« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: اشتد البرد على اخواننا اللاجئين السوريين والندوة العالمية تستقبل التبرعات وتوصلها لهم (آخر رد :ساكتون)       :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 17-May-2012, 01:13 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي أمة تزايد الظلم عليها فخرجت للفداء

أمة تزايد الظلم عليها فخرجت للفداء
بقلم /محمّد العراقي
لم يتزايد الحيف والظلم على امة بقدرما تزايد على امة الاسلام الحقيقي التي حوصرت حتى وصلت حد الاختناق ليس لشيء الا لانها على الحق ولا تجامل على حسابه وتجانب الصواب فادى ذلك الى اجتماع قوى الشر وحلفاءها لاجل اضرار صالح تلك الامة والعبث بمصيرها ولكن ذلك في احلام السفهاء لان صالح مصيرها وصلاحها معقود في يد الله الذي اذا اراد شيئا هيأ لهم الاسباب والسبل التي تكفل حفظ صالح تلك الامة الخيّرة التي ظلمت ايما ظلم فقدمت التضحيات الجسام على مذبح التخلص من التسلط والقسر وإن الثورات بهذه الحقبة لهي زلزال على الأشرار من أعداء امة الإسلام وأعوانهم من العملاء اللئام وهاهم أحرار العراق يقطفون ثمار ثورة مشرفة بحق قد تثمر بطرد الاحتلال وأعوانه بأحلى عرس وطني ستحتفل به أجيالهم القادمة بإذن الله فهم من أوقد تلك الجذوة من الحماس وقادكم إلى الثورات يا أحرار هذه الأمة الجريحة في أفغانستان وتونس ومصر لما صفعوا قوات الاحتلال وأذلوها بما سجل التأريخ فإن جلَّ ما ترونه وتسمعون عنه اليوم من براعم ثورات الغضب الشعبي العربي والإسلامي التي تتفجر من بين صخور الاستبداد ما هي إلاّ براعم نبتت في اصل شجرة كريمة وارفة الظلال ارتفعت شامخة على تراب أبى البلدان كلها العراق العريق بشعبه الأبي الذي أبى في هذه الحقبة إلاّ أن يقود شعوب العالم مجددا بإحياء الأمل بجدوى ثقافة المقاومة والتصدي لما أشعل شعلة التحدي مجددا ورفعها في وجه ظلام قوى الشر همجيو هذا العصر الذين هجموا عليه باعتى وأقسى هجمة مأساوية ظالمة عرفها التأريخ فكان أن قابلها بمستوى الهجمة وبنضال جسور مشرف أذهل العالم من حوله وشهد له الأعداء قبل الأصدقاء وأرسى نهجا بطوليا رائعا في صدر هذه المرحلة كما دأب من قبل بالتأريخ فشجّع الشعوب والأمم المتضررة في هذه العالم لإمكانية الوقوف بوجه صلف الولايات المتحدة والتصدي لجيشها العدواني المتغطرس بعد أن كانت قد تمكن منها اليأس من الاصلاح.
فكان ان انطلق ذلك النهج البطولي الجديد بمثابة نور بعث الأمل بشق جدار عتمة الظلم التي فرضها تسلط القطبية الأمريكية التسلطية الغاشمة التي سادت العالم كقوى البربر والهمج المغولية يومئذ التي تمادت حتى تصدى لها الثوار الأحرار بنهج البطولة والفداء الرائع الذي أرساه الأبطال المسلمون من جيش المماليك في مصر الكنانة بوقفتهم التاريخية الخالدة التي أنقذت العالم كله من ذلك التسلط الوحشي بأروع ملاحم الفداء التي تجسدت بتصديهم لقوى الشر المغولية وإفشال امتدادها فنجوا الأمة الإسلامية وباقي الأمم , وهاهو العراق يعود ملهما وقائدا بجراحه وآلام شعبه ليفجر الثورات في العالم العربي والإسلامي والله يكفل نماء براعم تلك الثورات ونقائها مما يعلق بها من أجندات جبانة ومغرضة انتهازية تستغل الفرص وتحاول الإضرار بها وركوبها مستغلة دماء وشجاعة أبنائها من الأحرار والغيارى الذين نسأل الله أن يحصنهم من تلك المخاطر وان ينمي فيهم الوعي والحس الأمني ليكونوا بمستوى الغيرة على ثوراتهم وبلدانهم وسلامة شعوبهم لما في ذلك من مجازفات ومخاطر كبرى فما أكثر من تلك المآسي التي تتحدث عن مؤامرات مؤسفة في التأريخ فقد تم القفز على كثير من الثورات والاستيلاء على ثمراتها من التي لم تتحقق إلا بالنضال والتضحيات الجسام ولكنها تفتقر إلى الحنكة والخبرة والدراية التي قد لايتحصل عليها الشباب وخاصة ممن لم يطلعوا على التاريخ وما به من عبر.
وقد رافق الولايات المتحدة في ذلك الاستهداف والاضرار للامة سياسيو روسيا اليوم واتحاد الشر السابق الذي لاهم لاتباعه وحلفائهم الا اضرار صالح امة الاسلام ووضع العصا في دواليب عجلة حركتها وتقدمها بين سابق ولاحق من نهج لم يقدم لامتنا الا الضرر من اولئك وهاهم اليوم يكشرون عن انيابهم بالاشتراك الفعلي بالاجرام الطائفي في حق الشعب السوري الجريح الذي لاتجوز عليه اليوم الا الاعانة والنصرة او المساعدة الانسانية في اقله ولكنها ترجمة ذلك العداء والحقد الدفين.
لذا وجب على الأحرار والثوار أينما تواجدوا أن يتبصروا بما يحيط بامتهم من دسائس ومكائد وأن يترووا في التعاطي مع كل المطروح من المشاريع فان قطاف ثمرة ثوراتهم المباركة بإذن الله يستدعي ان يراعون الله في مصالح شعوبهم ويعالجوا بحنكة واستشارة الحكماء كل جذور أسباب ألأخطاء والاختراقات التي شابت مسيرة ثوراتهم الفتية من تجاوزات مؤسفة تحصلت بغير مكان الى فترات فوضى مؤلمة وضارة بحقوق العباد كالتي حصلت في مصر وغيرها وقد تكن مقصودة ومندسة ولها أجندات خاصة اشرنا إليها ولا يفعلها إلا المستفيدون في الجوار ممن لهم مآرب شريرة كاستغلال مشاعر الغضب العفوي على الممارسات الفردية والتجاوزات التي جرت على ايدي البعض من قوى الامن ويراد تنفيسها بشكل مغرض من خلال التشجيع على إحراق مراكز الشرطة وأقسام الأمن بغية إحلال الفوضى فكل ذلك انما تحصل لأجل اشاعة الفوضى لاجل غايات مريضة كتيسير كسر السجون مثالا لإخراج الأشرار منها بعد أن كان قد حكمهم القانون وقررت العدالة عزلهم عن المجتمع في حيز العقوبة والإصلاح والتهذيب ومن يخرجهم بتلك الصيغة لا يريد للمجتمع إلا كل سوء وحمدا لله فقد انكشف جانب كبير من التآمر والالتفاف الذي أحاط بثورة إخواننا في مصر وتحصل الوعي وكان لأداء إخواننا المثقفين والإعلاميين من الغيارا جزاهم الله كل خير فقد كانوا بتلك ألازمة خير عون وإسهام بكشف ذلك وتسليط كثير من الضوء عليه لإنقاذ البسطاء من الناس من براثن ذلك الالتفاف الخطير بعكس آخرين في الإعلام العربي اصطفوا إلى جانب قوى الظلام وأرادوا لمصر والأمة من بعدها أن تغرق فيه مجددا من خلال تسليمها مخدرة بلا وعيي بتلك المؤامرة لتعود أسيرة عدوها الازلي الذي يريد بها الشر وحده .
أيها الإخوة الأحرار في العراق وكل امتنا الحبيبة ولأن الثورة على الأشرار لا على صالح الشعوب والثوار دوما نطالبكم بان اجعلوا بواكير ثوراتكم وردية وبيضاء وتجبنوا الدماء والظلم ويا براعم الثورات في امتنا الإسلامية التي نريد لها النماء لاتتورطوا بالعجالة والظلم وترفقوا حتى بمن ظلمكم كي يحسن الله خواتيم أعمالكم ونساله ان يوفق احرار شعوبنا لتحرير مصائرها بانبل السبل واطيبها وهو المولى والنصير.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

آخر تعديل اسد الرافدين يوم 28-May-2012 في 11:40 AM.
 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2013, 09:19 PM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي رد: أمة تزايد الظلم عليها فخرجت للفداء

اللهم الهم غيارى امتنا الثبات بذلك الرباط الدائر وأرحم شهدائنا في الفلوجة الغرّاء بين سابق ولاحق وعسى ان يكتب لنا النصر المبلج بغد قريب يا الله
قولو معنا اللهم آمين
ولاتقطعو عنا الدعاء













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

آخر تعديل اسد الرافدين يوم 28-Jan-2013 في 01:12 PM.
 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أمة, للفداء, العلم, تزايد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ميادين العمل الصالح في ضوء القرآن النسر استراحة التاريخ 0 21-Mar-2012 10:13 AM
أسبوع الغضب عند الله وفي السماء الذهبي الكشكول 10 01-Jan-2011 10:16 AM
العلم والنظرة العربية إلى العالَم.. التجربة العربية والتأسيس العلمي للنهضة النسر المكتبة التاريخية 0 21-Dec-2010 09:53 AM
ترجمة فضيلة الشيخ علي بن محمد آل سنان رحمه الله. محمد المبارك صانعو التاريخ 2 23-Oct-2010 12:15 AM
علامات العلماء أبو خيثمة صانعو التاريخ 3 19-Feb-2010 09:08 PM


الساعة الآن 11:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع