعايير العالمية المعتمدة، فضلا عن تعزيز جهود حماية التراث الثقافي وإدارته والترويج له، والتعاون مع كافة الجهات المعنية لمراجعة سياسات التخطيط لحماية الأماكن ذات الأهمية التراثية والثقافية، وتفادي أي عمليات توسّع غير مدروس من شأنه أن يؤثر على المكتشفات الأثرية.

وأوضح محمد عامر النيادي مدير إدارة البيئة التاريخية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أنّه لم يتم إرجاع هذين البيتين إلى تلك الحقبة الزمنية من العصر الإسلامي بناءً على ذلك العنصر المعماري فقط، بل كذلك على أساس كُسر الفخار التي تم اكتشافها وخاصة المزججة منها، هذا إضافة إلى مقارنتهما كرونولوجياً بفلج ومسجد تم اكتشافهما من قبل في نفس الموقع. لقد أرخ الفلج عند اكتشافه بناءً على مجموعة من الأدلة والقرائن، هي قياس الكربون المشع في عينتين تمّ جمعهما من المادة التي استخدمت في البناء وكذلك من طريقة البناء نفسها وكسر الفخار التي تم اكتشافها.

وأشار إلى أنّ هذا الاكتشاف الجديد يأتي تعزيزاً لاكتشافات أخرى أجراها فريق آثار محلي في نفس المنطقة في الأعوام 1999 و2000، أماطت اللثام عن فلج أثري ومسجد يعودان إلى صدر الإسلام.

يذكر أن التنقيب الذي يجري حالياً في الموقع قد أدى إلى اكتشاف قناة فلج أخرى ممتدة تحت البيت الأول، تدل الأحجار المسطحة التي وجدت فيها على أنها كانت مسقوفة بها. وهذه القناة ليست جزءاً من قناة الفلج الذي تم تنقيبه في عام 1999، بل ربما تكون ساعداً أو فرعاً مهمتها تغذية الفلج الأصلي بالمياه، وعلى أي حال لا يمكن البت في هذا الأمر في الوقت الحالي لأن الجزء المنقب من هذه القناة محدود جداً، كما وأنه لم يتم التعرف على عمقها بعد. وكل ما يُمكن قوله عن هذه القناة هي أن القرائن المتوفرة حتى الآن تشير أنها أقدم من البيت، كونها ممتدة تحته دون أن تقطع جدرانه، علماً أن هذه القناة قد شقت من سطح الأرض ثم سقفت وهي بذلك ليست نفقاً "أي سِل كما يطلق عليها محلياً". ولو كانت القناة أحدث من البيت لكانت قد خربت جدارنه عند حفرها من سطح الأرض.

وإن شكل هذين البيتين على سبيل المثال يذكرنا ببناء من الحجر موجود في موقع جميرة في دبي له دعامات من الخارج يعود إلى العصر العباسي كذلك يطلق عليه بيت الحاكم حيث فسّر كذلك. وبيت الحاكم في جميرة ترافقه مباني أخرى وسوق يتكون من عدد من الدكاكين ولكن دون أن يعثر على مسجد.

وبالرغم من أن كسر الفخار المكتشفة داخل وخارج هذين البيتين قليلة إلا أنها ذات أهمية كبيرة كونها ساعدت في تقدير تاريخ المبنيين، وقد اشتملت على فخار ذو تزجيج أزرق اللون أو أخضر أو رمادي جميعها كانت من الصناعات المعروفة في عهد الدولة الإسلامية في عصرها العباسي حين بدأت صناعات جديدة للفخار وتحديداً في مدينة سامراء، ومنها ما يعرف بالخزف ذو البريق المعدني.

يذكر أن التنقيب الذي جرى في ذلك الفلج قبل عقد من الزمن أدى إلى كشف ما طوله 175 متراً من القناة التي وجد قاعها على عُمق أربعة أمتار من سطح الأرض، كما وأدى إلى كشف أجزاء من سقف القناة كانت ما تزال مغطاة باللبن "الطوب" المفخور. وكما تبين من خلال التنقيب فإن هذا الفلج كان يستقي المياه من جوف الأرض في الطرف الجنوبي الشرقي من المدينة ويمتد باتجاه الشمال الغربي، دون أن يتم التعرف على نقطة ظهور الماء على سطح الأرض، كون أن الجزء الذي تم فيه التنقيب ما يزال ينخفض أربعة أمتار عن السطح.

وقد تم تقدير عمر هذا الفلج من خلال تحليل عينتين من الفحم تم أخذهما من الطوب الذي استخدم في البناء، وبعد قياس محتوياتهما من الكربون المشع المسمى كاربون 14 في مختبر إحدى الجامعات الألمانية، وهي طريقة مخبرية تستخدم في استخلاص عمر الأشياء العضوية، تبين أن عمرهما هو 1180 و 1330 عام قبل الحاضر مع هامش خطأ قدّر بـ 25 سنة "والحاضر هو رقم ثابت في لغة المختبرات التي تستخلص التواريخ للعينات العضوية ولا يتغير وهو 1950". لقد تعزز هذا التاريخ من خلال كسر الفخار كذلك التي ترجع إلى عصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية والتي تم اكتشافها في ذلك الفلج.

وإضافة إلى هذا الفلج الفريد ذي العمارة والهندسة المميزة وهو الوحيد من تلك الحقبة الزمنية فقد تم في حينه اكتشاف مسجد صغير قدر عمره بنفس عمر الفلج أو أحدث منه بقليل. لهذا المسجد الذي يبلغ طول ضلعه سبعة أمتار ونصف فقط وبعرض يزيد قليلاً عن ثلاثة أمتار مدخلان يؤديان إلى غرفة الصلاة التي ينتصف جدار القبلة فيها محراب صغير. وفي صحن المسجد الذي هو عبارة عن ساحة صغيرة يوجد محراب آخر ربما كان يستخدم في الصيف أثناء إقامة صلاتي المغرب والعشاء.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Jun-2011, 08:11 AM   رقم المشاركة : 2
هند
مشرفة
 
الصورة الرمزية هند

 




افتراضي رد: أبوظبي تكتشف أثارا إسلامية يزيد عمرها عن 1330 عاما

جعل ربي الاسلام قائم دوم في بلادالمسلمين ويهدي الجميع

أسعد بسماع تلك أخبار في أبوظبي الحبيبة وكل العالم
ورائع بناء مسجد في ذالك المكان حفظ الله الشيخ خليفه

حفظك ربي يانسر













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 هند غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
1330, أثارا, أبوعبد, تكتش

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضائل يزيد بن معاوية أحمد11223344 تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط 6 03-Jul-2011 03:12 AM
إنصاف يزيد بن معاوية (منقول) أحمد11223344 تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط 10 01-Sep-2010 11:40 PM
وظيفة العلماء في تثتيت الأمراء .. نموذج تاريخي التاريخ شؤون وشجون تاريخية 31 02-Mar-2010 12:21 PM
فترة حكم سيدنا سليمان الحقيقية طارق المصرى التاريخ القديم 6 27-Dec-2008 01:13 AM
المرابطون فخر العرب التاريخ الأندلسي 2 21-Jun-2008 05:19 PM


الساعة الآن 07:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع