« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: التزكية ومعرفة النفس (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 18-Nov-2011, 02:29 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي سلاطين الممالك البحرية و أهم أعمالهم ( المعز أيبك ـ قطز )

د.محمد عبد الحميد الرفاعي


1- المعز أيبك:
يَعتبر بعض المؤرِّخين السلطانة شجرة الدر أُولَى سلاطين المماليك، ولكنَّنا - كما ذكرنا - اعتبرْنا فترة حُكمها مرحلةً انتقاليَّة؛ لاختلافها عن حُكَّام المماليك؛ تكوينًا ونشأَةً، وكِيانًا عسكريًّا وسياسيًّا متميزًا؛ ولذا يُعَدُّ السلطان عز الدين أيبك التركماني أوَّلَ سلطان مملوكي، بعد أن تزوَّجت منه شجر الدر، وتنازَلَتْ له عن الحُكم على أنْ تُشاركه النفوذ والسلطة، وكان عز الدين أيبك من المماليك الصالحيَّة، ولكنَّه لَم يكن من طائفة المماليك البحريَّة.

ترقَّى في مناصب القيادة، حتى وصَل إلى رُتبة "جاشنكير"، وهو الأمير الذي يتذوَّق الأطعمة والأشْربة قبل السلطان؛ خوفًا من أن يكون أحدٌ قد دَسَّ له السُّمَّ فيها، وقد جعلتْه شجر الدر أتابك العسكر؛ أي: قائد الجيش، ثم تزوَّجت منه بموافقة أُمراء المماليك، وكان معروفًا بينهم بالتديُّن والكَرَم، وحُسْن الرأْي، وكانوا يعتبرونه سهلاً لَيِّنَ العريكة، لا يُخْشَى بأْسه.

ولَم تَمْض أيام حتى واجَه أيبك معارضة قويَّة من أمراء الشام الأيوبيين الذين لَم يَقبلوا أن تنتقلَ السلطة إلى المماليك، وسَخِط عليه أيضًا المماليك البحرية؛ لأنه لَم يكن واحدًا منهم، وتَظاهرُوا بأنهم يريدون أميرًا من بني أيوب؛ لتجتمعَ عليه الكلمة في مصر والشام.

وقد احتَال أيبك - لإرضاء المعارضين - بالموافقة على تنصيب صبي صغير من بني أيوب سلطانًا، هو الأشرف موسى الذي لَم يكن له من الملك سوى الاسم، وأصبَح لمصر سلطانان تَخرُج الأوامر والمراسم باسْمهما معًا! وبرغم ذلك استمرَّت المعارضة في الشام ولدى بعض زُعماء المماليك.

وتبيَّن المماليك أنَّ أيبك ليس بالضَّعف الذي توهَّموه، فقد قبَض على بعض أُمرائهم ذَوِي الميول الأيوبيَّة، وأعلَن أنَّ الولاء فقط للخليفة العباسي في بغداد، واستطاعَ أن يُهادِنَ الصليبيين مؤقتًا، ويدفع خطَرَ الأيوبيين الذين حاوَلُوا الاستيلاء على مصر، فألْحَقَ بهم هزيمة عند العباسيَّة، ثم عقَد معهم صلحًا بواسطة من الخليفة المستعصم العباسي؛ حتى يتسنَّى لهم جميعًا التفرُّغُ لمواجهة الخطر الداهم القادم من الشرق وهو التتار، واستطاعَ أيضًا أن يواجِه ثورة الأعراب في الشرقيَّة والدلتا.

وواجَه أيبك منافسة قويَّة من زعيم المماليك البحرية "أقطاي" الذي عاث في البلاد فسادًا؛ ليُثبت عجزَ أيبك، وكان لا يُسميه بالسلطان، ثم تزوَّج من أميرة من البيت الأيوبي، وطلَب من أيبك إخلاءَ القلعة؛ ليَسْكن فيها بعروسه الجديدة؛ ولذلك احتال أيبك باستدراجه إلى القلعة وأمَرَ رجاله بقتْله، وألْقَى برأْسه إلى المماليك، فخَشِي بعضهم أن يَلقَى نفس المصير، فبادَرُوا بالفرار إلى الشام، ونكَّل أيبك بِمَن بَقِي منهم بالقتْل والحبْسِ والمُصادَرة.

وبدأ أيبك يترفَّع على زوجته السلطانة السابقة شجر الدر، وبدأ يفكِّر في الزواج من ابنة صاحب "الموصل" بدر الدين لؤلؤ، فدبَّرت شجر الدر مؤامَرة لقتْله، وكلَّفت خمسة رجال بقتْله في الحمَّام سنة 655هـ بعد سبع سنوات من حُكمه.

ولَم تُفلت شجر الدر من العقاب، فقد قتَلها مماليك أيبك، وخَنقوها خنقًا، وألْقَوْا بجثَّتها عُريانة في الخندق المحيط بالقلعة، ثم دُفِنت بعد عدَّة أيام.

2 – المظفر قطز:
اجتمَع أُمراء المماليك على تولية المنصور علي بن أيبك (655هـ - 657هـ) كحلٍّ مؤقَّت؛ حسمًا للنزاع بين الأُمراء، وكان في الخامسة عشرة، وكان ضعيف العقلِ، كثيرَ اللهو، وتولَّى أحدُ مماليك أبيه الوصاية عليه والنيابة عنه، وهو قطز الذي صار "أتابكًا" له، وهي كلمة تركيَّة تعني: الأمير الوالد، وتُطلَق على الوَصِي.

وكان المماليك البحرية الفارُّون إلى الشام يتربَّصون الفرصة السانحة؛ للاستيلاء على مصر بمساعدة أُمراء الشام، ولكنَّ قطز تصدَّى لمحاولاتهم وهزَمهم أكثر من مرَّة.

وفي تلك الفترة تمكَّن المغول من دخول بغداد، وإسقاط الخلافة العباسية سنة 656 هـ، ثم تقدَّموا إلى الشام، فاستَوْلوا على بعض مُدنها، فانتهَز قطز هذه الفرصة، وجمَع أُمراء مصر وأعيانها، وأعْلَمهم أنَّ الملك المنصور صَبِي لا يُحسن التدبير، ولا بدَّ لهم من رجلٍ قوي يواجِه الموقف العسير، ويتصدَّى لجحافل التتار، فقالوا له: "ليس لها غيرُك"، فاعْتَلى عرش السلطنة وتلقَّب بالمظفر سنة 657هـ - 1259م.

وقد وصَف المؤرِّخون قطز بالشجاعة والحزْم، وقال عنه أبو المحاسن ابن تغري بردي: "كان بطلاً شجاعًا، مِقدامًا حازمًا، حَسَنَ التدبير، يرجِع إلى دينٍ وإسلام وخيرٍ".

وقد حقَّق الله النصر على يدَيْه في موقعة عين جالوت على جحافل المغول كما سنذكر في فصل قادمٍ.

وقد استجاب قطز إلى رغبة المماليك الفارِّين إلى الشام في توحيد الكلمة والعودة إلى مصر، فأعْطاهم الأمان والعفو وعلى رأْسهم الأمير بيبرس البندقداري، ومنَحهم الإقطاعات؛ ليشاركوه في مواجهة خطر التتار.

وتمكَّن قطز من إعادة الوحدة التي تصدَّعت بين مصر والشام، بعد أن فقد أُمراء الأيوبيين شرعيَّتهم في حُكمها بتعاونهم مع التتار، واشتراك بعضهم معهم في القتال ضد المسلمين في عين جالوت، وارْتَفَع قدر المماليك في أَعْيُن المسلمين بعدما أحرزوه من نصرٍ دفاعًا عن الإسلام وأرْضه، ويقول الدكتور سعيد عاشور: "إن موقعة عين جالوت كانت الحدَّ الفاصل للصراع بين الأيوبيين والمماليك، وجاءَتْ إيذانًا بغروب شمس دولة بني أيوب، وارتفاع نجم دولة المماليك"، ودخَل أُمراء الشام في طاعة قطز، فعفا عن معظمهم وأقرَّهم نوَّابًا عنه، عدا الملك السعيد حسن أمير بانياس الذي انضمَّ إلى التتار في موقعة عين جالوت، فأمَر قطز بضرْب عُنقه في الحال.


رابط الموضوع: سلاطين المماليك البحرية وأهم أعمالهم "أيبك – قطز" - سير وتراجم وأعلام - موقع ثقافة ومعرفة - شبكة الألوكة













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أحبك, أعمالهم, أهل, المما

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 06:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع