« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: الإسلاميون قادمون.. شاء الغرب أم أبى! (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: هل لديك عملة اسلامية وتريد معرفة تاريخها وزمنها وسعرها ! اذا ادخل هنا (آخر رد :النسر)       :: هواجس وأخبار خليجيه (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: مؤسس المذهب البروتستانتي مـارتـن لوثـر (آخر رد :عاد إرم)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية



السلفيون في مصر ما بعد الثورة

المكتبة التاريخية


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 02-Jun-2012, 11:15 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي السلفيون في مصر ما بعد الثورة

ليس ثمة شك في أن التيار السلفي لم يكن حاضرًا في المشهد السياسي المصري قبل ثورة 25 يناير. لقد آثر سلفيّو أم الدنيا الانصراف إلى الدعوة والإرشاد على الانخراط في حكومات اعتبروها فاقدة الشرعية، لأنها لا تحكم بالشرع الإسلامي. هكذا، نبذوا الديمقراطية لأنها تستمد شرعيتها من الأغلبية لا من الوحي الإلهي.
ولقد صدر حديثًا كتاب "السلفيون في مصر ما بعد الثورة"، قام بتأليفه مجموعة من الباحثين المهتمين بالحالة الإسلامية هم: مصطفى زهران وعمر عازي وماهر فرغلي وأحمد زغلول ومحمود طرشوبي وصلاح الدين حسن وعلي عبد العال.
يحاول الكتاب رسم معالم الخارطة الإسلامية في أرض الكنانة، قلب العالم الإسلامي والعربي، من خلال مجموعة من الدراسات تناولت موقف السلفيين من الثورة بكافة أطيافهم منذ الدعوة إليها وما صاحبها، وتحولات المشهد السلفي بعد الثورة المصرية، وموقف التيار السلفي من الديمقراطية، بالإضافة إلى دراسة مفصلة للمدرسة السلفية بالإسكندرية منذ نشأتها وحتى تحولات ثورة يناير، عبر استقراء دقيق لمقالات وآراء اثنين من أهم مفكريها، الشيخين ياسر برهامي وعبد المنعم الشحات.
ويلقي الكتاب أيضًا الضوء على الأحزاب السلفية الجديدة ومستقبلها ورؤيتها، مع دراسة لحالة التجمعات والكيانات السلفية الجديدة، ويقدم الكتاب توثيقًا لتاريخ السلفية الجهادية في مصر، وهو توثيق مهم لدارسي الحالة في ظل حالة الغموض والنقص في المصادر، لاسيما أنه صادر ممن عايشوها وكانوا على مقربة من أصحابها، ولم تغفل الدراسة تسليط الضوء على علاقة التيار السلفي بالإخوان المسلمين ومآلاته.

سلفيو الإسكندرية ثبات وسط المتغيرات
من الدراسات التي ضمها الكتاب دراسة تحت عنوان: "الدعوة السلفية في الإسكندرية..وتحولات ثورة يناير- قراءة في مواقف برهامي والشحات من السياسة والديمقراطية والانتخابات قبل الثورة وبعدها..".
تشير الدراسة إلى أن الدعوة السلفية بالإسكندرية كسائر التيارات السلفية في مصر تجنبت الانخراط في العمل السياسي أو تأسيس الأحزاب أو المشاركة البرلمانية أو الدعوة إلى صناديق الاقتراع، وظلت طيلة العقود الماضية تؤثر الدعوة إلى الله، وترفع شعار "التصفية والتربية"، وإن كان مما ميزها عن غيرها من التيارات السلفية التقليدية هو اهتمامها بفقه الواقع، وتناولها الشأن السياسي بالتنظير والتحليل والتعليق من خلال الدروس والمحاضرات لأعلامها، وكذلك الفتاوى والمقالات لاثنين من أبرز منظريها، الشيخ الدكتور ياسر برهامي وتلميذه الشيخ المهندس عبد المنعم الشحات، المتحدث الرسمي للدعوة السلفية بعد الثورة.
ولذا عمد الباحث من خلال دراسته إلى تتبع مواقف التيار السلفي، متمثلًا في مدرسة الإسكندرية، المرجعية الدينية لحزب النور، أكبر الأحزاب السلفية في مصر بعد الثورة، من خلال استقراء زمني لمقالات وكتابات المنظريْن؛ الشيخين ياسر برهامي وعبد المنعم الشحات، للمقارنة بين مواقفهما قبل الثورة وبعدها، والبحث في المنطلقات والأسس التي استندا عليها، للوقوف على حجم التغيير وحقيقته.
وتظهر الدراسة التي اعتمدت على التوثيق والمقارنة مواقف الدعوة السلفية عقب الثورة وقبلها في العديد من القضايا، وعلى رأسها المشاركة السياسية، والمادة الثانية من الدستور، والتي هي محل جدل كبير، حيث يلفت الباحث إلى أن البعض يظن أن استماتة السلفيين في المناداة ببقاء المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع مجرد محاولة لتكريس خطاب استعدائي تخويني ضد الآخر، ومن أجل اللعب على العواطف الدينية لحشد أكبر قدر من التعاطف لدى العوام تحت ستار الخوف على هوية مصر الإسلامية من الضياع، بالرغم من عدم تفعيل هذه المادة، والواقع أن المادة الثانية ظلت بمثابة مصدر اطمئنان للتيار السلفي طيلة العقود الثلاثة التي أعقبت وضعها في عصر الرئيس السادات، والحصن الأخير الذي لا يسمح باقتحامه إلا على الأشلاء والجثث، والورقة الأخيرة الضامنة لما يعبرون عنه بالهوية الإسلامية، من أجل كبح جماح الطموحات العلمانية، وهو ما يمكن أن نلمسه بوضوح من خلال معركة الحجاب مع وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني عام 2006، حيث كتب الشيخ عبد المنعم الشحات يقول: انتهت أزمة تصريحات وزير الثقافة حول الحجاب أو هكذا أعلن، وبقيت توابعها التي من أشهرها كثرة الكلام على المادة الثانية للدستور التي تنص في صورتها المعدلة على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع، وكانت صورتها الأولى في دستور 1971 تنص على أن الشريعة الإسلامية مصدر رئيسي من مصادر التشريع، وهو التعديل الذي أثار جدلًا قانونيًا حول مدى لزوم التقيد بالشريعة عند سن القوانين، إلى أن حسمته المحكمة الدستورية العليا بلزوم التقيد بالشريعة فيما يستقبل من قوانين بعد التعديل الدستوري، مع عدم إلغاء القوانين السابقة المخالفة إلا بنص خاص. وهو ما يؤكد أهمية هذه القضية في الوعي السلفي.
ويذهب الباحث في دراسته إلى أن قضية الهوية هي القضية الأولى عند السلفيين عبر تاريخهم، وإن لم تظهر للسطح سوى للحاجة، بحسب التصريح الذي أدلى به المتحدث الرسمي باسم الدعوة السلفية الشيخ المهندس عبد المنعم الشحات لقناة الجزيرة مباشر مصر، فبالرجوع إلى مقال لمنظر الدعوة السلفية الشيخ الدكتور ياسر برهامي بعنوان: "بين الدين والسياسة.. إياكم وازدراء أحكام القرآن" الذي نشر في يناير 2007، نلاحظ ثباتًا في الخطاب والمبادئ والرؤية التي أطل بها السلفيون عقب ثورة 25 يناير، وكان الدافع وراء المقال ما أثير وقتها عن الدعوة من إجراء تعديل المادة الثانية من الدستور ليكون التشريع الإسلامي مصدرًا من مصادر التشريع، لا المصدر الوحيد، كما ينص الدستور الحالي، وهو ما يؤكد أن الطرح الآني ليس جديدًا أو طارئًا على الحالة السلفية.
ويلفت الشحات النظر في حوار له قبل أشهر من قيام الثورة المصرية إلى مصيرية هذه القضية بالنسبة للتيار السلفي، فيقول: وربما ظن البعض وجود تطورات تقتضي إعادة بحث المسألة، لاسيما قضية احتمال طرح الاستفتاء على إلغاء المادة الثانية من الدستور، التي تنص على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع، مما يثير حفيظة السلفيين جدًا، ولكن بعد هذا الاحتمال في الوقت الراهن، وعدم التلازم بين الانتخابات وبين الاستفتاء على التعديلات الدستورية، تتأكد قناعات الإخوة بموقف المقاطعة لهذه الانتخابات بفضل الله تعالى.
وفي فتوى للدكتور برهامي نشرت في أكتوبر 2010 حول جواز التوقيع على مطالب الجبهة الوطنية للتغيير من عدمه، أوضح أن مطالب الجبهة الوطنية للتغيير السبعة، لا تعبر في الحقيقة عن أعظم مطلب للأمة؛ إذ لم تتضمن المطالبة بإقامة الشريعة واستئناف الحياة الإسلامية، وإنما تركز على مطالب سياسية.
ومن ضمن القضايا التي لم تتغير عند الدعوة السلفية تحريم ولاية غير المسلم، في حين سمح الحزب للمرأة في الترشح للانتخابات من باب تغليب المصلحة على المفسدة بعدما اشترط قانون الانتخابات نزولها في القوائم، برغم اعتقادهم بأن المنصب البرلماني ولاية عامة لا يجوز للمرأة توليها، لكن برهامي سوغ ذلك من باب أن تولي المرأة في هذه الحالة سيكون أفضل من وصول علماني للكرسي.
وتتعرض الدراسة للهجوم الذي شنه الشيخ ياسر برهامي عام 2007 على القيادي الإخواني عصام العريان لتصريحه آنذاك حول إمكانية اعتراف الإخوان أو حزب الإخوان المزمع قيامه في حال وصوله للسلطة بدولة إسرائيل واتفاقيات كامب ديفيد، حيث شن برهامي هجومًا حادًا على العريان في حينها، متسائلًا: لا ندري كيف يعبر حزب الجماعة -لو أنشئ- عن مواقف تضاد ثوابت الجماعة ومواقفها التاريخية؟ التي ضحى شهداؤها بالأمس بأرواحهم من أجلها في مشاركات بطولية حاولت منع قيام دولة إسرائيل ساعة قيامها، وظلت من أعظم أسباب انجذاب الشباب لهذه الجماعة. مضيفًا: إن كان لنا من رؤية حول هذه التصريحات فهي لمحاولة الاستفادة لأنفسنا، والنصيحة لإخواننا من هذه التجربة العجيبة في المشاركة السياسية، وآثار الانزلاق في هذه اللعبة دون ثوابت في المرجعية وبصيرة في الموازين.
ومن المفارقات أن برهامي تبنى موقف العريان بعدها بسنوات عندما أعلن خلال لقائه على قناة الجزيرة مباشر مصر عن عدم المساس بمعاهدة السلام مع إسرائيل إذا ما وصلوا للحكم.
وتؤكد الدراسة على أن الهدف من خلال هذه القراءة ليس الهجوم على الدعوة السلفية ورموزها، وإنما للدلالة على أهمية الدور الذي يلعبه السلفيون والتيارات الإسلامية الأخرى حاليًا بعد انتهاء العزلة الإجبارية والاختيارية، وللتأكيد على أن ما يفرزه مناخ الحرية السياسية والاجتماعية من حالة مراجعات هي حالة صحية تنعكس على الإطار الاجتماعي والثقافي والسياسي والديني العام، من شأنها إزالة الكثير من الرؤى الضبابية وتقريب الكثير من وجهات النظر البعيدة.
حزب النور
كما يسلط الكتاب الضوء على حزب النور، أهم تيار سلفي سياسي ظهر بعد الثورة المصرية. ويبين أن الحزب شدد في برنامجه السياسي على هدفين: إقامة دولة عصرية حضارية متقدمة تجمع بين الأصالة والمعاصرة، وتطبيق الشريعة الإسلامية واعتبارها المصدر الرئيسي للتشريع.
يرى الحزب في الأقباط شركاء الوطن، إلا أنه لم يحدّد موقفه من وصول قبطي إلى رئاسة الجمهورية، وهو في الأساس لم يبدل رؤيته من ولاية غير المسلم، أحد الثوابت العقائدية التي لم يمّسها أي تغيير. هذا الالتباس بشأن الأقليات وحقوقها السياسية لا نجده عند السلفيين الجدد فحسب، فبرنامج حزب الحرية والعدالة الإخواني لا يقل شأنًا من ناحية الارتباك والالتباس في استعمال مصطلحات غربية، كالمواطنة والتعددية والدول المدنية. كذلك فإن خطاب الإخوان المسلمين لا يزال ضبابيًا تجاه وصول قبطي إلى رئاسة الجمهورية. ولا نعلم إذا كانت الإخوانية المصرية تخلّت فعلًا عن نهج أخونة المجتمع المصري. ولعل وثيقة التمكين التي وضعتها الجماعة عام 2010 لا تسمح لنا بالمراهنة على تحولات إيجابية، خصوصًا أن الإخوان حتى اللحظة يرفضون الاقتداء بالتجربة التركية. وقد أعلنوا سابقًا أن الإسلام السياسي التركي يختلف عن التجربة المصرية.
ويعتمد الكتاب على المادة التوثيقية، لا على الرؤية النقدية، فكانت موضوعاته كالتالي: السلفية المصرية ومرحلة جديدة، الدعوة السلفية بالإسكندرية.. النشأة التاريخية وأهم الملامح لعلي عبد العال، الدعوة السلفية بالإسكندرية.. وتحولات ثورة يناير لعمر غازي، السلفيون والسياسة...وتحولات المشهد السلفي بعد الثورة المصرية لمصطفى زهران، الأحزاب السلفية في مصر.. ناجحون ومنشقون لماهر فرغلي، توابع الثورة.. تجمعات سلفية جديدة لأحمد زغلول، تاريخ السلفية الجهادية في مصر لمحمود طرشوبي، السلفية والإخوان.. الجذور والمآلات لصلاح الدين حسن، السلفيون والديمقراطية.. صراع هوياتي أم سجال بين الشرق والغرب لمصطفى زهران.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مصر, الثورة, السلفيون, بع

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جمال عبد الناصر معتصمة بالله صانعو التاريخ 13 18-Jan-2012 12:01 PM
إنها الثورة يا مولاي النسر المكتبة التاريخية 1 16-Jan-2012 12:39 PM
((الثورة التونسية المباركة أم الثورات العربية))((والشعب التونسي رائدها وفي تونس وجوه محمد اسعد بيوض التميمي التاريخ الحديث والمعاصر 0 01-Jan-2012 04:47 PM
يوميات الثورة المصرية يناير 2011.. في سبعة فصول لسبعة كتاب النسر المكتبة التاريخية 0 16-Oct-2011 12:23 PM
دراسة تحليلة للثورات النسر المكتبة التاريخية 2 27-Jul-2011 09:45 AM


الساعة الآن 02:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع