« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: التزكية ومعرفة النفس (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> استراحة التاريخ



قُلْ لهم..

استراحة التاريخ


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 24-Jul-2012, 12:37 PM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي قُلْ لهم..

د. محمود الصيفي


دخل مكتبي في حال لم أعهده عليها من قبل.. فأجلسْتُه ليهدأ وأفهم ما يجري.. رويدًا أخذ صديقي يقصّ ما سبب صدمته .. إنّهم بعض من حسبهم أقرب النّاس إليه، وتحمّل منهم ولهم الكثير، حتى كان ذلك الموقف بكلّ ما حمله من قسوة غير متوقّعة ليترك في نفسه جرحًا غائرًا ينزف ..
أنصتّ له حتى أكمل.. ثم حاولْتُ أن أخفّف ما أصابه من ألم شاركْتُه فيه.. ثم أوصلْتُه إلى بيته على وعد بزيارة لاحقة بعد أن ينال قسطًا من الرّاحة.. وفي طريقي استرجعْت كلامه، واستشعرْت عمق ألمه.. فثار لديّ هذا السّؤال:
أيّ النّاس يستحقّ التّسامح؟!
تذكّرتُ بيت المتنبي:

ووضعُ النّدى في موضع السّيفِ بالعلا ** مضرٌّ كوضع السّيفِ في موضع النّدى
لا يختلف اثنان على أنّ التّسامح قيمة راقية في حياة البشر أيًّا كانت مذاهبهم أو مشاربهم.. لكنْ ثمّة فرق دقيق بين معاني قد تبدو متداخلة، كالفرق بين الثّقة بالنّفس والغرور، بين التّواضع والذلّ، بين الاحترام والخوف، بين المسالمة و الاستسلام، بين الصّراحة و الوقاحة، بين الغبطة والحسد، بين الحياء وضعف الشّخصيّة، بين الفراسة وسوء الظّنّ، بين القصد والبخل، بين النّصيحة والفضيحة، بين عزّة النّفس والكِبر... الخ.
وربما خلط النّاس بين القدرة على التّسامح وبين الضّعف والاستكانة.. وخاصة من لا يجيد تلك اللّغة الرّاقية منهم، أو من كان إداركه لهذه القيم السّامية دون المستوى ..
لا إخال أولئك الذين يتعمّدون الإساءة، بل ويستمرئونها في كثير من الأحايين - يقدّرون كظم الغيظ حين الإساءة ثم العفو بعدها حقّه، ولعلّهم عدّوه -مخطئين- ضعفًا واستكانة!!!
وربّما خلّفت إساءاتهم فينا جراحًا داميات لا يُرى دمُها ظاهرًا، لكنّها تنزف في الأعماق...
وصدق الإمام علي -رضي الله عنه- إذ قال: إذا وضعت أحدًا فوق قدره فتوقّع منه أن يضعك دون قدرك... وهذا حقّ مع من لا يعون معنى القوّة فيمن يملك نفسه عند الغضب.
أمثال هؤلاء عندما يخذلون إحساسنا الجميل، ويحطّمون أحلامنا بقسوة، ثم يرحلون عنّا كخريف العمر، تاركين في القلب جراحًا تكبر باتّساع الفراغ خلفهم... ثم تأتي بهم الأيّام إلينا من جديد.. ماذا نقول لهم؟ وكيف تستقبل رجوعهم؟ هل يستحقّ هؤلاء التسامح؟
يا صديقي قلْ لهم: إن لكلّ إحساس زمانًا، لكل حلم أو حكاية زمانًا، لكل حزن أو فرح زمانًا، لكل فارس ميدانًا وزمانًا، وأنّ زمنهم انتهى بك منذ زمان ..
قل لهم: إنك بكيْت خلفهم كثيرًا حتى اقتنعت بموتهم.. ولفظْتَ آخرَ أحلامك بهم حين لفظتْكَ قلوبُهم.. وأنّ صلاحيّتهم انتهت.. وأنّ ذاكرتك لا مكان فيها لهم.. وأنّك لا تملك قدرة إعادتهم إلى الحياة فى قلبك مرّة أخرى بعد أن اختاروا الموت فيه..
قلْ لهم: إنّك أعدت ولادتك من جديد.. ولم يتبقّ لهم فيك سوى ذكرى أمس بكلّ ألم وأسى.. ممّا جعلك تحرص على تنقية المساحات الملوّثة بهم منك.. وإنّك أعدْتَ طلاء نفسك بعدهم وأزلْتَ بَصَماتهم من جدران أعماقك، واقتلعْتَ كلّ خناجرهم من صدرك.
قلْ لهم: إنّك نسيتهم، وأدرْتَ لهم ظهرَ قلبِك الذي لا يستشعرهم نبْضُه.. وإنّك ذات يوم خلّفتَهم وراءك كما خلّفوك فى الوراء.. والعمر لا يعود إلى الوراء أبدًا، وأيامه لا تتكرّر..
قلْ لهم: إنّك نزفْتَهم فى لحظات ألمك مع الدّماء التي أسالتْها جراحُهم، وإنّك أطلقْتَ سراحهم منك كالطّيور، وأغلقْتَ دونهم الأبواب، وعاهدْتَ نفسَك ألاّ تفتحها إلاّ لمن يستحقّون.. بل إنّك نسيت معنى الانتظار، ولم تعد تقف على محطّات عودتهم تترقّب القادمين بشوق وتدقّق فى وجوههم باحثًا في الزّحام عن ظلالهم، علّ صدفة تسوقهم إليك..
قلْ لهم: إنّ رحيلهم جعلك تعيد اكتشاف نفسك والأشياء من حولك.. فأدركْتَ أنّهم ليسوا آخر المشوار، ولا آخر الأحساسيس والأحلام، وأنّ هناك دونهم ما يستحقّ أن تستمرّ الحياة..
قل لهم ..
لا تقلْ لهم شيئًا..
بل استقبلهم بصمت.. فالصّمت أبلغ في جراح الحادثات من الفم.. بل له أحيانًا قدرة فائقة على التّعبير عمّا تعجز الحروف عن توضيحه.. لأنّهم يستحقّون التّجاهل..
ثم امضِ فى طريقك.. لا تبتئس.. فستجد من يستحقّك، ويجيد قراءتك وفهمك أكثر منهم .. إنّهم من يفهمون لغة المشاعر الإنسانيّة النّبيلة.. والأخلاق الراقية.. وهؤلاء إن أخطؤوا يعتذرون.. ولهم منّا التّسامح ..












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Jul-2012, 02:17 PM   رقم المشاركة : 2
هند
مشرفة
 
الصورة الرمزية هند

 




افتراضي رد: قُلْ لهم..

هلا نسر بارك الله فيك
هم يعلمون انك مثل ماانت ملاك يمشي على الارض













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 هند غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أهل, قُمْ

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟ النسر التاريخ الحديث والمعاصر 162 يوم أمس 10:25 AM
لاترقص على جروح الآخرين معتصمة بالله استراحة التاريخ 5 14-Apr-2011 11:02 PM
قُمْ للمعلِّمِ... و"انْحنِ" النسر التاريخ الحديث والمعاصر 7 16-Oct-2010 10:53 AM
الحجاب يا أختاه- للشيخ محمد حسان aliwan استراحة التاريخ 4 16-Sep-2010 12:46 PM


الساعة الآن 06:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع