« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: التزكية ومعرفة النفس (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> محاورات تاريخية



مسلمو اليوم والجسد الواحد

محاورات تاريخية


 
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 09-Mar-2012, 06:21 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي مسلمو اليوم والجسد الواحد

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

مسلمو اليوم والجسد الواحد
بقلم محمّد العراقي
لقد ارسخ قائد هذه الامة الرسول محمد ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ لامته منهجا قويما في عموم مقتضيات مسارها وكل ما يتعلق بتصريف امور العباد بين خلف وسلف على الدوام ومنها ما يتعلق بوجوب الشعور المسؤول لتلك العباد وان يكون الحس جمعيا تكافليا لا اتكاليا ولا مباليا بل على العكس فانه شبه العلاقة لذلك الحس بين العباد بالعلاقة الحسية بين اعضاء الجسد الواحد تلك العلاقة التي تتحكم بها الاعصاب ليستشعر المرء ما قد يطال ابعد عضو من اعضاء جسده الى جانب ما يتعلق بعدالة المواقف التي يوصي بها الدين وما اوصى به عموم السلف الصالح وخاصة ما بينه الامام علي كرم الله وجهه بان الساكت عن الحق هو شيطان اخرس وهيهات منا الذلة اما والله قد صدقت يا سيدي ايها الامام الجليل الذي ارسى للامة دوما مفاهيم ومثل وقيم لاتنسى وخسئتم يا اعداء الانسانية والعدل ايها الظالمين ممن تتصورون انكم فوق ارادة الله وتجوزون لانفسكم حق اذلال العباد وانتهاك حرماتهم وستعلمون بعد حين انكم انما كنت في تيه عن صالح انفسكم ومن يليكم.
العجب كل العجب من الانحياز الذي اضحى سمة معيبة لحراك فكري منحرف غابت عنه العدالة بالطروحات والمعايرة مما جعل المتلقي يقف حرجا متاسيا من ذلك الانهيار لمن كان يعدهم امثولة لاتنحني لكل التحديات ولا تنثني امام اي ارادة غير العدل والانصاف ترى ما ذنب المتلقي البسسيط والمحيد ممن يرتجي الانتهال من نبع عدلكم ليفرز بين خلط المواقف الجاري من حوله ليتفاجأ حين يجدكم انكم اضحيتم منحدرين في اسفل درك الانحياز لاجل صالح فئة ما او طائفة ما وما اليه وقد طال الامر حتى بعض الذين كان الناس يراهنون على صفو سرائرهم ونقاء انصافهم بما دأبوا يطرحون من مثل واتزان مواقف عرفوا بها .
لكن المحك دوما هو الازمات التي تكشف بها المعادن دوما واذكر انه في العام الماضي ووسيط الثورة المصرية وحيثياتها والانزلاق الامني المتسارع في حينه قلقت كاي عربي له الحق في ذلك على الشعب المصري ومؤدى ذلك الانهيار التدريجي للبنية التحتية والادارية في البلاد وخشينا من الايادي الخارجية التي بانت علائم اشتراكها بدفوع فئوية دفعت بتسريع اتجاه الفوضى لغايات معينة فكتبنا فيمن كتب محذرين لتبيان اصل تلك الدفوع وضرورة فرزها وتقييمها فرد علينا رئيس تحريرالموقع الذي كتبنا فيه برسالة قال لي في ابرز مقطع فيها ((ماذا دهاك يا اخي)) مجسدا استغرابه من شكوكي وما لمحت اليه عن تخوفي من اسباب ودفوع استمرار ذلك الحراك الثوري بعد استقالة رئيس البلاد ,مع انني كنت قد بينت في مقالاتي الكثير من الظواهر والسبل المريبة التي لفت ذلك الحراك وهاقد بانت اليوم واضحت مفتضحة لما في الدور الخارجي وتاثيراته التي انقسمت كوجهي العملة لذلك التاثير وطرفيه المتاحكمين بالساحة اليوم وهما ايران وامريكا اللذان يظهران الخلاف ويبطنان التوافق وكل وئام ويتحكمان بصالح القرار في مصر كفضيحة المؤسسات الامريكية وفضيحة السماح بدخول البارجتين الحربيتين الايرانيتين الى سوريا دونما اية ممانعة!!!
اما الموقف اليوم والذي اقف به اليوم انا لائما لاخي رئيس التحرير وكثيرين غيره من اخواننا الكتّاب وقد دارت الايام بدورتها في محنة الشعب السوري فاني استغرب ملْ لبي لموقفه في السكوت على المجازر والرضاء على المذابح التي تجري بابشع ما وصف وما لم يوصف من قبل بل انه غير مسبوق الا في بعض حيثيات ما تشابه من حال مر على العراق بين سابق ولاحق لكن عجبي والله ايفعل الحقد كل هذا وان تسنى له ذلك كيف يمر وكيف يمر من خلال ضمائر العدول ؟؟الم يتسنى لهم رؤية ماهية مؤدى ذلك الحقد الدفين؟؟الم يدخلنا غير مرة في محن وفتن مؤسفة مؤلمة هي دائرة لما تنتهي بعد ؟؟والى اين يتجه المصير بغياب العدل والتأشير على سوءة المواقف...لاشك انه الى ما لايحمد عقباه مع شديد الاسف , لذا فدعائنا الوحيد اللهم اطفيء نارك بنورك واكفل احياء ضمائر الخيرين ليتنادوا لانقاذ الامة مما يراد لها من مآل .












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

آخر تعديل اسد الرافدين يوم 09-Mar-2012 في 06:42 PM.
 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مسلمو, اليوم, الناجح, وال

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي الانتقال إلى العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإطـراق الأخـير معتصمة بالله استراحة التاريخ 1 07-Apr-2011 07:06 PM
مأساة الامة اليوم وحالها الاليم اسد الرافدين الكشكول 2 07-Sep-2010 10:48 PM
«حلف الأطراف».. قصة التغلغل الإسرائيلي في أفريقيا النسر التاريخ الحديث والمعاصر 0 12-May-2010 10:44 AM
تكامل قوى المقاومة وحركة التحرر العربية النسر التاريخ الحديث والمعاصر 2 26-Apr-2010 02:42 PM


الساعة الآن 03:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع