« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أبطال حول الرسول (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصطفى محمود (آخر رد :النسر)       :: لا أحد يملىء الفراغ الذي احدثه غيابك يا عراق (آخر رد :النسر)       :: اين انتم من حق المنتدى (آخر رد :اسد الرافدين)       :: الإسلاميون قادمون.. شاء الغرب أم أبى! (آخر رد :النسر)       :: فسيفساء الصور بين تألق الطغاة وأفولهم (آخر رد :النسر)       :: مشروع بريطانى قطرى ينشر 500 ألف وثيقة على الإنترنت تتعلق بتاريخ الخليج (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> صانعو التاريخ




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 31-Oct-2012, 09:33 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي الحليوي... "مُرشد" الشابي ورائد النقد التونسي

محمد الحليوي كان سبيل الشابي إلى الاطلاع على الآداب العالمية
الحليوي... "مُرشد" الشابي ورائد النقد التونسي




العرب أونلاين- عبد الدائم السلامي

أعمال محمد الحليوي الأدبية التي صدرت مؤخرا تأتي في إطار سعي بيت الحكمة إلى التعريف بأعلام الأدب التونسيّ الذين ساهموا في تفعيل الثقافة التونسية في فترة الثلاثينات من القرن الماضي وتزعّموا فيها حركة التجديد الفكريّ التي أثمرت مجموعة من الأسماء الشعريّة والنقدية والسردية ما تزال إبداعاتها فاعلة في الذائقة القرائية التونسية، وتحتاز إلى الآن كثيرا من الاهتمام النقديّ.

الأعمال الكاملة صدرت عن المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون "بيت الحكمة"، صدرت خلال شهر أكتوبر- تشرين الأول 2012 الأعمال الكاملة للأديب التونسيّ الراحل محمّد الحليوي في ثلاثة أجزاء، حقّق نصوصها الباحثان المنصف الجزّار وفتحي القاسمي. وتجمع هذه الأعمال كلَّ ما كتبه الحليوي من أشعار ومقالات نقدية ودراسات منشورة بالصحف أو تلك التي ما تزال مخطوطة، إضافة إلى الرسائل الأدبية التي كانت له مع رفيقيْه الشاعر أبي القاسم الشابي والكاتب محمد البشروش.

أصدر محمد الحليوي ثلاثة كتب، أوّلها "مباحث ودراسات أدبية في الأدب التونسي" وثانيها بعنوان "مع الشابي" "وهو كتاب مفقود الآن وقد صدر عام 1955"، والثالث هو مجموعة شعرية موسومة بـ "تأملات".

وقد وُلد هذا الكاتب بمدينة القيروان يوم السبت 3 أغسطس/ آب 1907 وتوفيّ بها في فاتح سبتمبر/أيلول 1978. تلقى تعليمه بالمدرسة القرآنية بالقيروان ثم بالمدرسة الابتدائية فيها، والتحق عام 1924 بمدرسة ترشيح المعلمين بتونس وتخرج منها عام 1927. ثم نال شهادة المدرسة العليا للغة والآداب العربية في عام 1940.

والظاهر في مسيرة الحليوي الإبداعية هو طغيان كتاباته النقدية على نصوصه الشعريّة، إذْ يُعدُّ أحد أبرز نقّاد الأدب التونسي في بداية القرن العشرين وفق رأي أغلب الباحثين المعاصرين على غرار محمد صالح بن عمر الذي قال في شأنه: " أرى أن أهم ناقد في مرحلة ما قبل الاستقلال هو محمد الحليوي".

ولعلّ ما يُميّز مسيرة محمد الحليوي الأدبيّة هو تلك العلاقة الإبداعية الوطيدة التي كانت بينه وبين الشاعر التونسي أبي القاسم الشابيّ "1909- 1934"، حيث كانا يتبادلان مراسلات كثيرة نُشر بعضُها في كتاب بعنوان "رسائل الشابي"، وضاع بعضُها الآخر. وتكشف مضامينُ هذه المراسلات عن أنّ محمد الحليوي قام فيها بدور "المرشد الأدبيّ" لمسيرة الشابي الشعريّة، حيث مثّل نافذةً تواصل من خلالها الشابي مع الأدب الأوروبيّ والعربيّ آنذاك عبر ما كان يُتَرجم له من أشعار ومقالات من الأدب الفرنسيّ خاصة، وذلك بسبب أنّ الشابيّ لم يكن يعرف غير اللغة العربية.

بل إنّ أغلب ظنّ الباحثين في تاريخ الأدب التونسي يذهب إلى اعتبار محمد الحليوي السبيل التي أمكن للشابي أن يوصل عبرها أشعاره وميولاته الأدبيية الرومنسيّة إلى مجلّة "أبولو" لصاحبها الشاعر أحمد زكي أبي شادي "1892 – 1955"، ومن ثمة إلى شعراء مصر والعالم العربي على غرار إبراهيم ناجي وعلي محمود طه وعلي العناني وكامل كيلاني وغيرهم.

وإلى جانب وظيفةِ الإرشاد الأدبيّ التي ذكرنا، كان الحليوي القلم المُدافع عن قصائد الشابي التي وجدت في بداية ظهورها كثيرا من الرفض من قبل زملائه الكُتّاب المنتمين إلى التيّار التراثي الرافض لكلّ تجديد أدبيّ، بل والدّاعي إلى النفور من مظاهر التحديث في القصيدة العربية.

وهو أمر جعل الحليوي يهبُّ مدافعا عن صديقه بقوله: "ظهر الشابّي في تونس فلم يفهمه إلاّ أفراد قلائل، لأن تونس قبل عشرين عاما، لم تكن ناضجة لفهم الشابّي، ثم ظهر في الشرق فإذا الشرق يشرئب لهذا الشاعر الجديد، ويتقبل ظاهرة جديدة في الأدب العربي الحديث، وإذ به يضعه في طليعة المدرسة الحديثة في الشعر، أضراب: إبراهيم ناجي وإيليا أبي ماضي وعلي محمود طه ويوسف غصوب وأمثالهم".













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مُرشد, التونسي, الخميني

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعضاء في منتهى العدل جلا د استراحة التاريخ 1 24-Jun-2012 10:57 AM
النقد القصصي المغربي.. وهم الحدود وحدود الوهم النسر استراحة التاريخ 0 21-Jan-2012 10:12 AM
((الثورة التونسية المباركة أم الثورات العربية))((والشعب التونسي رائدها وفي تونس وجوه محمد اسعد بيوض التميمي التاريخ الحديث والمعاصر 0 01-Jan-2012 04:47 PM
أبو القاسم الشابي.. عصفُ حياة خاطفة ! النسر صانعو التاريخ 11 04-Mar-2011 06:56 PM


الساعة الآن 04:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع