قناة الدكتور محمد موسى الشريف

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عندما يكون الإتقان والتفرد والتميز عنوان ( تقرير مصور ) (آخر رد :ساكتون)       :: ليبيا القذافي وما بعد القذافي (آخر رد :الذهبي)       :: المسلمون البريطانيون الأكثر وطنية (آخر رد :الذهبي)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: اللغة العربية لغة العلم.......مغامرة لغوية (آخر رد :النسر)       :: مكتبة الإسكندريه (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم يوم أمس, 09:41 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي "كلمة" يجمع كلمات العالم.. في موسوعة واجدة

20-11-2011 7:23:16
موسوعة بحثية تجمع لغات العالم في دراسة واحدة
"كلمة" يجمع كلمات العالم.. في موسوعة واجدة




أبوظبي- على هامش معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الثلاثين، أصدر مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث كتاباً جديداً بعنوان: "كلمات العالم.. منظومة اللغات الكونية" للمؤلف أبرام دوسوان ونقله للعربية المترجم د.صديق محمد جوهر.

وجدير بالذكر أن الركن المخصص لكتب مشروع "كلمة" للترجمة ضمن جناح هيئة أبوظبي للثقافة والتراث يضم أكثر من 500 عنوان تمت ترجمتها عن مختلف الثقافات واللغات العالمية، وقد شهدت الكتب إقبالاً واسعاً من قبل مرتادي المعرض من مختلف الشرائح الذين أبدوا إعجابهم الشديد بإنجازات المشروع وتنوع إصدارته.

يتألف الكتاب الجديد - الذي يعتبر موسوعة بحثية تجمع لغات العالم في دراسة واحدة - من تسعة فصول و مقدمة تمهيدية، ويدور النقاش في هذا الكتاب عن المجموعات اللغوية على مستوى العالم أو ما أسماه المؤلف بظاهرة التكوكب اللغوي الكوني التي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من النظام العالمي، وبما ينطوي عليه ذلك من أن المجموعات اللغوية تعد ظاهرة اجتماعية عالية الخصوصية يمكن فهمها في ضوء نظريات العلوم الاجتماعية، وهذا أيضاً أمر جديد، وإن يكن غير فريد في سوابقه.

لقد كان ظهور اللغة تحولا عظيما بكل المقاييس، وكان تطورها - على صورة لغات لا يمكن حصرها ولا يمكن للناطقين بلغة ما فهم كل اللغات الأخرى - دليلاً قاطعاً على الإبداع الإنساني، ولما كانت اللغات قد نضجت كلٌّ على حدة في سياق الانتقالات والتحولات الجمعية، فلابد وأنه قد برزت للوجود أشكال جديدة للنطق، وظهرت الآف من الكلمات المستحدثة وتطورت مئات القواعد النحوية والتراكيب اللغوية وكذلك الاستثناءات اللغوية التي لا تحصى، و لقد نشأ كل هذا التطور نتيجة للفعل الإنساني، و مع ذلك ففي غالب الظن أن من أحدث هذا التطور لم يكن يسعى إلى ذلك وبالتالي لا يمكن أن يُعزى هذا التطور إلى القصد البشري.

كما يستعرض الكتاب التنافس والتواؤم بين المجموعات اللغوية العالمية عبر دراسة اللغات من وجهتي نظر كل من علم الاجتماع السياسي وعلم الاقتصاد السياسي، أما الأول فيركز على بنية النظام اللغوي وأنظمته المحيطة كما يعنى بما يسمى "الغيرة اللغوية" بين الجماعات المختلفة، واحتكار النخبة للغة الرسمية، وإقصاء الأميين وغير المتعلمين، كما يولي اهتمامه لاستخدام اللغة كوسيلة لتحقيق الحراك الاجتماعي الصاعد، أما العلم الثاني فيتصدى لتحليل الطرائق التي يحاول الناس بها تعظيم فرصهم في الاتصال، وكيف أن هذه المحاولات تصادف معضلات في العمل الجمعي إلى الدرجة التي قد تدفعهم دفعاً للنزوح الجماعي نحو لغة أخرى والتخلي عن لغتهم الوطنية، كما يتطرق هذا العلم إلى ما يجري في علاقات التبادل غير المتكافئ بين المجموعات اللغوية الصغيرة والكبيرة، ويتعين القول إن الكثير من هذه الأفكار المستقاة من علمَي الاجتماع والاقتصاد لم تطبق أبداً من قبل في مجالَي دراسة اللغات والمجموعات اللغوية المختلفة، بيد أنهما معاً "علمَي الاجتماع والاقتصاد" يشكلان إطاراً نظرياً متسقاً يساعد على تفسير وقائع تخص مجموعات لغوية عالمية متباينة كما في الهند وأندونيسيا، وشبه الصحراء الأفريقية وجنوب أفريقيا، أو الاتحاد الأوروبي.

لقد انتظم سكان الأرض في قرابة مائتي دولة وشبكة منظمات دولية تمثلان البعد السياسي للنظام العالمي، وتم ربطهم بسلسلة من الأسواق والشركات، تجسد البعد الاقتصادي لهذا النظام، كما تم ربطهم بالثقافة العالمية الشاملة عن طريق الإعلام الإلكتروني، كما تأسس النظام البيئي الذي يهدف لتحسين ظروف البيئة المتدهورة، لقد حظيت فكرة إقامة مجتمع إنساني شامل على نظام ذي نطاق عالمي بالمزيد من الاهتمام في الأعوام الأخيرة، ومع أن البشرية التي فرقت بينها كثرة اللغات، قد ارتبطت، مع ذلك، عبر شبكة المتحدثين متعددي اللغات، فأقامت مجموعات لغوية متناسقة مضيفة بذلك بعداً آخر للنظام العالمي، فإن هذه الحقيقة بقيت خافية لحد الآن علماً بأنها غنية عن أي توضيح.

ويرى المؤلف أن الجنس البشري يتفرع لما يربو على الخمسة آلاف جماعة يتحدث كل منها لغة مختلفة ولا يفهم أيَّاً من لغات الآخرين، ورغم كل هذه الوفرة اللغوية جلبت البشرية على نفسها بلبلة لغوية جمة، بيد أنه، وبالرغم من ذلك ظل الجنس البشري بأنواعه مترابطاً، إذ تخطى هذا الانقسام من يتحدثون أكثر من لغة فضمنوا الاتصال بين الجماعات المختلفة، وبذلك حفظت التعددية اللغوية اتصال البشرية التي فرقت بينها كثرة اللغات، ويؤكد المؤلف أن روابط التعدد اللغوي بين المجموعات اللغوية المختلفة لم تظهر اعتباطاً، ولكنها على خلاف ذلك، أقامت شبكة اتصال قوية فعالة مدهشة تربط بشكل مباشر أو غير مباشر بين البلايين الستة من سكان الأرض، إن ما يشكل نظام اللغة العالمي هو هذا النموذج الإبداعي للروابط بين المجموعات اللغوية التي تشكل منظومة اللغات العالمية، إن هذه المجموعات اللغوية جزءٌ لا يتجزأ من نظام اللغة الكوني كما أنها تمثل قطاعاً من النظام العالمى ذاته.

ويتزايد الاعتقاد حالياً بأن كل اللغات الجاري استعمالها على الأرض تنتمي إلى أصل مشترك وأنها تطورت على الأرجح في أعقاب المسيرة التطورية للبشر الحاليين المتحدرين من سلالة جينية مشتركة خلال ما يقارب المائة والعشرين ألف عام، وفي الوقت الراهن وفي ظل تقدم علم الدراسات الجينية وعلوم اللغات المقارنة والآثار القديمة، ظهرت مجموعة متلاحقة ومتنامية من البراهين التي تثبت هذا الأصل المشترك، ومهما يكن من أمر فإن أثبتت الدراسات يوماً أن الجنس البشري ولغاته جاؤوا من أصول متعددة ومتفرقة، فلا ريب أن المجموعات البشرية تشكل في الوقت الراهن كُلاً واحداً متكافلاً، كما أن لغاتهم تقيم معاً مجموعات متعددة تمثل بعداً واحداً من أبعاد النظام العالمي في الوقت الحاضر، ثمة خمسة أو ستة آلاف لغة متداولة على الأرض، لا يمكن تدقيق الرقم بالدرجة المنشودة، إذ أن اللغات غير قابلة أحياناً للحصر الحسابي، وفي هذا السياق تشبه اللغات الغيوم، فليس من اليسير على أحد أن يخبرنا أين تبدأ غيمة وأين تنتهي أخرى، مع أن معظم الغيوم واللغات تتمايز بوضوح خلال المساحات الرائقة الفاصلة بين بعضها البعض.

لعل من الأفضل مقارنة اللغات - في تنوعها الذي لاينفذ وتركيبها المستغلق- بالظاهرة الأخرى الأكثر تعقيداً وعظيمة التنوع، ألا وهي الحياة ذاتها، وكما يمكن تحديد الأجناس البشرية بقدرة أفرادها من الذكور و الإناث على التكاثر، فإن لغة ما يمكن تحديد خصائصها بقدرة أي ناطقين بها على فهم أحدهما الآخر، وتعتبر أي لغتين "متمايزتين"، لو كان المتحدثون بأي منهما لا يفهمون بعضهم الآخر، وكما أن أنواع الأجناس تتفرع في تنويعات كثيرة ومتهاجنة فإنه يمكننا بالفعل تمييز العديد من اللهجات المشتركة المفهومة داخل منظومة اللغات الكونية، وكما تتداخل التنويعات البيولوجية للنوع أو الجنس الواحد -كل منها في الآخر- فإن الأمر ذاته يحدث للهجات اللغة الواحدة بما يفسر غلبة الخلاف والجدل حول التصنيف في كلا الميدانين، وبالفعل فإنه من الصعب بمكان التمييز بين اللغات المتشابهة، وحيث يكون التزاوج هو البرهان في البيولوجيا، يأتي الفهم برهاناً في اللغويات، ولكن الفهم المتبادل بين لغتين لا يمثل خاصية مشتركة بينهما -كما أنه لا يختلف كثيراً عن التهاجن- بالإضافة إلى أنه يعتمد على المتحدثيين أنفسهم لأنه مرهون بمهارات المتحدثين المتفاوتين في فهم الغرباء عنهم وإرادة الاتصال بالغير، والسياق الذي يتم فية التواصل مع الغير والذي قد يؤدي إما إلى تيسير الفهم المتبادل أو عرقلته، وبينما لا يوجد أي شك في أن "الصينية" و"الهولندية" لغتان مختلفتان تماماً، يصبح الأمر خلافياً عندما نسأل أنفسنا عما إذا كانت الألمانية والهولندية لغتين متمايزتين بالفعل، ومن ناحية أخرى يؤمن سواد الناس أن الفلمنكية والهولندية تنويعتان على نفس اللغة "طالما أن المتحدثين بهما لا يصادفون مشقة على الإطلاق في التفاهم فيما بينهم، كل بلغته الخاصة، مع الأخذ بالحسبان الاختلافات التي يستحيل تجاوزها بين الاثنتين"، ومع التسليم بالطبيعة الغيمية Cloudy Nature للغات- المشار إليها آنفاً- فإنه ومع ذلك وطيلة الوقت يتم تناول اللغات هنا كوحدات متمايزة، تفصلها حدود عدم القدرة على التفاهم.

وأخيراً يرى المؤلف أن الناطقين الأصليين باللغة الإنجليزية محظوظون لأن لغتهم أصبحت لغة عالمية عابرة للحدود ولذلك أتاحت لهم هذة الخاصية العديد من الفرص العظيمة كما وفرت عليهم الكثير من الجهود، ومن ناحية أخرى بذل مئات الملايين من البشر جهوداً مضنية من أجل الاستفادة من اللغة الإنجليزية باعتبارها لغة أجنبية ناقلة للفكر الكوني، وليس هناك لغة إنجليزية واحدة وإنما مجموعة من اللغات الإنجليزية ذات القواسم المشتركة التي ظهرت في أماكن متفرقة حول العالم، ومع ذلك لا يتمتع المتحدثون باللغات الإنجليزية الفرعية بالمكانة التي يحظى بها المتعلمون من أبناء اللغة الأصليين في بريطانيا والولايات المتحدة، وبالإضافه إلى ما سبق ذكره فإن وسائل الإعلام في أمريكا وبريطانيا ستظل لأزمنة طويلة هي المتحكمة في توزيع وبث النصوص الإعلامية باللغة الإنجليزية حول العالم، أما بالنسبة لأولئك الذين تعلموا الإنجليزية في طفولتهم، فإن كانوا يشعرون بنفس الشعور الفوقي الذي يألفه المتحدثون الأصليون باللغة الإنجليزية، فمن المفترض أن يزول شعورهم بالتميز رويداً رويداً، ومع ذلك فإن هذا الأمر لن يتم بين ليلة وضحاها، ففي الوقت الراهن يتمتع المتحدثون باللغة الإنجليزية من غير أهلها ببعض المميزات لأنهم يتحدثون لغة ذات أبعاد كونية، أما سبب اختيار اللغة الإنجليزية لكتابة هذة الدراسة الموسوعية دون غيرها من اللغات فلا يمكن شرحه إلا بعد الاطلاع على ديناميكية النظام اللغوي الكوني وهو الموضوع الذي يدور حوله هذا الكتاب.

أبرام دوسوان عالم اجتماع أوروبي مرموق من أصول هولندية تقلد العديد من المناصب الأكاديمية والعلمية المهمة في دول الاتحاد الأوروبي، كما عمل في جامعة أمستردام بهولندا وجامعة كورنيل بالولايات المتحدة الأمريكية وجامعة أوتفوش لوران في بودابست بالمجر والكلية الفرنسية - في فرنسا- ، و له العديد من البحوث والدراسات المنشورة في مجال الدراسات الدولية والأوروبية واللغوية، ومن بين مؤلفاته: "في ظل الاهتمام بالدولة : العناية الصحية والتعليم والرخاء في أوروبا وأمريكا في العصر الحديث" و"مدخل إلى المجتمعات البشرية " و"الاقتصاديات المصغرة المتبادلة" و"مكانة اللغة الإنجليزية في العلوم الاجتماعية ".

مترجم الكتاب د.صديق محمد جوهر حاصل على درجة الليسانس في اللغة الإنجليزية من جامعة عين شمس في القاهرة عام 1981 وعمل معيداً في الجامعة نفسها، ثم حصل على درجتي الماجستير و الدكتوراه في الأدب الإنجليزي بتقدير امتياز من جامعة إنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية، ثم تولى تدريس مادة الترجمة في بعض الجامعات العربية كما عمل مترجماً فورياً وتحريرياً لدى بعض الجهات الحكومية في العالم العربي، وهو عضو في العديد من جمعيات الترجمة في أوروبا وأمريكا الشمالية .. له العديد من الأوراق البحثية والدراسات المنشورة في كبرى الدوريات العالمية المحكمة في الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا ودول أوروبية عديدة، بالإضافة إلى عدد من الأعمال المترجمة إلى العربية والإنجليزية.. شارك في العديد من البحوث في مؤتمرات ومنتديات دولية، واختير متحدثاً رئيساً في بعض المؤتمرات الدولية، كما قام بتحكيم العديد من البحوث المنشورة في الدوريات المتخصصة في الولايات المتحدة والعالم العربي، يعمل حالياً في قسم الأدب الإنجليزي في جامعة الإمارات العربية المتحدة، وقد حصل على جائزة التميز العلمي و الأكاديمي من الجامعة.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
موسوعة, العالم, يجمع, واح

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حمل ملخص 105 رسالة ماجستير و دكتوراه بمختلف الاختصاصات ( بينها التاريخ ) أبو خيثمة رسائل علمية وأبحاث (أطروحات ماجستير ودكتوراه) 23 17-Jun-2011 02:49 AM
(يا جرذان العالم العربي ستدرككم الشعوب ولو كنتم في جحور مشيدة ) محمد اسعد بيوض التميمي التاريخ الحديث والمعاصر 1 26-May-2011 09:43 AM
الوجود الإسلامي في الأمريكتين قبل كولومبوس سيف الكلمة التاريخ الحديث والمعاصر 23 30-Dec-2010 10:22 PM
1001 اختراع إسلامي يحيا عليها العالم اليوم أبو خيثمة الكشكول 2 06-Dec-2010 12:09 AM
العالم الثالث في غيبوبة النسر التاريخ الحديث والمعاصر 0 25-Nov-2010 02:16 PM


الساعة الآن 06:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع