« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مسلمو كندا.. في مواجهة التصورات النمطية (آخر رد :عائشه)       :: مسلمو بلغاريا.. حينما يجلب الاضطهاد التعاطف! (آخر رد :عائشه)       :: المسلمون البريطانيون الأكثر وطنية (آخر رد :عائشه)       :: الصليب الأحمر يقول: جثث طالبان لا تتعفن (آخر رد :بيبرس ادهم)       :: السهم الرابح وإصابة الهدف ( صور ) (آخر رد :ساكتون)       :: احداث سوريا (آخر رد :اسد الرافدين)       :: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟ (آخر رد :اسد الرافدين)       :: موسوعة القبائل الكنانيه المعاصره (آخر رد :الكناني المض)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 18-Feb-2012, 12:03 PM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي الطاقة البشرية والطريق إلى القمة

د. إبراهيم الفقي

"ابتعد عن الأشخاص الذين يحاولون التقليل من طموحاتك، بينما الناس العظماء هم الذين يشعرونك أنك باستطاعتك أن تصبح واحدًا منهم".. كانت هذه آخر الكلمات التي كتبها الدكتور إبراهيم الفقي عبر حسابه على موقع «تويتر»، والتي تناقلها العديد من النشطاء على موقع «فيس بوك»، قبل أن يغيبه الموت يوم الجمعة، العاشر من فبراير 2012، إثر حريق نشب في مركزه الخاص -مركز الفقي للطب النفسي- بالطابق الثالث، وامتد لباقي أدوار العقار الذي يمتلكه الفقي ويقيم به بشارع مكرم عبيد بمدينة نصر بالقاهرة، ليلقى حتفه وشقيقته فوقية محمد الفقي ومربية الأطفال التي كانت تقيم معهما.
لم يتوقع أحد من معجبيه أن تكون نهايته بهذا السوء، ولكن قدر الله وما شاء فعل. فقد كان الدكتور إبراهيم الفقي شعلة نشاط، مانحا الآخرين الأمل، مادًّا يده إلى الفاشلين ليمنحهم من فكره آفاق الحياة الرحبة. وكم استفاد من علمه وموهبته أناس كان يمكن أن تنتهي حياتهم بشكل سلبي.
وسنقوم بإطلالة في كتاب من كتبه، وهو كتاب الطاقة البشرية والطريق إلى القمة، عرفانا وتثمينا لما قدمه للإنسانية من إضاءات، محاولا بث الأمل في النفوس المحبطة..

قوة الطاقة البشرية
يعد علم قوة الطاقة البشرية هو أحدث وأقوى علوم التنمية البشرية، لأن أكثر من 90% من قيم الإنسان تتكون خلال السنين السبع الأولى من عمره، وكذلك أكثر من 95% من برمجته العاطفية والاعتقادات وإدراكه للأشياء، ولذا فإن جميع التحديات التي يواجهها الإنسان في حياته يكون سببها برمجته السابقة التي أصبحت مخزنة بعمق في العقل اللاواعي، وفي كل مراكز الذاكرة ومجاري الطاقة. ولكي تستطيع أن تحول برمجتك السابقة من سلبية إلى إيجابية كي تبني مستقبلا إيجابيا يجب أولا أن يحدث تنظيف تام للماضي وتحوله إلى معرفة ومهارات وقوة.
وكتاب الطاقة البشرية والطريق إلى القمة محاولة لتعرف الإنسان على هذا العالم الخفي.. وكيف يستخدم قوته في جميع أركان حياته، وكيف يتخلص من الطاقة السلبية المخزنة بعمق في ذاكرته وعقله، ويساعده على الاحتفاظ بالطاقة الإيجابية وتنميها، مما يؤدي إلى الصحة والحيوية والنشاط.. وبذلك يستطيع اكتساب طاقات أخرى قوية تساعده على الاتزان والنمو والوصول إلى قمة النجاح.
يبدأ الكتاب بتوضيح أن مؤسس علم قوة الطاقة البشرية هو الدكتور إبراهيم الفقي، وأن هذا العلم أصبح ماركة مسجلة، وعلما معترفا به على مدار العالم كله، وهذا العلم يلبي رغبة أساس لدى الإنسان، تتمثل في سعيه الدائم لأن يرتقي بنفسه، وأن يتحول باستمرار إلى ما هو أفضل، على الرغم من وجود كثير من المعوقات في سبيل ذلك.
الطريق إلى القمة
الماضي يصنع المستقبل.. تحت هذا العنوان يوضح المؤلف أن الإنسان تنطبع بداخله الصورة التي يرسمها لنفسه، فلو اعتقد إنسان أنه فاشل فإن هذا الشعور والإحساس سيتملكه ويتسع وينتشر لديه حتى يسيطر عليه تماماً فيفشل بالفعل، وهو ما يعرف باسم التعميم السلبي، وهو التركيز على شيء معين صغير ثم تعميم هذا الشيء، ولذلك نجد الإنسان المبرمج بطريقة معينة منذ الصغر يكبر على هذه الطريقة، ويتصرف بناء عليها، ويأخذ القرارات وفق هذه البرمجة. ثم يوضح بعد ذلك طريقة تغيير البرمجة السابقة عن طريق أن يغير الإنسان من تركيبة أفكاره التي تسببت في أحاسيس سلبية إلى أفكار ينتج عنها أحاسيس إيجابية فتتغير التجربة، وعندما يعود إليها المخ مرة أخرى يجدها تحولت لمهارات وقدرات. ولذلك فإنه على الإنسان الذي يسعى إلى القمة أن يستفيد من ماضيه، جاعلاً منه قوة دافعة تعينه على تحقيق أهدافه في المستقبل. ففي الواقع ليس هناك فشل، ولكن هناك خبرات وتجارب، ويجب أن لا نعيد التفكير فيما مضى ليكون نفعاً لنا في المستقبل.
كما يشير المؤلف إلى أن الطريق إلى القمة يستلزم معرفة أنواع الطاقات، ومنها الطاقة الحركية، فالحركة هي التي تميز الكائن الحي، وهي الطاقة التي تميز الإنسان عن الجماد والنبات، وهذه الطاقة هي هبة من الله عز وجل، وعندما تتغذى بالوقود فإنه ينتج عن ذلك الطاقة الجسمانية، والتي تنقسم إلى الطعام والشراب والنوم والتنفس، والتي يجب أن يكون بينها توازن. أيضاً هناك الطاقة الفكرية، وهي التي تعطي المعنى للطاقة الحركية، حيث يفكر الإنسان بالمنطق ثم يأخذ القرار، وإذا أراد الإنسان أن يغير من مصيره فإن عليه أن يغير من فكره.
ثم ينتقل المؤلف بعد ذلك إلى توضيح أساسيات الطاقة الفكرية، فيبين أنها تتمثل في القدرة على الإدراك، وهي ما تميز الإنسان عن الحيوان، فالإنسان فقط لديه القدرة على الإدراك، وبالتالي على التغيير والقدرة على التحليل، فالمخ يستطيع أن يحلل المعلومات والمحتويات بسرعة فائقة، والقدرة على مقارنة المعلومات الموجودة الآن والمختزنة في الذاكرة، والقدرة على اتخاذ القرار. كما توجد أيضاً الطاقة العاطفية، فحياة الإنسان لا تستقيم ولا يكون لها معنى بدون العاطفة، فالحب يصنع المعجزات، ويجب على الإنسان أن يحب الناس بلا شروط، وهنا يأتي دور الطاقة الروحانية، وهى طاقة الثراء، وبدونها لا يوجد ثراء ومبادئ للإنسان، وأهم وأجمل ما فيها هو الارتباط بالله عز وجل.
ويؤكد المؤلف أن الطاقات الخمس السابقة لابد أن تسير في طريق واحد، وهو الطريق إلى القمة، وأول هذا الطريق هو العودة إلى: أولاً مرحلة الجذور، والتي تنقسم إلى مرحلة البراءة، وهى السبع سنوات الأولى من عمر الطفل، ومرحلة التطبع وهى الفترة التالية لذلك، وثانياً مرحلة الوجود، وفيها يحاول الطفل أن يثبت وجوده ويحدد طريقة كلامه، وثالثاً مرحلة الكبرياء، وفيها تتولد الذات، وهنا يولد عند الشخص ما يعرف بالمنجز، وهو إما منجز مادي، إذا كان اهتمامه بعمله فقط، أو منجز روحاني إذا كان متزناً في اهتماماته، وفي نهاية مرحلة المنجز يتولد الباحث، وهو الذي يبحث عن الحقيقة والحب، فتبدأ عنده حالة التأمل ويعيد النظر في ماضيه.
وهكذا وضح المؤلف أن الهدف من علم الطاقة البشرية هو التخلص من الأنا المزيفة (التنظيف الداخلي)، مؤكدا أن مواصفات الذات الحقيقية كالتسامح، والحب، والتفاهم مع الناس، والصبر، والراحة النفسية، تدخله في محور الخير، وتجعله إلى رضا الله أقرب.
الدكتور إبراهيم الفقي
الدكتور إبراهيم الفقي خبير التنمية البشرية والبرمجة اللغوية العصبية، ورئيس مجلس إدارة المعهد الكندي للبرمجة اللغوية، ومؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات إبراهيم الفقي العالمية، وهو حاصل على درجة الدكتوراه في علم الميتافزيقا من جامعة ميتافيزيقا بلوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية, ومؤلف علم ديناميكية التكيف العصبي، وعلم قوة الطاقة البشرية.
له عدة مؤلفات تُرجمت إلى الانجليزية والفرنسية والعربية والكردية والاندونيسية، حققت مبيعات بملايين النسخ في العالم، ومن أبرز هذه المؤلفات: إدارة الوقت - وقد قمنا بعرضه على صفحات عالم الكتاب- المفاتيح العشرة للنجاح، كيف تتحكم في شعورك وأحاسيسك، قوة التحكم في الذات، وسحر القيادة، بالإضافة إلى الكثير من المؤلفات الأخرى، فضلا عن مواد مرئية، من بينها: قوة الحب والتسامح، وقوانين العقل الباطن، بالإضافة إلى الشرائط السمعية، مثل نجاح بلا حدود.
رحم الله الدكتور إبراهيم الفقي، وأجزل له العطاء، نظير ما قدم للإنسانية من كلمات شجعتها على الإيجابية، وغفر له زلاته وهناته..












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
البشرية, الطاقة, القلب, إ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعريف اضطرابات القلب وطرق العلاج الطبيعي للمرض سهومة استراحة التاريخ 0 03-Jan-2012 12:30 PM
في رحاب الجغرافيا . أبو خيثمة استراحة التاريخ 239 16-Dec-2011 04:11 PM
"كلمة" يشرح ماهية الطاقة وكيفية الاستفادة منها النسر المكتبة التاريخية 2 30-Mar-2011 05:33 AM
القلب أبو خيثمة استراحة التاريخ 2 10-Mar-2011 01:16 AM
الحل لمشكلة إطلاق البصر و عدم القيام على صلاة الفجر أبو خيثمة استراحة التاريخ 9 22-Jan-2011 12:49 PM


الساعة الآن 07:00 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع