« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: زوجة جرير بين جلاجل وتمير (آخر رد :محمد الفيصل)       :: الدولة المدنية بمنظور الإسلاميين للشيخ عبد المنعم الشحات (آخر رد :ابو مريم)       :: حكمة اليوم (آخر رد :aliwan)       :: العقوبات الامريكية على سوريا كانت مقررة منذ سنوات (آخر رد :LOVEGHOST)       :: لأنــك مـلـكـة للدكتور حازم شومان (آخر رد :ابو مريم)       :: أيام الله (آخر رد :أبو عبد الرحمن)       :: "تعلم الحياة.. سأروي لك تاريخ الفلسفة" (آخر رد :هند)       :: تقويم بحسب الاسفار اليهوية يكشف حقائق غريبة : ابو ساميين مات ابراهيم بـ 35 سنة (آخر رد :سمير الشعوبي)       :: هل تصدق أن هذا المقطع عرض على أبنائنا وبناتنا ( مقطع يجعل الحليم حيران ) (آخر رد :هند)       :: العنف.. عقيدة الصهيونية من السياسة إلى الأدب (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم يوم أمس, 11:33 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي العنف.. عقيدة الصهيونية من السياسة إلى الأدب

29-6-2011 7:54:22
الأدب الصهيوني.. في خدمة العدوانية والعنصرية
العنف.. عقيدة الصهيونية من السياسة إلى الأدب




دمشق- بديع صنيج

يتأسس العنف في الأدب الصهيوني كما يراه الدكتور علي سليمان في كتابه الجديد الذي صدر تحت هذا العنوان على مجموعة من التعاليم الدينية والمعتقدات إضافة إلى ذاكرة الاضطهاد وعقدة معاداة السامية ونزعة الانتقام فضلاً عن نزعات أخرى كالعزلة والانغلاق والإحساس المفرط بالتفوق والتميز والاصطفاء والتي جميعها أسست بشكل أو بآخر للأيديولوجية الصهيونية.

ويقدم سليمان في كتابه الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب تحليله العميق لذاك العنف ضمن فصول الروايات والقصص التي كتبها أدباء صهاينة متتبعاً التأثير المتبادل بين سياسة العنف التي تقوم بها الحركة الصهيونية وبين عنف أدبها لافتاً إلى أن الصهيونية أمدت الأدب وغذته بمقولاتها ومسلماتها العنصرية العدوانية وبالمقابل فإن الأدب تبنى مقولاتها وقيمها وسوغ ممارساتها العدوانية التوسعية.

كما يكشف الكتاب الذي جاء في 230 صفحة من القطع المتوسط العنف المتغلغل في الشعر الصهيوني بما يتعارض مع مبادئ الشعر السامية المتمثلة بالنقاء والحب والإنسانية والعنصر السحري الذي يبعث الدفء في شرايين الحياة ويجدد نضارتها وشبابها ويعلل سليمان هذا المقدار من الكراهية في هذا النوع الأدبي بقوله.. إن الحركة الصهيونية وشعرها لم يولدا من رحم الشرق ولم ينشآ في حاضنته أو يتنفسا من مناخه الروحي والثقافي والأخلاقي بل ولدا من رحم الغرب الاستعماري وترعرعا ونهلا من ثقافته وقيمه ومفاهيمه العنصرية الاستعمارية.

ويضيف صاحب أبجدية المطر أن هذا الشعر بشر بـ"الدولة" الصهيونية وروج لها وأسهم في تأسيسها وسوغ قيامها على أنقاض الشعب الفلسطيني وعلى أرضه وممتلكاته وحقوقه وكان مولدا للحركة الصهيونية وحاملاً لأيديولوجيتها ومقولاتها وأطماعها وأوهامها وتوتراتها ومبرراً للأجيال الإسرائيلية أسلوب الصهيونية ومنطقها ونهجها في استخدام العنف والتنكيل بالعرب على أساس إذكاء أوهام الحق الإلهي الذي يبرر لهم الدفاع عن نقاء عرقهم المزعوم.

ويتطرق الكاتب إلى ما أسماه العنف المعنوي والعنف المبطن الذي لا يقل عن العنف المباشر قسوة وإجحافاً بحق الإنسان العربي حيث استخدم الكثير من الشعراء الصهاينة مختلف أساليب الخداع والتحايل والابتزاز وزراعة الأحقاد والكراهية والأوهام في نفوس الأجيال الإسرائيلية ومنهم مناحيم ناحمان بياليك ويهوذا عميحاي وشمشون ملتسار ثم يقوم أولئك الشعراء بممارسة دور الضحية المحاصرة بأعداء السلام والحرية والديمقراطية.

ويلفت سليمان إلى العنف في شعر الأطفال الموجه إلى الأجيال اليهودية الناشئة التي تسعى إسرائيل لأن تجعلها تؤءمن إيماناً مطلقاً بالأيدلوجية الصهيونية ومسلماتها وقيمها وأطماعها في الاحتلال وخدمة لذلك وضعت الخطط والمناهج الدراسية والتعليمية والتربوية مجندةً أقلام المفكرين والشعراء والمثقفين وهذا ما حققه بنسبة كبيرة الشعراء الصهاينة مثل اسحق شيلاف ونعمى شيمر ويعقوب زيم وغيرهم بحيث أن ما كتبوه كان أشد عنفاً وتطرفاً وقسوة مما يقوله القادة العسكريون كقول أحدهم في قصيدة مدرجة ضمن منهج دراسي للأطفال.. سنسفك الدماء الكثيرة.. ونقتل الأطفال والنساء والشيوخ.. لو كنت قائداً لجيشنا الأسطورة.. لما تركتهم يرحلون.. من المدينة المحاصرة المختنقة.

وجاء في مقدمة الكتاب التي كتبها الشاعر سليمان العيسى بعنوان الخنجر والجسد.. إن موضوع الكتاب توجز قصة الخنجر الذي سقط في قلب الجسد فالصهيونية احتلت أرضنا وشردت شعبنا وهي من أشرس الغزوات وأكثر عنفاً وهمجية على أرضنا العربية التي أعتبرها جسر العالم الذي لا بد لكل طامع أو غازٍ أن يتعرض لنا ويقيم فوق أرضنا دولة أو كياناً ثم ما يلبث هذا الجسد أن يهضمه فيزول.

وأوضح العيسى أن هذا الكتاب دراسة هامة جداً لقراء العربية وغير العربية وهو بمثابة وثيقة أدبية جديدة فيها من الجهد والدأب والبحث ما يجعلها قادرة على شد القارئ إليها بقوة ومتعة تضاف إلى مثلها من الوثائق التي تفضح التزوير والعدوان وتقف مع الحق والعدل والإنسان. –سانا-













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الأدب, السياسة, الصهيونية

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إغراء السلطة المطلقة.. مسار العنف في علاقة الشرطة بالمواطن النسر المكتبة التاريخية 1 28-Apr-2011 08:32 AM
مجتمعاتنا ومعضلة العنف المادي والرمزي النسر التاريخ الحديث والمعاصر 1 30-Dec-2010 12:51 PM
مفهوم السياسة في الإسلام والقرآن... الشيخ علاء الكشكول 1 05-Nov-2010 08:33 PM
الليث بن سعد ... عالم أهل مصر الأوحد أحمد11223344 صانعو التاريخ 0 22-Aug-2010 02:22 PM
جورج لابيكا: الإعلام يولّد التضليل والخداع والغباء النسر صانعو التاريخ 0 04-Apr-2010 11:42 AM


الساعة الآن 06:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع