« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: التزكية ومعرفة النفس (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> استراحة التاريخ




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 20-May-2012, 10:22 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي العقيـدة والسلوك: حاجة المسلم إلي كتاب الله


العقيـدة والسلوك: حاجة المسلم إلي كتاب الله

بقلم‏:‏ د‏.‏ أحمد عبد ه عوض




يعلم المسلم أن لكتاب الله تعالي مهمة يؤديها للفرد والمجتمع‏,‏ فهو يرشد إلي نظام متكامل‏,‏ ومنهج للحياة فريد‏,‏ وهو علاج حقيقي لأمراض الإنسان ومشكلاته وخاصة‏(‏ العصرية‏)‏ منها‏,‏ واستجابة صادقة لنوازعه وحاجاته الأصلية‏,‏ فلا يعلم الإنسان‏,‏ ولا يرسم طريقه المستقيم إلا من خلقه وهداه‏,‏ قال تعالي‏‏ وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا‏)(‏ الإسراء‏:82).‏
وليست تلاوة القرآن الكريم مجرد عبادة لا ثمرة لها في الحياة‏,‏ بل إن توجيه القرآن للمسلم في شئون الحياة‏,‏ وتصوره لحقائق الصلة بين العباد كل ذلك في سعيه‏,‏ فلا يعيش علي هامش الدنيا‏,‏ ولا يسير معصوب العينين ضالا عن الهدي‏,‏ بل يحيا مؤثرا في الحياة مصلحا في المجتمع‏,‏ لا يعرف الذلة‏,‏ ولا يألف الهوان‏.‏
ومن هنا كان تعلم القرآن في ذاته ربحا يفضل كل ربح مادي‏,‏ وكسبا لا يعادله كسب‏,‏ فهو علم يهدي إلي العمل‏,‏ ويوجه إلي الطريق المستقيم‏.‏
وقد بين الرسول صلي الله عليه وسلم فضل من تعلم القرآن علي غيره فعن عثمان بن عفان‏,‏ قال‏:‏ النبي صلي الله عليه وسلم‏:‏ إن أفضلكم من تعلم القرآن وعلمه‏(‏ البخاري‏:5028)‏ وبلفظ آخر خيركم من تعلم القرآن وعلمه‏(‏ البخاري‏5027).‏
وعن أبي موسي الأشعري‏,‏ عن النبي صلي الله عليه وسلم قال‏:‏ مثل الذي يقرأ القرآن‏:‏ كالأثرجة طعمها طيب‏,‏ وريحها طيب‏,‏ والذي لايقرأ القرآن‏:‏ كالثمرة طعمها طيب ولا ريح لها‏,‏ ومثل الفاجر الذي يقرأ القرآن‏:‏ كمثل الريحانة ريحها طيب‏,‏ وطعمها مر‏,‏ ومثل الفاجر الذي لا يقرأ القرآن‏:‏ كمثل الحنظلة طعمها مر‏,‏ ولا ريح لها‏(‏ البخاري‏:5020)‏ كما أن تعلم القرآن يعود علي المسلم بثمرات تفضل كل عرض من أعراض الدنيا‏,‏ فعن عقبة بن عامر قال‏:‏ خرج رسول الله صلي الله عليه وسلم ونحن في الصفة فقال‏:‏ أيكم يحب أن يغدو كل يوم إلي بطحان أو إلي العقيق فيأتي منه بناقتين كوماوين في غير إثم ولا قطع رحم؟ فقلنا‏:‏ يا رسول الله‏,‏ نحب ذلك‏.‏ قال أفلا يغدو أحدكم إلي المسجد فيعلم أو يقرأ آيتين من كتاب الله عز وجل خير له من ناقتين‏,‏ وثلاث خير له من ثلاث‏,‏ وأربع خير له من أربع‏,‏ ومن أعدادهن من الإبل‏(‏ مسلم‏:1909)‏
وذكر الله تعالي يأتي علي معنيين‏:‏
الأول‏:‏ الذكر الذهني‏,‏ وهو المعايشة الشعورية والذهنية لعقيدة الإيمان بالله تعالي‏,‏ وهذا هو الأصل في الذكر‏,‏ فالذكر عنصر ضروري من عناصر الجانب الروحي من شخصية المسلم‏.‏ الآخر‏:‏ الذكري اللفظي‏:‏ وهو ذكر الله‏-‏ تعالي ـ باللسان‏:‏ كتسبيحه‏,‏ وتحميده‏,‏ واستغفاره وتهليله‏,‏ وتكبيره‏..‏ وما شاكل ذلك‏,‏ وقد ورد الحث الشديد عليه باعتباره وسيلة من وسائل التربية والمعايشة الشعورية‏,‏ والذكر اللفظي لله هو ما حوي أصواتا دالة علي التعظيم والتقديس له‏,‏ وإنما يستمد قيمته من كونه وسيلة إلي غاية ذات قيمة في نفسها‏.‏
وذكر الله تعالي سمة من سمات المسلم فردا وجماعات‏,‏ فإذا اجتمع قوم فغفلوا عن ذكر ربهم‏,‏ وشغلوا بالباطل واللغو فإنهم يكتسبون إثما ويستوجبون عقابا‏,‏ كما يقول صلوات الله وسلامه عليه‏‏ ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه ولم يصلوا علي نبيهم إلا كان عليهم ترة ـ أي‏:‏ حسرة ونقصا‏,‏ فإن شاء عذبهم‏,‏ وإن شاء غفر لهم‏(‏ الترمذي‏:3380)‏ وهذا دليل علي تأكد الذكر وضرورته لصدق الإيمان وتهذيب السلوك‏.‏
والدعاء ذكر‏,‏ بل إن الدعاء هو العبادة‏,‏ فعن النعمان بن بشير رضي الله عنه‏,‏ عن النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ في قوله‏‏ وقال ربكم ادعوني استجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين‏)(‏ غافر‏:60)‏ قال‏:‏ الدعاء هو العبادة‏,‏ وقرأ‏‏ وقال ربكم ادعوني استجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين‏)(‏ غافر‏:60)(‏ الترمذي‏:2969)‏
وصل اللهم علي سيدنا محمد عبده ورسوله‏,‏ الذي أرسله رحمة للعاملين‏,‏ وختم به النبيين‏,‏ وجعله سيد المرسلين‏,‏ وأكرم السابقين واللاحقين‏,‏ وأول الشافعين المشفعين‏,‏ وعلي أهل بيته الطاهرين الكرام‏,‏ وعلي أصحابه الائمة الاعلام‏,‏ وعلي التابعين لهم بإحسان إلي يوم البعث والقيام‏.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المسلم, الله, العقيـدة, ح

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل العشر من ذي الحجة البروفوسور تاريخ الأديان والرسل 5 02-Nov-2011 12:04 PM
عبد الله بن عمر .. قدوة الصالحين في عصر الفتن الذهبي صانعو التاريخ 4 26-Jul-2011 06:44 AM
ام المؤمنين عائشة رضى الله عنها وارضاها معتصمة بالله صانعو التاريخ 7 28-Feb-2011 10:15 PM
اسباب هلاك الامم الانصار الكشكول 0 04-Jan-2011 07:44 PM
الحسن بن علي.. ربيب بيت النبوة الذهبي صانعو التاريخ 3 21-Feb-2010 02:27 PM


الساعة الآن 01:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع