« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: الإسلاميون قادمون.. شاء الغرب أم أبى! (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: هل لديك عملة اسلامية وتريد معرفة تاريخها وزمنها وسعرها ! اذا ادخل هنا (آخر رد :النسر)       :: هواجس وأخبار خليجيه (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: مؤسس المذهب البروتستانتي مـارتـن لوثـر (آخر رد :عاد إرم)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 26-Apr-2012, 11:51 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي "النبي إبراهيم ".. رؤية جديدة في منهج التنوير القرآني


غلاف الكتاب
"النبي إبراهيم ".. رؤية جديدة في منهج التنوير القرآني




د. أحمد نعمة

يعتقد الباحث العراقي المغترب الدكتور هادي حسن حمودي أنه لا يصلح آخر هذه الأمة إلاّ بما صلح به أولها، بمعنى أننا إن أردنا التطور الحقيقي فعلينا أن نجمع إلى فروض العصر الحديث فهم القرآن الكريم كما فهمه المسلمون الأوائل وهم يتلقونه من فم النبي، عليه الصلاة والسلام، بعيدا عن الأثقال التي وضعها الناس عليه، تفرقا وصراعات طوائف.

ومن هنا جاء كتابه الجديد "النبي إبراهيم، عليه السلام، من مشارف الشك إلى مشارق اليقين" الصادر قبل بضعة أسابيع عن دار الكتب العلمية في بيروت، في حوالي ثلاثمائة صفحة، ليرسم ضلعا آخر من أضلاع مشروعه الفكري الحضاري الكبير "التنوير القرآني – الندوة القرآنية". هذا المشروع الذي يشهد حاليا تسجيل "مؤسسة التنوير القرآني" في المملكة المتحدة، متضمنا الدراسات ذات العلاقة بفهم القرآن بناء على المنطلق المذكور في مفتتح مقالنا هذا.

ويذكر أن من المؤلفات التي أصدرها المؤلف الدكتور هادي مِمّا له علاقة بهذا المشروع: كتاب "حوار الأديان، وحدة المبادئ العامة والقواعد الكلية". و"تأملات في أسئلة القرآن الكريم" و"موسوعة معاني ألفاظ القرآن الكريم" و"تفسير أحمد بن فارس – 395 للهجرة" و"معاني القرآن حسب تسلسل النزول" و"معاني القرآن حسب ترتيب المصحف" و"الإسلام والأزمنة الحديثة" المترقب صدوره قريبا. وسبق لنا أن تحدثنا عن كل هذه المؤلفات وغيرها في صفحات جريدة العرب الدولية، وموقع العرب أون لاين، ومواضع أخرى، فلا ضرورة هنا للحديث عنها.

يبني السيد المؤلف كتابه "النبي إبراهيم من مشارف الشك إلى مشارق اليقين" على دراسة تحليلية للآية 124 من سورة البقرة: "وإذ ابتلَى إبراهيمَ ربُّه بكلماتٍ فأتَمّهنّ قال إنّي جاعلُك للنّاس إماما. قال: ومِنْ ذريّتي؟ قال: لا ينال عهدي الظّالمين"
ولم يكن اختياره لهذه الآية اعتباطيا، بل لأنّها، من وجهة نظره، تكشف، في كلماتها البالغ عددها تسع عشرة كلمة، عن الأثر الباقي لدين النّبيّ إبراهيم في القرآن، مِمّا يكذّب الأساطير التي أُلحقت به، من جهة، ويمثّل، من جهة أُخرى، مجموعة من مفاهيم القرآن فيما يتعلّق بالإنسان في شؤون حياته المتنوّعة والمتعدّدة، كالابتلاء وكيفيّة التعامل معه وصولا للنجاح فيه والنجاة من شدّته.. والأمّة وكيفيّة بنائها..

ولفظة الإمام الواردة في الآية ومعناها.. والأمن والإيمان والعلاقة بينهما.. والعهد والوفاء به.. والعدل والظّلم وحدود كلٍّ منهما. إضافة إلى احتوائها على ألفاظ تفتح أمام المتدبّر لها آفاقا من التفكير الـمُوصِل إلى أشياء جديدة في مسائل الحياة نفسها، وكذلك في قضايا العلوم اللّغويّة والتاريخيّة، كلفظة إذ، وإبراهيم، والربّ، والكلمات، والإتمام، والجَعْل، والذُّرّيّة.

وكان من طبيعة هذا المنهج الذي نهجه السيد المؤلف أن قادته ألفاظ هذه الآية إلى مفاهيم أخرى، ذات علاقة بها. كقصّة الخلق، انطلاقا من "كلمات" التي جاءت أيضا في قصّة خلق آدم "فتلقّى آدمُ من ربّه كلمات" و"جاعلك" التي وردت في قصّة الخلق بلفظ "جاعلٌ" وهكذا في الألفاظ الأخرى، بناء على المنهج الذي اتّبعه في البحث، مما ورد تفصيله في المقدّمة، إضافة إلى ما أكّد عليه من أنّ دراسته هذه تُعنَى بالقضايا اللفظيّة والدلاليّة، مرتكزة على الأصوات اللّغويّة المعبّرة بلفظها المحدّد عن المعاني المقصودة، بحيث تنطبق تلك الألفاظ على معانيها ودلالاتها من غير بَواقٍ.

فكلّ صوتٍ لغويٍّ، حركة كان أم حرفا، وسواء كان الحرف بسيطا أم مركّبا، هو ذاته معنَى، بجرسه وبلفظه، إذ لا فصل عند الدكتور هادي بين اللفظ ومعناه. فإذا ما قيل إنّ هذا اللفظ دالّ على معنَى كذا، فإنّ ذلك للتوضيح فحسب، ومن هذه القاعدة انطلق في تحديد المفاهيم الملحوظة في الآية آنفة الذِّكْر. وهو ذاته المنهج الذي اتبعه في دراساته القرآنية كافة.

إنّ اتّباع هذه الطّريقة المنبثقة من نظرة علميّة للّغة، بعدم الفصل بين جرس اللّفظ ودلالته، يساعدنا على فهم أكثر علميّة وموضوعيّة للغة التنزيل العزيز، بحيث يمكن للمسلمين المعاصرين الاستفادة منه لاستخلاص الأسس اللازمة لتطورهم الذي يفرضه العصر الحديث، بناء على أكثر ما جاء في تراثهم أصالة وعلمية عسانا نتجنب الفتن والتعصب والطائفية البغيضة والاضطهاد لحرية الفكر باسم الدين، تارة، وباسم الإيديولوجيات، تارة أخرى، والأطماع المتصارعة تارات أخرى.

ومن هنا ينتقل المؤلف إلى تقرير حقيقة لا جدال فيها أنّ القرآن الكريم استنقذ الأنبياءَ، ومنهم النبي إبراهيم، عليه السلام، من مهاوي الأساطير والخرافات التي خلقتها أوهام البشر وخيالاتهم، وما تزيّدوا فيه من قصص وحكايات وروايات نسبت إليهم مرذول الصفات وقبيح السلوك.

وإذا كان المسلمون الأوائل قد رفضوا قبول تلك القصص الخرافية والروايات الأسطورية، فإنّ الخيال البشري سرعان ما عاد إلى الفاعليّة والتأثير في معارف النّاس لأسباب شتّى تضاعفت بمرور الزمن، وخاصة منذ استكان الناس إلى تلك المرويات بفعل الجهل والتخلّف وبدء سقوط حضارة المسلمين، منذ أواخر القرن الرابع للهجرة.

ولم يعد من المستغرب أن يتواصل شيء كثير من تلك الأساطير والخرافات فيما كتبه جمعٌ من المسلمين أنفسهم، من قدامى ومعاصرين، عن القرآن الكريم، على ما هو واضح في مؤلفات عديدة منها: قصص القرآن، لمحمد أحمد جاد المولى وعلي محمد البجاوي ومحمد أبو الفضل إبراهيم والسيد شحاتة، وذلك بفعل الأثر الذي تركه القصاصون والرواة الذين لم يفرّقوا بين نصّ موثّق وصادق هو القرآن الكريم، وتزيدات وردت على ألسنة جَهَلة الرواة والقصّاصين انبثاقا مِمّا نُقل لهم عن التوراة وغيرها. وإذا كان للقدامى بعض العُذر فيما كتبوه فليس ثمّة عُذر للمعاصرين أن يسيروا بذلك الدرب، ويسلكوا ذلك الطريق.

ونظرا لحرصه على استجلاء الصور الحقيقية للأنبياء فإن الدكتور هادي حسن حمودي يؤكد على أنّه ليس من اشتراطات النبوّة أنّ مواقف كلّ نبيّ ظهر على وجه الأرض هي المواقف النّهائية التي على الجميع الخضوع لها، اللّهمّ إلاّ إذا كانت وحيا، وما عدا الوحي فهم بشر، ويمثل على ذلك بما جاء في قصّة إبراهيم الخليل أنّه وعد أباه بالاستغفار ولكنّ اللّه نهاه عن ذلك. وكذا ما قام به النبي موسى من قتل أحد أتباع فرعون بغير أمر من الله، وما فعله النبي يونس حين "ذهب مغاضبا فظنّ أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إلهَ إلاّ أنت سبحانك إنّي كنت من الظالمين" "سورة الأنبياء 87" والرسول الكريم، حين نزل منزلا في بدر غيّره بعد أن أبان له بعض أصحابه أنّه ليس بالمنزل الأفضل لقتال القوم. ولو كان الله قد أمره أن ينزل بذلك المنزل لَما جاز له أن ينتقل منه.

وهذه حقيقة واقعة، فالأنبياء موجّهون ومرشدون ومبلّغون لرسالات ربّهم، وحسب الحديث النبوي "الناس أدرى بشؤون دنياهم" ومن هنا جاء موقف الرسول، عليه الصلاة والسلام، من شيوخ العرب ورؤسائهم حين دعاهم إلى الإسلام فقد أقرّهم على ما تحت أيديهم، بعد أن دخلوا الإسلام، بل انه حين دعاهم للاسلام وعدهم، إن هم استجابوا لدعوته، أن يظلوا يحكمون كما كانوا سابقا، مع مراعاة مبادئ الدين الجديد.

وتوضّح هذه الحقيقة رسائلُه إلى حكام زمانه وشيوخه، كرسالته إلى جيفر وعبد ابنَي الجلندى في عُمان حيث نصّ فيها على: "وإنّكما إن أقررتما بالإسلام ولّيتُكما". ويقول في كتابه إلى المنذر بن ساوى عامل كسرى على البحرين: "فاسلمْ تسلمْ يجعل اللّه لك ما تحت يدك". والى الحارث بن أبي شمر الغساني: "فإنّي أدعوك إلى أن تؤمن باللّه وحده لا شريك له، يبقى لك مُلكك".. وهكذا مع الآخرين من حكّام كانوا يسمّون ملوكا في أرجاء الجزيرة العربيّة وأطرافها. ولهذا اختلف نبيّ عن نبيّ في مدى السلطة التي توفّرت له، والمدى الذي مارس فيه سلطته.

هذا.. وثمة موضوعات عديدة متشابكة في الكتاب، بحيث إنّ عرضنا له لا يغني عن مطالعته وإقامة حوار علمي جدّيّ مع القضايا التي يثيرها.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, التنوير, النبي إبرا

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حوار إبراهيم مع أبيه. الشيخ علاء تاريخ الأديان والرسل 1 21-Jul-2011 08:12 PM
السيدة خديجة ـ رضي الله عنها ـ و دروس في فضائلها أبو خيثمة صانعو التاريخ 2 12-Jan-2011 11:55 PM
سيدنا إبراهيم وابنه سيدنا إسماعيل عليهما السلام عربيان وليسا أعجميين الشيخ علاء تاريخ الأديان والرسل 2 02-Sep-2010 02:35 PM


الساعة الآن 02:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع