« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قصيدة لغتنا الجميلة كاملة (آخر رد :sarah elshik)       :: مشاهده برشلونة وريال مدريد مباشرة 29/8/2012 (آخر رد :مروة سكري)       :: دور اليهود في الكشوفات الجغرافية في القرن 15م (آخر رد :عبد الكريم ب)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: تواصل بالابيات الشعرية (آخر رد :sarah elshik)       :: استمع للقرأن الكريم كامل بأصوات جميع القراء (آخر رد :مروة سكري)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: آثار وأسـرار الحضارة الفرعونية (آخر رد :النسر)       :: تحرير المرأة - حركة مشبوهة ونهج تغريبى - الباحث / طارق فايز العجاوى (آخر رد :النسر)       :: مؤسس المذهب البروتستانتي مـارتـن لوثـر (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 07-Aug-2012, 10:59 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي ناجي النعمان يقف بين منطقتي الوجود والعدم ليخاطب اللبنانيين

غلاف الكتاب
ناجي النعمان يقف بين منطقتي الوجود والعدم ليخاطب اللبنانيين




عمان- صدرَ عن دار نعمان للثَّقافة كتابٌ جديدٌ للأديب والباحث ناجي نعمان عنوانُه "لبنان: الوجود والعدم، وتطلُّعات لِمُستقبل"، وهو تتويجٌ لأعمالٍ سابقةٍ للمؤلِّف حولَ هذا الموضوع نُشرَت تباعًا منذ سبعينات القرن الماضي.

يقولُ ناجي نعمان في مَدخل الكتاب الواقع في 320 صفحة من الحجم المتوسِّط الكبير:

"لِلَّذين يَتساءَلون عن وُجود لُبنانَ، أو عَدَمِ وُجوده، من الحَريصين على هذه الأرض-المَلجإ، هذه الأرضِ المقدَّسَة، وإنَّما، المَمْهورةِ أيضًا بأسوإ الأزمان، وأحيانًا، بأسوإ البَشَر، والَّتي علينا أنْ نسعى، جميعًا، لأنْ تُصبحَ وطنًا بحَسَب مُعطَيات العَصر ومُتَطَلِّباته؛ لهؤلاء أُسارعُ فَأُطَمئِن: لُبنانُ موجودٌ، تَسميَةً على الأقلّ، وبالتَّالي، باقٍ عليها. وهو مَوجودٌ جغرافِيَةً وتاريخًا، جَبَلاً على الأقلّ، وقد يَبقى.

لكنَّ المَطلوبَ أنْ يَبقى لُبنانُ، ككلٍّ، جغرافِيَةً وتاريخًا وحياةً ومُستقبلاً واعِدًا، بحيث لا يَعودُ في حاجةٍ لا إلى تساؤلٍ عن وجودٍ وعدَم، ولا إلى كِتابٍ وكاتِب.

ويُضيف:"ما يَهمُّ قيامُ لُبنانَ الوطنِ، لُبنانَ المُحافَظِ عليه من قِبَل أبنائه، كلِّهم، وبحَسَب ما يُمليه العَصرُ، مُتَمَتِّعًا بالقَدْر الأكبر من الحرِّيَّة والسِّيادة والاستِقلال، دولةً ساعِيَةً، دائمًا وأبدًا، لهَناء أبنائها وبَناتها، ولاسيَّما عبرَ تحقيق العدالة، على أفضَل ما تَكون، وتأمينِ الحرِّيَّات، على أوسَع ما تَكون؛ وبكلمةٍ، عبرَ المُواطَنَة، واجباتٍ، ولاسيَّما حقوقًا، وإلى أبعد الآماد والآفاق.

ويُتابع قائلا:" وأمَّا إلى الَّذين يَبحثون، لسببٍ أو لآخَر، عن تَقويض ما بَقِيَ من لُبنانَ الَّذي أَعرفُ اليومَ، وتعرفون - ولستُ بِراضٍ بما هو عليه، ولستم بِراضِين -، أولئك الَّذين يُريدون رَدَّ هذا البلد-المَنارة إلى الوراء أكثر، تحقيقًا لمَطامعَ مُعلَنَةٍ أو خَفِيَّة، ويَسعَون لإعادة عقارب الزَّمن، والحضارةِ معه، إلى ما وراءَ الوراء؛ وأمَّا إلى هؤلاء فأقولُ إنَّ الجغرافيا، بعامَّةٍ، تصنعُ التَّاريخَ، والأرضُ تصنعُ الإنسان، فإنْ غابَ لُبنانيٌّ ما، اليومَ، لحساب لُبنانيٍّ ما آخَر، فإنَّ الأرضَ ستَصنعُ يومًا لبنانيَّ الغد، ولا أرى ذلك الأخيرَ إلاَّ على صورة جغرافِيَة لُبنانَ: صلبًا كجِباله، كريمًا كسَهله، عالِمًا كينابيعه، مُنفَتِحًا كبَحره. فلُبنانُ مَوجودٌ: جغرافيتُه أصمَدُ من تاريخه، وتاريخُه أقوى من أبنائه، وأيَّامُ أبنائه المَجيدة أسمى من أيَّامهم الشَّائِنَة".

والكتابُ بابان: في الباب الأوَّل ثلاثة عشر فصلاً تحكي الوطنَ والمواطنَ والمُواطنة، وتبحثُ في النّظام الهَجين، كما في الأمن بعامَّةٍ، والاقتصاد والتجارة والخدمات والبيئة، والرِّعاية الاجتماعيَّة، والثَّقافة والإعلام، والفساد، وفوضى الدِّراسات والهجرة، وكَذا في علائق لبنان ببلاد العرب والغرب؛ وفي الباب الثَّاني ستَّةُ ملاحِق حول الإنسان وعالمه، ولبنان المشاكل والحلول والقضيَّة الفلسطينيَّة، ولبنان النّظام ومشاريع الانتخابات، وخصوصيَّة لبنان المسيحيَّة، ولبنان الثقافة والإعلام، بالإضافة إلى أدبيَّاتٍ في الوطن والكلمة.

ويختمُ نعمانَ كتابَه قائِلاً:"لو أنَّ اللُّبنانيِّين، كلَّ اللُّبنانيِّين، واجَهوا الفِلِسطينيِّين في السَّبعينات من القرن المُنصَرِم، كما واجهَتهم القوى الَّتي وُصِفَت باليمينيَّة أو المسيحيَّة في حينه، وأوقفَتهم عندَ حدودٍ مُعَيَّنَة؛

"ولو أنَّ اللُّبنانيِّين، كلَّ اللُّبنانيِّين، واجَهوا الإسرائيليِّين في السَّبعينات عَينِها، كما واجهَتهم القوى الَّتي وُصِفَت باليساريَّة أو الإسلاميَّة الطَّابَع، ثمَّ كما فعلتِ المقاومةُ الشِّيعيَّةُ الصَّاعدةُ منذُ الثَّمانينات، فطرَدَت هؤلاءِ، ثمَّ هزَمَتهم؛

"ولو أنَّ اللُّبنانيِّين، كلَّ اللُّبنانيِّين، واجَهوا السُّوريِّين، بالكلمة تارةً وبالسِّلاح طَورًا، كما واجهَتهم القوى اليساريَّة، واليمينيَّة، وتلك الشَّرعيَّة، على مَراحِل، ثمَّ بالانتِفاض سِلميًّا، كما في "ربيع لُبنان"، ممَّا أدَّى إلى خروج جيش هؤلاءِ من لُبنان، فإعادةِ العلائق المُمَيَّزة مع "الشَّقيقة الكبرى"؛

"لو أنَّ اللُّبنانيِّين، كلَّ اللُّبنانيِّين، فعَلوا ذلك، يدًا واحدةً، ولَم يَتقاتلوا، أوَّلاً بَعضُهم ضِدَّ البَعض الآخَر، ثمَّ بَعضُ البَعض مع ما تبقَّى من هذا البَعض؛

"لو أنَّ اللُّبنانيِّين، كلَّ اللُّبنانيِّين، كانوا مُوَحَّدين في ما هو مَصيريّ، مُتَباينِين في ما عَدا ذلك، لَحافظوا على حُرِّيَّاتهم، ولَما حاولَ الفِلِسطينيُّ يومًا استِبدالَ فِلِسطينه بلُبنانِهم، أو فكَّرَ الإسرائيليُّ يومًا باجتِياح أرضهم والتَّنكيل بشعبهم، أو سعَتْ سوريا يومًا للوصاية عليهم؛

"لو أنَّ اللُّبنانيِّين، كلَّ اللُّبنانيِّين، كانوا مُوَحَّدين، لكانَ لُبنانُ، اليومَ، واللُّبنانيُّون معه، في مكانٍ آخَرَ بين الأوطان والشُّعوب، ولكانَ هو، حقًّا، مَنارةَ الشَّرق والغرب، ولَكانوا هم، حقًّا أيضًا، من أرقى شعوب العالَم".

***

ونقرأُ في الكتاب أيضًا:

"على اللُّبنانيِّين - كَيما يُؤْثِروا وُجودَ وطنِهم على عَدَمه..هذا، ولا يَندَرِجُ هذا الكتابُ في إطار سلسلة "الثَّقافة بالمَجَّان" الَّتي أنشأَها ناجي نعمان عامَ 1991، وما زالَ يُشرِفُ عليها، إذ هو مَعروضٌ للمَبيع؛ ولكنَّه يَصبُّ في دَلْوِ المَجَّانيَّة، لأنَّ مُؤَلِّفَه، "مَجنونَ الثَّقافة بالمَجَّان" - وقد قَرَّرَ وَقْفَ حياته وعمله وماله للثَّقافة المَجَّانيَّة - سيُحَوِّلُ كلَّ مَردودٍ يَأتيه من هذا الكتاب لِدَعم صُمود اللُّبنانيِّين، كلِّ اللُّبنانيِّين، في أرض أجدادهم، تمامًا كما حَوَّلَ مَردودَ كُتُبه ومُجلَّداته غير الأدبيَّة السَّابِقة، وسيُحَوِّلُ مَردودَ الآتي منها، لدَعم طباعة كتبٍ مجَّانيَّةٍ جديدةٍ من ضِمن السِّلسلة الآنِفَة الذِّكر.

***

وقد أعلن نَعمان أنَّه، بكتابَه هذا حول لبنان، وبكتابه السَّابق حول المسيحيِّين، "المسيحيُّون خميرةُ المَشرق وخمرتُه"، يُسدلُ السِّتارَ حتَّى إشعارٍ آخرَ عن رؤيته للعالم المُحيط به، لِيَنكَبَّ، من جديدٍ، على النِّتاج الأدبيّ، وله فيه، حاليًّا، خمسةُ أعمالٍ تنتظر.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ليخاطب, منطقتي, اللبنانيي

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ناجي العلي.. ريشة توغلت في صُلب الأزمة والقضيّة النسر صانعو التاريخ 0 31-Jul-2012 11:53 AM
الوجود الإسلامي في الأمريكتين قبل كريستوف كولومبس العوضي الكشكول 1 23-Jan-2011 08:09 PM
الشيخ الندوي.. هدية الهند للعالم الإسلامي aliwan صانعو التاريخ 2 24-Aug-2010 02:27 PM
النعمان بن مقرن aliwan صانعو التاريخ 0 22-Aug-2010 02:20 AM


الساعة الآن 03:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع