« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عندليب السلام.. أبو مازن.. (آخر رد :نهاد أبو جبر)       :: من نصح الزاهدين (آخر رد :هند)       :: ماذا فعل الفلبيني امام المصلين وماذا فعل كبير السن وماذا فعلت المرأة (آخر رد :ساكتون)       :: نعمة المخدر (آخر رد :الذهبي)       :: خاص بطلبات تغيير الاسماء (آخر رد :هند)       :: هل أحد أرسل لك فاتورة ؟ (آخر رد :هند)       :: هذا هو السلطان حقا (آخر رد :هند)       :: قصر المنيّل.. تحفة مصر الإسلامية (آخر رد :ابن بلد)       :: مِنْ أصعَبِ مَواقِفِ الْحَيَاةِ ....فما هو أصعب موقف في حياتك ؟! (آخر رد :النسر)       :: ماذا يعني تحكيم الشريعة؟ (آخر رد :الذهبي)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 22-Jul-2011, 08:58 AM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية معتصمة بالله

 




(iconid:16) جولة مع رمضان الكريم ..........

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
كل رمضان وأنتم أقرب لله وأكثر طاعة
مبارك هذا الشهر المبارك ولكن لدي فكرة هي:
أخوتي وأخواتي رواد هذا المنتدى الطيب أرجو منكما لمساهمة في هذا الطرح المتجدد بإذن الله
نتمنى من الجميع إخبارنا كيفية الطقوس الرمضانية لدى كل بلد ينتمي إليه العضو أو المشرف
رمضان شهر الخير والبركة والطاعات ولكن جرت العادة أن يكون هناك طقوس شعبية خاصة بكل بلد
لذلك نبدأ جولة في تركيا ومن ثم في بلدي الغالي سورية حماها الله من كل سوء وجعل بركة رمضان خير وسلام وأمن عليها
نرجو التفاعل من الجميع


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹإضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
ونبدأ جولتنا الأولى بإذن الله فى تركيا




تعتبر تركيا واحدةً من أكبر البلاد الإسلامية وأكثرها إسهامًا في بناء الحضارة الإسلامية، سواء على المستوى السياسي أو الثقافي، فقد كانت الدولة التركية الحديثة مهدًا لانطلاق الإمبراطورية العثمانية التي شهدت في فترات ازدهارها فتوحاتٍ إسلاميةً عديدةً أضافت الكثير إلى الحضارة الإسلامية، سواءٌ من ناحية عدد المسلمين الذين دخلوا الدين بعد فتح هذه البلاد، وبخاصة في أوروبا، أو من ناحية ما أدَّت إليه هذه الفتوحات من احتكاك المسلمين بالحضارات الأخرى.




تركيا في سطور



تقع تركيا ما بين قارتي آسيا وأوروبا، لكنها تتبع سياسيًّا وإقليميًّا القارة الأوروبية، ويبلغ عدد سكانها ما يزيد على الـ60 مليونًا و802 ألف نسمة، يعيشون على مساحة 779 ألفًا و450 كيلومترًا مربعًا وتبلغ نسبة المسلمين بين المواطنين الأتراك حوالي 99%؛ الأمر الذي يُوضح الهوية الإسلامية للشعب التركي، رغم محاولاتِ العلمانيين طمسها، وتعتبر مدينة "أنقرة" العاصمة إلى جانب مدن "إسطنبول" و"أزمير" وقونية" أهم المدن التركية وأبرزها.




المسلمون في تركيا




نبذة تاريخية



دخل الإسلام إلى تركيا من خلال الفتوحات وكذلك عن طريق الاعتناق، وذلك في مفتتح العصور الإسلامية الأولى، أي أنَّ تاريخ تركيا الإسلامي يمتد إلى داخل الحضارة الإسلامية، وقد شهدت تركيا مولد الإمبراطورية العثمانية التي اعتبرت نفسها بديلاً للخلافة الإسلامية، وامتدت هيمنتها على العديد من الأقطار الإسلامية الحالية حتى دبَّ فيها الضعف وبدأت تُعرف بلقب "رجل أوروبا المريض"؛ مما دفع الاحتلال إلى الاستيلاء على ما تسيطر عليه من البلاد شيئًا فشيئًا حتى انهارت وتسلَّم أمرَها العلمانيون بقيادة مصطفى كمال أتاتورك، الذي أعلن دولة تركيا بدلاً من دولة الخلافة العثمانية، ومحا كل ما يربط البلاد بالإسلام، وحاول ربطها بالغرب، حتى إنه جعل اللغة التركية تُكتب بأحرف لاتينية.




رمضان فى تركيا
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
يستقبل المسلمون الأتراك شهر رمضان المبارك بمظاهر البهجة والفرح، مثلما هو الحال عند كل الشعوب الإسلامية في أنحاء العالم الإسلامي. والمظاهر العلنية التي يبديها هذا الشعب المسلم عند قدوم شهر رمضان لهي أكبر دليل، وأصدق برهان على عمق وترسخ الإسلام، على الرغم من كل المحاولات التي قامت وتقوم لإبعاد هذا الشعب عن دينه، وسلخه عن عقيدته .
وتمثل مدينة ( استنبول ) الرمز الإسلامي في ذاكرة الشعب التركي؛ إذ هي كانت مقر الخلافة الإسلامية لفترة تزيد عن الخمسة قرون، كما أن فيها عددًا كبيرًا من المساجد والمعالم الإسلامية، ناهيك عن الأمانات النبوية المقدسة التي أحضرها السلطان سليم الأول عند عودته من الشرق العربي. وأكثر ما تبدو المظاهر الرمضانية عند هذا الشعب في هذه المدينة، التي تضم نسبة كبيرة من السكان تصل إلى عشرة ملايين نسمة أو يزيد؛ وفي هذه المدينة يُقرأ القرآن خلال هذا الشهر يوميًا في قصر ( طوبقابي ) الباب العالي سابقًا، وتستمر القراءة في هذا القصر دون انقطاع في ليل أو نهار .
ويعتمد المسلمون في تركيا الحسابات الفلكية في ثبوت شهر رمضان، وقل من الناس من يخرج لترصد هلال رمضان. وتتولى هيئة الشؤون الدينية التركية الإعلان عن بدء هلال شهر رمضان المبارك .
ومع بدء إعلان دخول الشهر الكريم رسميًا تضاء مآذن الجوامع في أنحاء تركيا كافة عند صلاة المغرب، وتبقى كذلك حتى فجر اليوم التالي، ويستمر الأمر على هذا المنوال طيلة أيام الشهر الكريم. ومظهر إنارة مآذن المساجد يعرف عند المسلمين الأتراك بـاسم ( محيا ) وهو المظهر الذي يعبر عن فرحة هذا الشعب وبهجته بحلول الشهر المبارك. ولكل مسجد من المساجد الكبيرة هناك منارتان على الأقل، ولبعضها أربع منارات، ولبعضها الآخر ست منارات. والعادة مع دخول هذا الشهر أن تُمد حبال بين المنارات، ويُكتب عليها بالقناديل كلمات: ( بسم الله، نور على نور، يا حنان، يا رمضان، خوش كلدي ) وأمثال ذلك، وما يكتبونه يقرأ من الأماكن البعيدة لوضوحه وسعته .
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹإضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.
وانتشار الدروس الدينية في المساجد وقراءة القرآن مظهر بارز في هذا الشهر عند الأتراك؛ وخاصة في مدينة ( استنبول ) المشتهرة بمساجدها الضخمة، ومآذنها الفخمة، والتي يأتي في مقدمتها مسجد ( آيا صوفيا ).
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
ويبتدئ وقت هذه الدروس مع صلاة العصر، وتستمر إلى قرب وقت المغرب. وتُرى المساجد الشهيرة في هذا الشهر عامرة بالمصلين والواعظين والمستمعين والمتفرجين
والعادة في تركيا أنه حينما يحين موعد أذان المغرب تطلق المدافع بعض الطلقات النارية، ثم يتبع ذلك الأذان في المساجد. وبعد تناول طعام الإفطار يُهرع الجميع مباشرة؛ أطفالاً وشبابًا، ونساء ورجالاً صوب الجوامع والمساجد لتأمين مكان في المسجد، يؤدون فيه صلاة العشاء وصلاة التراويح، والتأخر عن ذلك والإبطاء في المسارعة قد يحرم المصلي من مكان في المسجد، وبالتالي يضطره للصلاة خارج المسجد، أو على قارعة الطريق .
والحماس الزائد عند الأتراك لأداء صلاة التراويح يُعد مظهرًا بارزًا من مظاهر الفرح والحفاوة بهذا الشهر الكريم، حيث تلقى صلاة التراويح إقبالاً منقطع النظير من فئات الشعب التركي كافة، الأمر الذي يدل دلالة واضحة على الحب العظيم والاحترام الكبير الذي يكنه أفراد هذا الشعب لهذا الشهر الفضيل، لكن يلاحظ في هذه الصلاة السرعة في أدائها، إذ لا يُقرأ فيها إلا بشيء قليل من القرآن، وقليل هي المساجد التي تلتزم قراءة ختمة كاملة في صلاة التراويح خلال هذا الشهر المبارك .


والأتراك يولون عناية خاصة بليلة القدر
ومن المعروف عن الشعب التركي المسلم اهتمامه الشديد وحرصه الدائب على قراءة القرآن طيلة شهر رمضان؛ ففي هذا الشهر المبارك يقوم المسلمون الأتراك بتقسيم وتوزيع سور القرآن الكريم فيما بينهم، على أساس قدرة كل شخص منهم فيما يستطيع أن يقرأه من القرآن، ثم مع اقتراب الشهر الكريم من نهايته تقوم تلك المجموعات التي قسمت قراءة القرآن فيما بينها وتذهب إلى مسجد من المساجد، وتتوجه إلى الله بالدعاء الجماعي الخاص بختم قراءة القرآن الكريم، ويتبع ذلك عادة حفل ديني صغير يشارك فيه إمام ذلك المسجد، يتضمن بعض الكلمات والأذكار والأناشيد الدينية .
أما صلاة التهجد فالمقبلون عليها أقل من القليل، بل ليس من المعتاد إقامتها في المساجد. ويقال مثل ذلك في سُنَّة الاعتكاف، إذ هجرها الكثير هناك، فلا يقيمها إلا من وفقه الله لفعل الطاعات، وتمسك بهدي رسول الهدى والرشاد .
ومن العادات المتبعة في هذا البلد المسلم خلال موسم رمضان إقامة معرض للكتاب، يبدأ نشاطه مع بداية الأسبوع الثاني من الشهر الكريم، ويفتح المعرض أبوابه كل يوم لاستقبال زواره بعد صلاة المغرب، ويستمر حتى وقت مـتأخر من الليل .
الجمعيات الخيرية المدعومة من قِبَل الأحزاب الإسلامية التركية، وبالاشتراك مع أهل الإحسان والموسرين تقيم كل يوم من أيام رمضان ما يسمى بـ ( موائد الرحمن ) وهي موائد مفتوحة، يحضرها الفقراء والمحتاجون وذووا الدخل المحدود. وتقام هذه الموائد عادة في الساحات والأماكن العامة. كما يقوم أهل الخير هناك بتوزيع الحلوى والمشروبات على الأطفال المشاركين في صلاة التراويح عقب انتهائها .
بالنسبة لساعات العمل في الدوائر الرسمية لا يطرأ عليها أي تغير خلال هذا الشهر، وهذا أمر طبيعي، إذ نظام الدولة نظام علماني، حتى إن بعض الصائمين يدركهم وقت المغرب وهم في طريقهم إلى منازلهم بسبب طول فترة ساعات العمل؛ في حين أن قطاعات العمل الخاصة تقلل ساعات العمل اليومي مقدار ساعة أو نحوها .
ومع دخول النصف الثاني من شهر رمضان يُسمح للزائرين بدخول جامع يسمى جامع ( الخرقة ) وهو في مدينة استنبول، والذي يقال: إن فيه مكانًا يُحتفظ بداخله بـ ( الخرقة النبوية ) التي أحضرها السلطان سليم لاستانبول بعد رحلته للشرق الإسلامي عام ( 1516م ) ولا يُسمح في أيام السنة العادية بزيارة ذلك المكان .
والمطبخ التركي غني عن التعريف، وما يعنينا منه كيف يكون أمره في رمضان؛ وعادة ما يبدأ الناس هناك إفطارهم على التمر والزيتون والجبن، قبل أن يتناولوا وجباتهم الرئيسة. والناس في هذا الموقف فريقان: فريق يفطر على التمر وقليل من الطعام، ويذهب لأداء صلاة المغرب، ثم يعود ثانية لتناول طعامه الرئيس، وهؤلاء هم الأقل. والفريق الثاني يتناول طعامه كاملاً، ثم يقوم لأداء صلاة المغرب، بعد أن يكون قد أخذ حظه من الطعام والشراب. وهذا الفريق هو الأكثر والأشهر بين الأتراك. وليس بغريب ولا بعجيب أن تمرَّ على بعض المساجد في صلاة المغرب في رمضان، فلا تجد غير الإمام والمؤذن وعابر سبيل!!
و ( الشوربة ) هي الطعام الأبرز حضورًا، والأهم وجودًا على مائدة الإفطار التركية، إضافة إلى بعض الأكلات التي يشتهر بها البيت التركي.

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹإضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
ومن الأكلات الخاصة بهذا الشهر عند الأتراك الخبز الذي يسمى عندهم ( بيدا ) وتعني ( الفطير ) وهي كلمة أصلها فارسي؛ وهذا النوع من الخبز يلقى إقبالاً منقطع النظير في هذا الشهر، حتى إن الناس يصطفون طوابير على الأفران قبل ساعات من الإفطار للحصول على هذا النوع من الخبز الذي يفتح الشهية للطعام، وينسي تعب الصوم .
وتعتبر ( الكنافة ) و( القطايف ) و( البقلاوة ) و( الجلاّش ) من أشهر أنواع الحلوى التي يتناولها المسلمون الأتراك خلال هذا الشهر الكريم. وربما كان من المفيد أن نختم حديثنا عن المطبخ التركي بالقول: إن الشعب التركي المسلم من أكثر الشعوب الإسلامية التي تتمتع بثقافة متميزة في الطعام والشراب، إعدادًا وذوقًا ونوعًا .
ثم إن ليالي رمضان في هذا البلد، وخاصة في مدينة استنبول، بعضها بيضاء وبعضها حمراء؛ فهي يتجاذبها اتجاهان: اتجاه يرى في هذه الليالي أنها ليالي عبادة وطاعة، فهو يمضيها ويستغلها بين هذه وتلك؛ واتجاه يرى في تلك الليالي أنها ليالي سرور وفرح، وعزف وقصف، ورقص وعصف، فهو يمضيها في المقاهي، وتدعى في البلاد التركية بـ ( بيوت القراءة ) = ( قراءتخانة لر ) أو في دور اللهو، حيث المعازف الوترية، كالعود والقانون والكمنجا؛ وغير الوترية، أو في غير هذه الأماكن .
وليس من العجيب عند سكان مدينة ( استنبول ) كثرة المعازف في رمضان وفي غير رمضان؛ إذ إن لأهلها - نساء ورجالاً - عناية خاصة بالعزف والموسيقى، حيث يتعلمون ذلك في المدارس الخاصة. كما وترى أصحاب الطبول الكبيرة يجولون في الشوارع من أول الليل إلى وقت الإمساك قُبيل الفجر. ولعل الشباب هم العنصر الأكثر حضورًا وظهورًا في هذه الليالي، حيث يمضون الليل في اللهو واللعب. وتنتشر بين أمثال هؤلاء الشباب عادة الجهر بالفطر في رمضان، فترى شبابًا وهم بكامل صحتهم يفطرون من غير عذر يبيح لهم ذلك ؟!.
منقول من منتدى قصة الاسلام












التوقيع

يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة ***** فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم

إن كـان لا يرجوك إلا مـحسن ***** فبمن يـلوذ ويستجير المجرم

مــالي إليك وسيلــة إلا الرضا ***** وجميل عــفوك ثم أني مسلم

آخر تعديل معتصمة بالله يوم 22-Jul-2011 في 09:27 AM.
 معتصمة بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Jul-2011, 09:16 AM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية معتصمة بالله

 




افتراضي رد: جولة مع رمضان الكريم ..........

أجواء رمضان في سورية الحبيبة.......

يحظى شهر رمضان المبارك بمكانة خاصة عندالسوريين إذ تستعد له مختلف الأسر السورية الفقيرة والغنية على حد السواء قبلأيام من حلوله فى أجواء احتفالية.. حيث تتزين واجهات المنازل، وتتلألأ الجوامع فى كل المدن بالمصابيح، وتدب حركة غير عادية فى الشوارع، كما تنشط المحلاتالتجارية والأسواق إلى ساعات متأخرة من الليل،وتستعيد العلاقات العائليةالسورية فى شهر رمضان المبارك، الدفء الذى سرقته منها الحياة العصريةويعتبرالسوريون، إن شهر رمضان هو شهر اللمة مع العائلة بالدرجة ألاولى، إذ يمثل فرصة نادرةللم شمل أفراد الأسرة السورية حول مائدة إفطار واحدة، ويتبادل الأقارب والجيران الزيارات والمأكولات، ويستضيفكل منهم الآخر لتناول الإفطار على مائدته كما يغتنم العديدون هذا الشهر للتصالحوتسوية الخلافات القديمة الموجودة مع الأهل والأصدقاء . ويفطر الصائمون فيسوريا على صوت المؤذن، وهو يرفع آذان صلاة المغرب معلنا موعد الإفطار، فيما يمثل التمر واللبن، عنوان إفطار الصائمين وذلك قبل أداء صلاةالمغرب في المساجد أو البيوت، حيث تقام الصلاة في جماعة أسرية، ليلتقي الجميع بعدذلك على مائدة الإفطار، التي تعدّ أحد خصوصيات المواطن السوري خلال هذا الشهر الفضيل.. كماتتزين موائد الإفطار السورية بزيت الزيتون والبهاراتالتي يجري إعدادها خصيصالشهر رمضان، فضلا عن أطباق أخرى من أشهى المأكولات المحلية المكوّنة من اللحوموالدجاج والسمك والخضراوات...
أساليب الاحتفال
يحتفل السوريون بشهر رمضان الكريم على طريقتهم الخاصة، فهناك العديد من المجالات التي تبرز فيها أساليب الاحتفال لدى السوريين فهناك المستوى الرسمي وكذلك المستوى الشعبي، فعلى المستوى الرسمي يتم تخصيص مساحاتٍ واسعة من البث الإعلامي الإذاعي والتليفزيوني للبرامج الدينية فهناك ساعات للقرآن الكريم وأوقات مخصصة للحديث الشريف وللسهرات الدينية، والندوات الحوارية كما تخصص المساجد أوقاتًا فيما بعد صلاتي الفجر والعشاء للدروس الدينية، وكذلك بعد صلاة التراويح، وترسل إدارة الإفتاء العام المدرسين الدينيين في مختلفِ المساجد على الأراضي السورية بالإضافة إلى إرسالهم خارج البلاد من أجلِ الدعوة الإسلامية؛ وذلك في إطارِ اتفاقات التبادل الثقافي مع الدول الإسلامية وغير الإسلامية. وشعبيًّا يعتبر شهر رمضان الكريم من الشهور التي تزدهر فيها روح العطاء والتعاون بين المواطنين؛ حيث يحرص المسلمون في سوريا في هذه الفترات على تبادل الزيارات من أجل تدعيم أواصر صلة الرحم، كذلك يكثر عمل البر والخير كالإحسان إلى الفقراء والأرامل، كما يلتزم المسلم في الشهر الكريم بالطاعات وأداءِ الصلوات وحتى صلاة التراويح على الرغم من أنه قد لا يكون ملتزمًا بتعاليم الدين الإسلامي طوال العام، كما تتزود الأسواق بالبضائع اللازمة لتلبية حاجاتِ الصائمين، ويتمُّ تعليق الفوانيس في الطرقات وعلى شرفات المنازل وفي واجهات المحال التجارية تحيةً لشهر رمضان وتعبر عن احترامه وقدسيته. ويحرص السوريون على إطلاق مدفع الإفطار كتقليدٍ مستمرٍّ عبر التاريخ للإعلان عن حلول موعد الإفطار، كما يمر المسحراتي من أجل إيقاظ المواطنين لتناول طعام السحور أيضًا تقوم المؤسسات الخيرية والأفراد بتوزيع الأطعمة على الفقراء، وتنتشر في هذا الشهر الفضيل موائد الرحمن التي تُقام من أجل إطعام الفقراء وعابري السبيل ممن يأتي عليهم وقت الإفطار وهو في الطرقات، وكل هذه المظاهر تعبر عن رُوح التعاون التي تسود في أوساط المجتمع السوري في الشهر الكريم.
عاداتوتقاليد. ومن العادات التي واظبت عليها الأسر السورية في الماضي وما تزال قائمة حتى يومنا هذا افطار جميع أفراد الأسرة لاسيما الأبناءالمتزوجون مع زوجاتهم وأولادهم خلال اليوم الأول من بدء الصيام في منزل العائلةوالحضور له شيء طبيعي من دون توجيه الدعوة في حين أن عشاء اليوم الثاني يكون عندأكبر أولاد الأسرة سناً وتستمر هذه الحال أياماً قد تمتد طوال الشهر الكريم باعتبارأن من سمات ونفحات رمضان كبح النزاعات والمشاحنات وتوثيق الصلات الاجتماعية لاسيماصلات الرحم فضلاً عن أن هذه الدعوات المتبادلة لتناول الافطار تشكل فرصة لتبادلالأحاديث والتعرف على أحوال بعضهم والتسامر والسهر وقضاء أجمل السهرات الرمضانيةومنالعادات التي يمارسها السوريون هي تقديم وجبات من الطعام للمسحراتي ومبلغاً من المالله تحت اسم /العيدية/ مع الأيام الأخيرة من رمضان بعد أداء واجبه في عملية ايقاظهمطيلة شهر رمضان . كما اعتاد السوريون في هذا الشهر على تبادل أطباق الطعام والشرابالمتعددة والتي أعدتها النساء لا يكاديخلو كل بيت منها كطبق الكبة وهي عبارة عن برغل مقلية بالسمن الحيواني والبصلواالمعدونس ومن أطباق الطعام التي اعتادت ربات البيوت على تحضيرها في هذا الشهرالمقلوبة التي تتألف من الرز المطبوخ مع الباذنجان واللحم والسمن العربي والمزينبأنواع المكسرات كالجوز والصنوبر واللوز والفستق الحلبي
تكريزة رمضان
العادات القديمة التي غالبيتها مازال يمارس في هذا الشهر الفضيل ، أجواء رمضان في سوريا ساحرة اذ يختلف كل شيء مع اطلالة هذا الشهر بدا من تكريزة رمضان ومرورا بالمسحراتي والحكواتي وانتهاء بالوقفة والعيد وبالرغم من التبدل الكبير كما اسلفنا في حياة السوريين الا ان هناك الكثير من العادات المرتبطة بهذا الشهر والتي توارثتها الاجيال وتناقلوها ويصرون على احياءها كل رمضان سأبين لكم مامعنى ( تكريزة رمضان ) قبل حلول شهر رمضان بيوم او يومين يقومون بنزهات بسياراتهم الخاصة ، وتكون هذه النزهات عائلية او على شكل جماعات من الاصدقاء فتفرش كل جماعه جانبا من مكان مطل على مناظر الخضرة والمياه وكل مجموعه ايضا تحجب نفسها بحواجز قماشية تشد بين شجرتين او اكثر بحيث لاتمنع التمتع بالنسيم العليل والهواء في حين تنهمك النسوة في اعداد الطعام من انواع المقالي والمشاوي وغير ذلك اما الرجال فيكونون بين لعب الورق ولعب الكرة او السباحه ، وقد ينفرد البعض عن ذلك للمساهمه مع النسوة في اعداد الطعام والتكريزة هنا معناها الوداع ( وداع لما لذ وطاب ، يعيش المرء بعدها بعيدا عن ملاذ الدنيا ، ليستمر بعدها مع روحانية رمضان )

رمضان مرق وخرق وصر ورق
يطلق السوريون على العشر الأُوَل من شهر رمضان (المرق ) لانهماك الناسبطعام رمضان وموائده المتنوعة، حيث تهتم الأسرة الدمشقية بتقديم ما لذَّ وطاب منأصناف وألوان الطعام كالمرطبات المصنوعة من قمر الدين والزبيب، بالإضافةإلى المقبلات التي تشمل الفتّات بأنواعها؛ الحِمَّص بالزيت أو السمنة وصحن الفول المدمس بالزيت مع الطرشي .بالإضافة إلى شوربة العدس، وللحلوى نصيب وافر في رمضان، فلا تخلو مائدة من الحلوى الرمضانيةالمصنوعة من الكنافة ، بالإضافة إلى البرازق والنهش، كما تظهر أرغفة المعروكوأنواع الخبز الأخرى، وينتشر باعة المرطبات بعد الإفطار.
والناعم أيضاً منالحلويات التي ارتبطت برمضان فقط، مثل الجرادق، وهو يصنع من العجين المائع، يضعصانعه صاجاً من النحاس على نار ليّنة، ويطيّنه بذلك العجين حتى إذا جمد العجين علىالصاج ينشرونه حتى يجف، ثم يقلونهبالزيت ويرشّون على وجهه مغليّ الدبس على شكلخيوط متداخلة. ويتفنّن صانعو الناعم في إعداده، فمنه الأسمر والأبيض، ويحمله الباعةالمتجولون بأقفاص يطوفون بها الأحياء والأزقة والحارات، وينادون عليها بعبارات جميلة (يللي الهوا رماك يا ناعم... رماك وكسّر عضامك يا ناعم... يالله كلسنة والحبايب سالمة يا ناعم). فيقبل الناس على ابتياعها، حتى أصبح من المألوفمشاهدتهم وهم يحملون أطباقها إلى منازلهم قبل المغرب
.

تسُود مدينةَ دمشقخلال شهر رمضان صِلاتٌ اجتماعية فريدة من نوعها؛ ففي مساء أيام الأسبوع الأول منالشهر يتزاور أفراد العائلة للتهاني، وغالبًا ما يكون إفطار أول يوم عند عميدالعائلة، وإفطار اليوم الثاني عند أكبر أولاده سنًا.. وهكذا
..
وفي بدايةالأسبوع الثاني يأتي دور النساء في التهنئة، فيتبادلن التهاني من عصر كل يوم إلىقبيل الغروب، ومن خلال ذلك تدور أحاديث عن مآدب الطعام، وطرق إعداده، وقد يتعاونّفي ذلك ويتهادين أطباق الطعام، ومن النسوة من تذهب الى المقابر لاستذكارالموتى بعد عصر اليوم الأول من الشهر، وتأخذ معها الطعام والحلوى لتوزيعها علىالفقراء.

أما العَشر الوُسْطَى من شهر رمضان فيسمونها ( للخِرَق ) أي لشراءثياب وكسوة العيد ولوازمه، حيث تكتظ الاسواق السورية بالمتسوقين، فتنار أضواؤها و تفتحأبوابها حتى وقت السحور وتكاد لا تفرق بين الليل والنهار في مثل هذه الأيام.
أما العَشر الأواخر من شهر رمضان فيسمونها (صر الورق ) حيث تنهمك النسوة بإعدادحلوى العيد، خصوصاً المعمول المحشو بالجوز أو الفستق الحلبي.

أجواء رمضان في سوريا ساحرة، إذ يختلف كل شيء فيها عن باقي البلدان ، اخيرا اتمنى من الله في هذا الشهر الفضيل ان ينعم على سورية الحبيبة باليسر والعيش الرغيد وان يحل الامن والامان على ارضنا الطيبة آمين
منقول ..............












التوقيع

يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة ***** فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم

إن كـان لا يرجوك إلا مـحسن ***** فبمن يـلوذ ويستجير المجرم

مــالي إليك وسيلــة إلا الرضا ***** وجميل عــفوك ثم أني مسلم

 معتصمة بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Jul-2011, 09:21 AM   رقم المشاركة : 3
 
الصورة الرمزية معتصمة بالله

 




افتراضي رد: جولة مع رمضان الكريم ..........

اللهم بلغنا رمضان اللهم أكرمنا الله بفضله وبركته
كل عام وانتم بألف خير
يتبع بإذن الله بتواجدكم معنا













التوقيع

يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة ***** فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم

إن كـان لا يرجوك إلا مـحسن ***** فبمن يـلوذ ويستجير المجرم

مــالي إليك وسيلــة إلا الرضا ***** وجميل عــفوك ثم أني مسلم

 معتصمة بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jul-2011, 12:34 AM   رقم المشاركة : 4
هند
مشرفة



افتراضي رد: جولة مع رمضان الكريم ..........

يعني بتزورينا بلاد المسلمين
زيارة تركيا رائعه دخول الأتراك في الاسلامي نصر عظيم تخيلي هذا البلد العظيم كيف له مكان بين المسلمين وصمام أمان لهم رغم مامر بهم .

سوريا الأبيه حفظها ربي في أمن وأمان ورد كيد الكائدين في نحورهم
رمضان رائع في سوريا شعب له تاريخ وثقافة


جميل تقسيم رمضان والزيارات لها أصولها كمان

شكرالك معتصمتنا













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 هند غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jul-2011, 10:57 AM   رقم المشاركة : 5
 
الصورة الرمزية معتصمة بالله

 




افتراضي رد: جولة مع رمضان الكريم ..........

اللهم آمين .

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية حبيبتي هند
إذا ليس بالامكان زيارة هذه البلاد وطقوس رمضان فلما ذا لانبحث عن ذلك بأنفسنا ونتخيل اننا هناك وطبعا كل واحد منا يعيشه في بلده وهذا هو القيمة الحقيقية للتاريخ بحفظ العادات والتقاليد والأحداث













التوقيع

يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة ***** فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم

إن كـان لا يرجوك إلا مـحسن ***** فبمن يـلوذ ويستجير المجرم

مــالي إليك وسيلــة إلا الرضا ***** وجميل عــفوك ثم أني مسلم

 معتصمة بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Jul-2011, 08:30 AM   رقم المشاركة : 6
هند
مشرفة



افتراضي رد: جولة مع رمضان الكريم ..........

وأنتِ نقلتينا بطريقة جميلة لتلك البلاد
وتجولنا برفقتك هناك
فجزاك الله خيرا معتصمتنا













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 هند غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 31-Jul-2011, 09:13 PM   رقم المشاركة : 7
 
الصورة الرمزية معتصمة بالله

 




افتراضي رد: جولة مع رمضان الكريم ..........

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .













التوقيع

يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة ***** فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم

إن كـان لا يرجوك إلا مـحسن ***** فبمن يـلوذ ويستجير المجرم

مــالي إليك وسيلــة إلا الرضا ***** وجميل عــفوك ثم أني مسلم

 معتصمة بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الكريم, دولة, رمضان

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حياة السلف في رمضان الذهبي الكشكول 5 22-Aug-2011 02:22 PM
في استقبال شهر رمضان أبو خيثمة استراحة التاريخ 14 30-Jul-2011 09:13 AM
عرض كتاب دولة النبي صلى الله عليه وسلم أبو خيثمة المكتبة التاريخية 1 25-Jul-2011 05:55 PM
محمد بن عبد الكريم الخطابى القعقاع بن عمرو التميمى صانعو التاريخ 2 14-Oct-2010 08:02 PM
عبد الكريم الخطابي 000رجل ثورة shaher37 صانعو التاريخ 3 15-Apr-2010 09:37 AM


الساعة الآن 04:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع