« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: الإسلاميون قادمون.. شاء الغرب أم أبى! (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: هل لديك عملة اسلامية وتريد معرفة تاريخها وزمنها وسعرها ! اذا ادخل هنا (آخر رد :النسر)       :: هواجس وأخبار خليجيه (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: مؤسس المذهب البروتستانتي مـارتـن لوثـر (آخر رد :عاد إرم)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 14-May-2012, 11:43 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي "آلهة من ورق".. كلمات من لهب وشرارة الثورات الأولى


غلاف الرواية
"آلهة من ورق".. كلمات من لهب وشرارة الثورات الأولى




د. حسين رحيـم الحربي

قبل أن تبدأ بقراءة كتاب سمير حجاوي؛ "آلهة من ورق"، تكون الفكرة هي؛ قرار تناولك هذا الكتاب والشروع به أو تركه.. تقرأ العنوان، أو دفة الكتاب الأخيرة التي تعرفك به، حتى هذه اللحظة مازلتَ تشعر بأن لك مطلق الحرية من حيث تقرأ أو تـُعرض، لكنها كحرية الفراشة حينما تقترب من الضوء..

فعنوان الكتاب يغري؛ "آلهة من ورق"، آلهة أدنى وأقل قيمة من تلك التي صنعها أجدادنا في سالف الأزمان من الحجر والطين والتمر، وأقل صمودا في وجه العوامل الطبيعية. عندما تـَلج عَالم هذا الكتاب تشعر بأنك محاصر كالقلم في المبراة، وأنك عارٍ من كل شيء، إلا كلمة تدوّي كالرعد، تقولها في وجه الطاغية وترفع يدك عاليا، قائلا: "حرية.. حرية .. حرية" فتسمع لها وقعا عجيبا، كأنك تسمعها لأول مرة.. ألم تسمعها من قبل في خطب الرؤساء، عندما ينبري أحدهم لإلقاء خطبة عصماء، يقول في معرضها "نناضل دوما لينعم المواطن بعيش أفضل، متمتعا بحريته وكرامته، يعتز بشموخ بلده".. ألم تحفظها في قاموسك؟

شباب الربيع العربي أعادونا إلى خارطة العالم، وتغيرت صورة العربي النمطية السلبية، لدى معظم شعوب العالم، فالعربي لم يعد ذلك الإنسان المُصَفِق و "المُصَفَّق"، ولم يعد رقما في عدد السكان فحسب، فكما قال سمير حجاوي في الصفحة 8 من كتابه: "...باختصار هؤلاء الشباب أعادونا إلى حلبة التاريخ مرة أخرى، من قصبة تونس وميدان التحرير في القاهرة وبنغازي ومصراته في ليبيا وساحة التغيير في صنعاء".

عالم سمير حجاوي ساحة قتال، ميدان معركة ضد التسلط والطغيان.. فلنخاطر بدخول هذا العالم."آلهة من ورق"، القصة الكاملة للثورات العربية؛ كتاب لسمير حجاوي، يتناول الثورات العربية في كل من تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا,أسبابها ونتائجها، والوشائج والخيوط المشتركة التي تربط بينها، وهل هي ثورات عفوية لشباب مفعم بالحيوية والتطلع إلى الشمس، شباب تربى في أوطان أوهمه الحكام أنهم هم الشمس، وأن لا مجال للحياة بدونهم.. فالدم سيتجمد في عروق المواطنين ما لم يروا ذلك الحاكم ويصفقوا له، وينثروا على موكبه الورود، لأنه مَنّ عليهم برؤية وجهه، وتفضل عليهم بالتلويح بيده من نافذة سيارته، أو من سيارة مكشوفة يقف فيها متباهيا كالديك، يحفّ به رجالٌ غلاظ شداد، لا يعصون أمره، يركضون ويلهثون كي يواكبوا سير مركبته، وهم يضعون أيديهم على مسدسات كبيرة أثقلتْ كواهلهم، وجعلتْ أجسادهم تميل على جانب المسدس والرصاص.

فالثورات العربية كشفت كل شيء، ففي الصفحة 14 من الكتاب يقول: "... كشفت الثورات العربية المتتالية عورات الأنظمة العربية بشكل مفضوح، فهي لم تتردد باستخدام كل ما في جعبتها من عنف ضد الشعوب التي تطالب بحقها في الحرية والكرامة والعدالة، سواء كان عنفاً عسكرياً مباشراً أو عنفاً مستتراً خلف "البلطجية" أو "البلاطجة" كما يحلو لأهل اليمن تسميتهم، الأمر الذي يطرح تساؤلات جدية عن شرعية هذه الأنظمة وأهليتها للحكم".

"آلهة من ورق" تناول الأسباب المباشرة أو الشرارة التي أشعلت هذه الثورات وكانت المحرك لها، ففي الصفحة 107 من الكتاب نقرأ: "... كثيرة هي أوجه الشبه بين حادثة محمد البوعزيزي التونسي والشاب السوري ، فكلاهما تعرض لإهانة شرطي، فالبوعزيزي أحرق نفسه احتجاجاً على شرطية صفعته وبصقت في وجهه وبعد أن رفض الوالي " المحافظ " استقباله والشاب السوري لم يحرق نفسه عندما قال له الشرطي "امش يا حمار" فرد الإهانة لكن رجال الشرطة تكاتفوا عليه وأدموا وجهه ".

لكن الذين رأوا هذا المشهد من أبناء دمشق لم يبقوا صامتين، مستكينين، خائفين " وعندما رأى أحد المواطنين الدم يسيل من وجه الشاب، بدأ بالصراخ والاستغاثة ما استدعى جميع المارة الذين وصل عددهم إلى حوالي أربعة آلاف مواطن وبدأوا يهتفون "اتركوه" ليبدأ رجال أمن بالزي المدني بالهتاف "يعيش الرئيس" فما كان من المتجمهرين إلا أن هتفوا "ارفع راسك أنت سوري" في مواجهة الهتاف الذي يمجد الرئيس".

لكن حجاوي بالمقابل تطرق إلى تراكمات الممارسات اللا إنسانية من حكامٍ طغاة ضد شعوبهم، ظنا منهم أن صلفهم وحيفهم سيخيف هذه الشعوب وتبقى صامتة، وتختبئ بصوفها كما يقول الشاعر أحمد مطر.. سمير حجاوي نبه إلى أن أهم أسباب تلك الثورات هي أوضاع سياسية واقتصادية واجتماعية وإدارية متردية تراكمت على مدى عقود من الزمن. ولم يدر بخلد أي طاغية، أن الشعوب ستثور يوما وتحرق تلك الآلهة الورقية في أتون ثوراتها. كما تطرق الكتاب إلى مواقف المعارضة وظروف تشكلها، وتواصلها، وأهم الشعارات التي زلزلت العروش، وفي بعض الأحيان جعلت الطغاة ينامون غير مأسوف عليهم في النعوش. تلك الشعارات البسيطة المستمدة من لغة الشارع، التي ربما تبدو للحاكم ساذجة لكنها ذات مضامين أقوى من ترسانته العسكرية ورصاصه الحي الذي يُوجه إلى صدور الثائرين.

سمير حجاوي صور لنا قلق الطغاة وخوفهم، حتى أنهم فكروا بإلغاء يوم الجمعة إن استطاعوا إلى ذلك سبيلا، كما فعل أباطرة الرومان بالشهور. ويظهر ذلك جليا في رسم ساخر للفنان الكبير علي فرزات، حين صور طاغية سوريّة وهو يهمّ بقطع ورقة يوم الخميس من الرزنامة، وخوفه من أن يظهر يوم الجمعة، فكاد ذلك أن يكلف فرزات حياته، وتعرض للتكسير والتنكيل.

أن تكتب وتحلل شيئا حدث وانتهى يعتبر من الأمور السهلة. لكن أن تكتب وتصف ثورة مازالت متأججة أمامك، لشعب ظل صامتا لعقود، ويخاف فتح فمه حتى عند طبيب الأسنان، وهذا كان رهان الطغاة. سمير حجاوي يقول في الصفحة 25 من كتابه عن الثورات العربية بأنها: "أثبتت أن الشعب العربي حي قادر على صنع التغيير، فالعرب يصبرون كثيراً وطويلاً ولكنهم عندما ينزلون إلى الشارع فإن ذلك يعني نهاية الصبر والتحمل، والإصرار على التغيير".

سمير حجاوي في كتابه هذا بدا كفنان مبدع يرسم لوحة بريشة من لهب الكلمات. اللوحة تتراءى أحداثها أمام عينيه، وهو يرسم، ما أصعب أن ترسم بالكلمات صوت رصاصة، وصيحة متظاهر غاضب، وبكاء أم ثكلى، وربة منزل تبكي فقدَ مُعيل أسرتها، وطفل تحدى الدبابات بصدر عارٍ إلا من الإيمان بعدالة قضيته وأن الطغيان مهما تجبر إلى زوال. بكيتُ مرارا وأنا أقرأ كتابه لأنه جعلني أقف في ميدان التحرير وأهتف ضد الطاغية، وشعرت بأنني بين ثوار مصراتة الذين كان يحدوهم الأمل بتحرير بلدهم من طاغية اعتبر نفسه يملك كل ما فيها من نفط، ومن رمل ومن حجر ومن شجر وبشر.. وجعلني أشعر أنني أسعف الجرحى في صنعاء ودماؤهم تسيل على ثيابي، والآخرون من حولي يصرخون: أين سيارة الإسعاف.

أما سوريا فهي جرح القلب الذي مازال راعفا، نضع اليد عليه فلا يتوقف النزيف، والكل يتفرج، ولا يتبرع حتى بشاش أو قطن، ليت الأمر توقف عند ذلك فقد عمد بعضهم إلى وضع ملح في الجرح، أو غلغل خنجره المسموم فيه.

سمير حجاوي صور قلوب الأطفال والحرائر معلقة على الأسلاك الشائكة، في بابا عمر وفي باب السباع، وإنخل وجاسم والصنمين ودرعا البلد ودرعا المحطة وفي قرى جبل الزاوية وكفرنبل.. كم أستعذبُ ذِكر أسماء تلك القرى والمناطق وتغالبني العَبْرة كلما نطقتها أو كتبتها، لن أكتبها كلها على الورق كي لا أطيل عليكم، لكنها جميعا مكتوبة في قلبي بحبر من دموع أطفالنا.

وصف سمير حجاوي غيث الربيع العربي الذي هو بداية التغيير منذ انطلاق أو قطرة؛ ذلك الشاب التونسي "البوعزيز"، الذي ستظل ذكراه تقض مضاجع الطغاة على امتداد رقعة الوطن، وتذكره الأجيال كعمر المختار، الذي ظل ضريحه شاهدا على بطولة واستبسال وإباء الشعب العربي، الذي قال عنه الشاعر:

"ركزوا رفاتك في الرمال لواء
يستنهض الوادي صباح مساء
يا ويحهم نصبوا منارا من دم
يوحي إلى جيل الغد البغضاء.."

سمير حجاوي متفائل بانتصار الشعوب على طغاتها مهما طال الزمن، وأن "آلهة الورق" ستسقط أمام إصرار الشعوب وتصميمها على نيل حرياتها، كما في الصفحة 45: "فتاريخ الثورات يقول إن الشعب إذا خرج من بيته لا يعود إلا بعد أن يحقق أهدافه، وفي عصر الانترنت والفيس بوك والتويتر والفضائيات والصورة لا يمكن الاحتيال على الشعوب مهما أخرج الساحر من جعبته، وما يخرج من الجعبة ليس أكثر من هلوسات لن توقف عنفوان الثورة".

صدرت العديد من الكتب عن ثورات الربيع العربي لكن أغلبها يتسم بالتشاؤم والتشكيك، أو يَصِم ثورات الشعوب بأنها من صنع الغرب وتخطيطه، متناسيا أن الأنظمة الديكتاتورية القمعية هي أكثر من يخدم الغرب، ويحقق مصالحه الإستراتيجية في المنطقة. سمير حجاوي متفائل بأن الربيع العربي سيتفتق زهورا، حيث يقول: "الشعوب إذا تحركت لا تهزم أبداً، خاصة عندما تطالب بحقوق انتزعت منها واغتصبت بدون وجه حق".

أخيرا أقول إن كتاب آلهة من ورق كتاب جدير بالقراءة لما يزخر به من وصف ومن تحليل فيما يخص ثورات الربيع العربي، وهو صور حية التقطتها كاميرا مصور بارع، يديرها باحتراف ليضعك في قلب الحدث.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آلهة من ورق, مهب, الأولى

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
((الثورة التونسية المباركة أم الثورات العربية))((والشعب التونسي رائدها وفي تونس وجوه محمد اسعد بيوض التميمي التاريخ الحديث والمعاصر 0 01-Jan-2012 04:47 PM
(الثورات العربية أسقطت كثيرا من الأقنعة ) ((ولماذا إسقاط عائلة المافيا الأسدية انتصار محمد اسعد بيوض التميمي التاريخ الحديث والمعاصر 2 21-Dec-2011 09:33 AM
من ثمرات الثورات مسلمة الكشكول 0 19-Jul-2011 01:43 AM
سلسله اسباب الثوره وحكم الشعب/1 السيد الحسيس التاريخ الحديث والمعاصر 0 12-Feb-2011 11:51 PM
الاستغلال السياسي لبدعة المولد النبوي رأفت صلاح الدين أبوهمام الدُّريدي الأثبجي التاريخ الحديث والمعاصر 2 03-Mar-2010 07:31 AM


الساعة الآن 02:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع