« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: السفر (آخر رد :الذهبي)       :: نيكولا تسلا اعظم عباقرة العصر الحديث...!! (آخر رد :محمد المبارك)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: هنا (الفايسبوك وتويتر) ... صوت الثورة الشعبية! (آخر رد :النسر)       :: طريق الإستقرار في ليبيا (آخر رد :النسر)       :: اسم الله الاعظم الذى اذا دعى به اجاب واذا سئل به اعطى (آخر رد :النسر)       :: وصايا حفظ كتاب الله (آخر رد :النسر)       :: موقف الدولة العثمانية ونظرتها التسامحية تجاه أتباع الأديان السماوية (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 27-Jun-2012, 01:19 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي قوانين اقتصادية تسببت باندلاع ثورات وغيرت مجرى العالم

"كل مدفع يصنع، وكل بارجة تنزل إلى الماء، وكل صاروخ يطلق، يعني في النهاية، سرقة ممن يعانون الجوع ولا يطعمون" الرئيس دوايت د. ايزنهاور
لا يكتمل أي نقاش أو بحث في موضوع الثورات التاريخية دون الإشارة إلى الأسباب الاقتصادية التي كانت تقف وراء تلك الثورات وكأنها أشبه بمن يحرك أحجار رقعة الشطرنج، حيث نجد أن الغطاء السياسي لتلك الثورات لم يكن سوى أداة يتم تطييعها لخدمة مصالح بلد على حساب بلد آخر، ومن أهمية البحث السابق حول مفهوم المذهب التجاري "الماركنتيلية" وأثره في كيفية توجه الدول لتأسيس مصالحها مع دول أخرى نتابع بحثنا هذا لنتعمق أكثر في الأسباب الحقيقية والخفية لعدد من الثورات التي شهدها العالم الغربي سابقاً بغية الإشارة إلى أهمية دور الاقتصاد في تشكيل الوعي لدى الشعوب كي تطالب باستقلالها الاقتصادي الذي ناشدت به دول عديدة؛ فالحرب والثورات لم تكن سياسية في المبدأ إنما كان محركها ووقودها هو الاقتصاد.
ولنبدأ بحثنا هذا بالاطلاع على أبرز تلك الثورات وهي الثورة الأمريكية وقبل البدء بالحديث عن الثورة نستعرض هنا أهم الأحداث الكبرى التي قادت إلى الثورة الأمريكية:
الحرب الفرنسية والهندية 1754-1763 -French and Indian War
انتهت الحرب بين بريطانيا وفرنسا بالمنتصر البريطاني الذي كان غارقاً في الديون وطالب بالمزيد من العائدات من المستعمرات ومع هزيمة الفرنسيين أصبحت المستعمرات أقلّ اعتماداً على الحماية البريطانية..
قانون السُّكر 1764 - Sugar Act
هذا القانون ساهم برفع العائدات للدولة من خلال زيادة الرسوم الجمركية على السكر المستورد من الجزر الهندية.
قانون العملة 1764 - Currency Act
جادل البرلمان بأن عملة المستعمر تسببت بانخفاض قيمة العملة وأضرت بالتجارة البريطانية حيث منع البرلمان المجالس الأمريكية من إصدار أوراق نقدية أو سندات ائتمانية.
قانون الإيواء 1765- Quartering Act
أمرت بريطانيا المستعمرين بإيواء وإطعام الجنود البريطانيين أوقات الضرورة.
قانون الطابع المالي 1765-1765- Stamp Act
تم فرض ضريبة الطوابع على كثير من الأشياء والوثائق بما فيها أوراق اللعب والصحف وعقود الزواج. وصرح رئيس الوزراء جورج جرنفيل أن هذه الضريبة المباشرة يقصد بها أن تدفع المستعمرات لوزارة الدفاع، أما الضرائب السابقة التي فرضتها بريطانيا فكانت غير مباشرة ومخفية.
قانون تاونشيند 1767 - Townshend Acts
هذه الضرائب التي تم فرضها هي مساعدة لجعل الموظفين في المستعمرات غير معتمدين على المستعمرين وتضمنت الرسوم الجمركية على الزجاج والورق والشاي. حيث زاد المهربون من نشاطهم لتجنب الضرائب ما أدى إلى إرسال المزيد من الجنود إلى بوسطن.
حفلة الشاي في بوسطن 1773- 1773 - Boston Tea Party
مجموعات من المستعمرين تنكروا بزي هندي وألقوا الشاي في البحر من فوق ثلاث سفن في ميناء بوسطن.
الأسباب الاقتصادية للثورة الأمريكية
حين بدأت المستعمرات الأمريكية بالازدهار خلال القرن السابع عشر والثامن عشر قامت بتطوير نظام اقتصادي تجاري ليس فقط مع بريطانيا العظمى ولكن أيضاً مع دول خارج الإمبراطورية البريطانية، وذلك لأن تجارتها مع المستعمرات انخفضت، وقامت بريطانيا بإصدار مجموعة من القوانين التجارية التي قلّلت الثروة وأضعفت النمو الاقتصادي في المستعمرات، مما أغضب المستعمرون، ويذكر الموثقون لتلك الأحداث بأن هذه التطورات الاقتصادية كان لها أهمية أكثر من أي خلاف سياسي بين بريطانيا ومستعمراتها مما سارع في حدوث الثورة الأمريكية.
ومن أول مستوطنة في شمال أمريكا عام 1607 كان السبب الرئيسي للاستعمار البريطاني هو تزويد بريطانيا العظمى بالثروة إضافة إلى تزويدها بالموارد الخام، وبكل حال حينما بدأت المستعمرات الثلاث عشرة بالنمو والازدهار بدؤوا بتطوير نظامهم الاقتصادي الخاص بهم والذي تصادف أن يكون فيه دول غير إنكلترا، وبدأت التجارة البريطانية تنخفض مما دفع البرلمان لوضع قوانين تجارية متعددة عُرفت بقوانين الملاحة، والتي وضعت عوائق شديدة على حجم الثروة القادمة إلى المستعمرات، إضافة إلى هذه القيود كان مفهوم المذهب التجاري الذي أدى جوهرياً إلى الإضرار باقتصاد المستعمرات.

قانون الدبس والحديد
ومن ثم فإن بداية الثورة الأمريكية وما تلاها من انفصال عن بريطانيا العظمى كانت أسبابها الأساسية اقتصادية مثل التقييدات التجارية المتنوعة وعدم قدرة المستعمرات على الحصول على كمية كافية من الذهب والفضة والتي طغت على الجوانب السياسية، وبدءاً مع قانون الدبس عام 1733 وكذلك محاولة بريطانيا لإيقاف تجارة المستعمرات مع دول أخرى في مقدمتها جزر الهند الغربية الفرنسية، ما أغضب المستعمرون، على كل حال فهم أطاعوا الأوامر ولكنهم بدؤوا نشاطهم بالتهريب ولم يتمردوا، بسبب قانون الدبس وبالإضافة لقانون الحديد 1750، وقانون السكر عام 1764 وكان الهدف الوحيد من تلك القوانين تنظيم التجارة في جميع أنحاء المستعمرات البريطانية وبالتالي اعترف المستعمرون بشرعيتها.

قانون الطابع المالي والإيواء
إلا أن قانون الطابع المالي غيّر تماماً موقف المستعمرين تجاه قوانين الملاحة حيث تم تمرير قانون الطابع عام 1765 والذي فرض ضريبة داخلية على السلع المنتجة داخل المستعمرات مثل الصحف والوثائق القانونية وأوراق اللعب وخلافاً لنوايا الضرائب السابقة على المستعمرين كان الهدف من قانون الطابع المالي زيادة العائدات البريطانية، هذا القانون وغيره من القوانين مثل قانون الإيواء 1765 وضع مسؤولية إيواء وإطعام الجنود البريطانيين بالكامل على عاتق المستعمرين مما أثر بشكل كبير على اقتصاديات المستعمرات الثلاث عشرة ومع كون ثروة المستعمرات تعاني بالأصل من جراء هذه القوانين التجارية فإن مفهوم المبدأ التجاري أجبر الاقتصاد أن يبلغ الحضيض لأن نظرية المذهب التجاري كانت تحكم على ثروة البلاد فقط من خلال ما تمتلكه من ذهب وفضة، وبسبب قوانين الملاحة فإن حصول المستعمرات على كمية كبيرة من الذهب والفضة كان مستحيلاً، حتى أن أكثر أنواع التجارة الربحية مثل طرق التجارة المثلثة من العبيد والروم (نوع من أنواع الخمور) لم يدعم اقتصاد المستعمرات بشكل كافٍ ليصبح اقتصاداً ناجحاً.

قانون العملة عام 1764
منع قانون العملة المستعمرين من إصدار أوراق نقدية قانونية ما دفع بالاقتصاديات للانهيار أكثر وأكثر حيث أن التقييدات المتنوعة التي فرضها البرلمان البريطاني على المستعمرين فضلاً عن المذهب التجاري الاقتصادي الذي جعل الحصول على أي اقتصاد ناجح شبه مستحيل كان سبباً أساسياً لانفصال المستعمرات عن بريطانيا وبسبب الإهمال القانوني الذي تعرضت له المستعمرات خلال الحرب الفرنسية والهندية إلا أنهم طوروا نظامهم السياسي الخاص وكانوا قادرين على توحيد أنفسهم تحت قوة سياسية واحدة دون أن يتصادموا مع بريطانيا العظمى لكنهم كانوا غير قادرين على توحيد أنفسهم في ظل اقتصاد قوي وناجح وبسبب عدم قدرتهم وجد المستوطنون أنفسهم مجبورين على فصل أنفسهم عن هذا البلد ثقيل الظل من أجل توفير استقرار اقتصادي لأنفسهم وليس من أجل الحرية السياسية.
لم تكن الثورة الأمريكية هي الوحيدة ذات الطابع الاقتصادي بل كذلك الأمر إسبانيا والتي نشبت فيها حرب أهلية من أكثر مسبباتها العامل الاقتصادي حيث تحولت إلى بلد يعيش فيه غالبية سكانه على حافة الجوع والفقر وهنا نستعرض أسباب الحرب الأهلية في إسبانيا.

العوامل التي أدت إلى نشوب الحرب في إسبانيا
لقد كانت إسبانيا واحدة من أكثر البلدان قوة في العالم. وبحلول القرن العشرين أصبحت بلداً فقيراً ومتراجعاً اقتصادياً، حيث كان الفساد ناضجاً ومنتشراً، وقد خسرت ما يقرب جميع ممتلكاتها في أعالي البحار مثل (كوبا والفلبين)، وكمية كبيرة من الثروة ونتيجة لذلك فقد تسبب الفقر بحدوث توترات اجتماعية شديدة، حيث اقتصرت الصناعات الأساسية فيها إلى برشلونة وإقليم إلباسك، وانقسم الإسبان على نوع الحكم الذي يريدونه، فكان الملكيون محافظين وكاثوليكيين، ولم يكونوا يريدون إصلاح المجتمع الإسباني، بينما من أرادوا الجمهورية كانوا معادين لرجال الدين وتأملوا بإصلاح المجتمع الاسباني، كما كان هناك كثير من القطاعات تحتاج لإصلاح.

تدني الزراعة
لقد كانت إسبانيا بالأساس بلداً زراعياً، وفي الجنوب كان لديها مقاطعات خاصة شاسعة أو إقطاعيات يعمل بها عمال غير مالكين للأرض وكان حوالي 7000 مالك يملكون 15 مليون فدان من الأراضي، وفي الشمال كان صغار المزارعين يعملون في المزارع، حيث كان كثير من الحالات غير قابلة للحياة اقتصادياً، ويقدر أن نصف العاملين في الزراعة كانوا يعيشون على حافة المجاعة، وقد أصبحت إسبانيا التي كانت سلة الغذاء للإمبراطورية الرومانية أدنى بلد إنتاجاً زراعياً في أوربا.
وكانت الثروة والسلطة من الكنيسة الكاثوليكية يتم الاستياء منها بشكل كبير من قبل العديدين، وكانت محسوبة على الطبقات الغنية حيث كان ينظر إليها أنها لا ترغب في التغيير، ورغم أن غالبية الإسبان لا يذهبون إلى الصلوات، لكن كان لديها جماعات قوية في الريف والتي كان الولاء الديني فيها قوياً، وكان لدى الكنيسة احتكار للتعليم لذا كان يبدو من الضروري الحد من سلطتها إذا كان المراد إنشاء إسبانيا أكثر عدلاً.

الجيش
كان الجيش بشكل واضح فيه ضباط فوق الحاجة حيث كان هناك جنرال لكل 100 جندي سيء التجهيز، وتم تدريجياً تحويله إلى فكر المحافظين وكان ميالاً للتدخل في السياسة.

الإقليمية وتقسيم إسبانيا
إن إسبانيا هي بلد مقسم إلى أنهار وجبال مع لغات مختلفة وتقاليد في العديد من المناطق، وكان كل من الباسك وبرشلونة تريدان الاستقلال في حين كان الجمهوريون يتعاطفون مع مطالبهم خاصة مع الكاتلان، بينما كان المحافظون يرفضون بحجة أن ذلك سيضعف إسبانيا.
الحكومة من 1931- 1933
سنَّت الجمهورية سلسلة من التدابير المضادة لرجال الدين حيث تم حل اليسوعيين وتم فصل الكنيسة عن الدولة، كما تم شرعنة الزواج المدني وسمح بالطلاق، ومنحت كاتلانيا حكمها الذاتي ولكن هذه الحكومة فشلت في فرض أي تدبير جدي لإصلاح الأراضي ما أضعف دعم المناطق الريفية لها، وحينها اضطر الآلاف من الضباط للتقاعد على نصف الأجر ما سبب هذا باستياء الجيش حيث تم سحق تمرد الجيش بقيادة جينارلوا عام 1932 لكن هذا الأمر أظهر عمق الاستياء في صفوف الجيش من الجمهورية الجديدة.

المراجع
Major Events That Led to the American Re
http://www.socialstudiesforkids.com
http://americanhistory.about.com
The Spanish Civil War
http://www.historylearningsite.co.uk/
The Causes of the War
http://www.spartacus.schoolnet.co.uk/
ملخصات
• "كل مدفع يصنع، وكل بارجة تنزل إلى الماء، وكل صاروخ يطلق، يعني في النهاية، سرقة ممن يعانون الجوع ولا يطعمون" الرئيس دوايت د.ايزنهاور.
• السكر والشاي وعلاقتهما بالثورة الأمريكية.
• تعرض نصف العاملين في إسبانيا للجوع والفقر.
• احتكار الكنيسة للثروة والسلطة.



المصدر : الباحثون العدد 59 أيـــــــار 2012













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 02-Oct-2012, 10:46 AM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: قوانين اقتصادية تسببت باندلاع ثورات وغيرت مجرى العالم

للرفع













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أخرى, العالم, اقتصادية, ب

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل العشر من ذي الحجة البروفوسور تاريخ الأديان والرسل 5 02-Nov-2011 12:04 PM
ابراهام لنكولن حرّر عبيد أمريكا ليستعمر بهم مناطق أخرى في العالم النسر المكتبة التاريخية 1 26-Jul-2011 03:56 PM
العالم الثالث في غيبوبة النسر التاريخ الحديث والمعاصر 0 25-Nov-2010 02:16 PM


الساعة الآن 08:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع