« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: سلام من جديد يشرق عليكم بالخير أخوكم عادإرم (آخر رد :ابن تيمية)       :: کاريکاتر اليوم : جيش الحر vs الاسد (آخر رد :ابن تيمية)       :: موقع متخصص لكيفية الربح من الانترنت لايفوتك (آخر رد :سماح انطاريس)       :: أرسل رسائل موبايل مجانا بلا حدود (آخر رد :سماح انطاريس)       :: ذو القرنين (آخر رد :زمــــان)       :: اردني يجهز كهفا للسياح (آخر رد :زمــــان)       :: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة) (آخر رد :زمــــان)       :: ونشرب إن وردنا الماء صفوا .. ويشرب غيرنا كدرا وطينا !!! (آخر رد :زمــــان)       :: التماثيل التي مشت (آخر رد :زمــــان)       :: التماثيل التي مشت (آخر رد :زمــــان)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر



مذبحة العصر تجري على رؤوس الاشهاد

التاريخ الحديث والمعاصر


 
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 07-Mar-2012, 05:28 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي مذبحة العصر تجري على رؤوس الاشهاد

مذبحة العصر تجري على رؤوس الاشهاد
بقلم /محمّد العراقي
اسفا والله على الحس الانساني وغيرة الاخيار قبل غيرهم بهذه الحقبة فمذبحة الشعب السوري اليوم تنقل على المباشر بحيثياتها المؤلمة لهجوم حربي يشنه جيش كامل على شعب اعزل كل ذنبه انه انتفض لحريته وخرج محتجا بكل سلمية فجوبه بابشع حملة قمع عرفها التاريخ الحديث للانتقام منه ومن احراره والمدنيين ومن شيوخه ونساءه واطفاله حتى ازدحمت الشاشات بمشاهد تقطيع اشلائهم الماساوية واخبار انتهاك الحرمات والاغتصاب المروعة للعوائل بتلك الهجمة البربرية التي طالت الابرياء ولايحول بين الفريقين الا اولي الغيرة ممن يتراجعون عن الغي وينشقون لينحازون الى جانب اولئك الابرياء من شعبهم الجريح الذي يهجم عليه ذلك الوحش وزبانيته لعام دائر ولم يعد هناك من يستطيع نفي علمه بما يجري هناك الا ان كان منحازا لفئة,
وذلك موقف معيب ومؤسف لان الحق ليس يتيما واسفا لانتقائية البعض بالمعايرة والتعاطي مع المواقف لما يرون الثورة على حاكم كرهوه حلا وواجبة ومحل فخر بينما يروها في محل اخر كفرا وخروجا وقد يرون في حراك اخوان لهم بالخروج على الحكام نضالا ولايجوزونه لاخرين لما يرونه عمالة وخيانة ويرون ان الظلم الذي طال اخوان لهم هنا وهناك ظلما ويغمضون اعينهم ظلما عما يطال الاخرين من اخوانهم لما يتغاظون عن المآسي والظلم الدائر امام اعينهم عيانا وتراهم يسكتون عن الحيف والظلم الذي يبديه اعيانهم على بني جلدتهم ممن اتوا باضعاف اضعاف ظلم من سبقهم كما هو الحال بعراق اليوم وسلطته الطائفية الظالمة المجرمة التي اضحت كرفيقتها بالظلم في سوريا تعدم الناس في قوراع الطرقات عيانا بدم بارد ليسجلوا بذلك اعلى موجة للظلم والعداء وهدر حقوق وكرامة الانسان وهم الذين طالما نادوا بالمظلومية فتبين انهم الاكثر ظلما وعداء مما اوجب ثورة كبرى بحق على اولئك القتلة الماجورين الذين استخفوا بالعقول وحرمات الناس من حولهم وان الحاجة لتغيير الانظمة اضحت بالتنامي مطلبا حقا على اولئك واخرين من قبلهم تمادوا بالطغيان والظلم او حتى استغلوا الحكم لمصالحهم الشخصية وجعلوه ارثا لمن يليهم, وهذا وغيره هو الذي اسهم بتنامي الشعور الانتفاضي على ضغط غير مبرر مارسه الاعداء واعوانهم اللئام وخاصة بعض الملتحفين بالاسلام من ابناء الطائفة الشيعية الذين ابرموا اعلى مستويات الاستعداد للاضرار باخوانهم اينما كانوا وتواجدوا ما داموا في الطرف الاخر من زاوية افكارهم ومعتقدهم دون التفكير بمخاطر العواقب ومآلها اثر تعاظم ذلك الحيف وخاصة من خلال الازمة في سوريا وذلك الاصطفاف الطائفي المخجل من قبل محور اولئك المتعاطفين بلا انصاف وعدل ليجسدوا حراكا مريبا ذلك الذي تشهده الساحة هناك دونما مسؤلية لعواقبه الخطيره ومؤداه المؤسف من خلال دعم الظلم لمن كان يدعي المظلومية حتى الامس القريب ويطلبه في البحرين وذلك وغيره تفاعل خطير يأخذ الامة الى مصير مؤلم وصفه مرة بمقالة رائعة اخينا المعتدل الكاتب العراقي المنصف عبد الحسين شعبان باجندة التجزئة المذهبية والاحتراب الطائفي في عموم المنطقة مما سيعجل بامكانية الصدام الذي ربما اضحى مرتقبا من قبل اعداء الامة وزاد من احتماليته وحتميته لاقدر الله وسيط تلك الامسئولية والدفوع الحاقدة التي يعتمدها وينتهجها اولئك الذين لايقدرون العواقب ولم يقرأوا التأريخ يوما مما اسلفه غيرهم وخلفه من عواقب اضرت بمن اتى بعدهم, في عمومه اجد ان الأمل بالله معقود على غيرة ووعي أجيال الخير الواعدة والواعية بمصير امتها تلك التي أحست حين آلمتها مخلفات وتداعيات التجزئة والإنهاك لدولة عظيمة حكمت العالم يوما فكاد لها الاعداء فحولوها الى كيان الإسلام الممزق الجريح المحارب لكن الله سينصر امة تنادى رجالها بين خلف وسلف لنصرة دينه والله عزيز ذو انتقام .













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

آخر تعديل اسد الرافدين يوم 19-Mar-2012 في 12:20 PM.
 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مذبحة, الاشهاد, العصر, بي

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي الانتقال إلى العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مواقع ما قبل التاريخ في سورية في العصر الحجري القديم أبو خيثمة التاريخ القديم 1 14-Jun-2012 10:21 AM
همسات العشر تقول معتصمة بالله رمضان شهر التغيير 3 21-Aug-2011 05:01 PM
استثمار العشر الاواخر في رمضان بقلم الدكتور محمد العريفي aliwan رمضان شهر التغيير 5 14-Aug-2011 12:33 AM
الحياة الاقتصادية في بلاد الشام في العصر الأموي (40 - 132 هـ/ 661 - 750 م) أبو خيثمة رسائل علمية وأبحاث (أطروحات ماجستير ودكتوراه) 0 28-Jun-2011 12:38 AM
(رثاء إمام المجاهدين في هذا العصر الشيخ أسامة بن لادن) محمد اسعد بيوض التميمي التاريخ الحديث والمعاصر 0 13-May-2011 01:31 PM


الساعة الآن 02:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع