« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :ماجد الروقي)       :: اشتد البرد على اخواننا اللاجئين السوريين والندوة العالمية تستقبل التبرعات وتوصلها لهم (آخر رد :ساكتون)       :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-Dec-2012, 09:34 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي خفايا وأسرار أرشيف تسجيلات صدام حسين


خفايا وأسرار أرشيف تسجيلات صدام حسين




"تسجيلات صدام: طريقة عمل نظام"، وثيقة احتوت على تفريغ آلاف التسجيلات الصوتية وتسجيلات الفيديو التي حصلت عليها القوات الأميركية تغطي اجتماعات صدام حسين مع وزرائه والقادة العسكريين وشيوخ القبائل وكبار الشخصيات الزائرة خلال مراحل مهمة من تاريخ العراق "1978-2001". والكتاب من إعداد كفن وودز "معهد التحليلات العسكرية" و ديفد بالكي "جامعة الدفاع الوطني" و مارك ستاوت "جامعة الدفاع الوطني".

هينريك ماثي

حكم صدام – ابن مزارعين عرب سنّة فقراء – العراق رسميا لمدة تناهز 24 سنة لم تتمكن فيها حتى القوى العظمى الأميركية والسوفياتية من معرفة حقيقة نوايا نظامه الفردي والوصول إلى مناقشاته خلف الأبواب المغلقة. لكن خلال الغزو الأميركي للعراق سنة 2003 تم الاستحواذ على مجموعة كبيرة من التسجيلات لحوارات شارك فيها صدام.

يعتمد كتاب "تسجيلات صدام: طريقة عمل نظام" على مراجعة ملخصة لأكثر من 2300 ساعة من هذه الحوارات من سنة 1978 إلى 2001. وسجلت أغلب الاسطوانات أثناء اجتماعات أجهزة صنع القرار العليا العراقية – مجلس قيادة الثورة والديوان "مجلس الوزراء" – والمناقشات غير الرسمية مع مستشاريه.

هذه الدراسة لا تزعم تقديم سجل تاريخي كامل وتكتفي بتقديم تحليل قصير للمواضيع المطروحة للنقاش، ويدعو المؤلفون صراحة إلى تحليل أعمق لهذه التسجيلات إلى جانب مواد أخرى متاحة.

منذ نشأة العراق سنة 1918 تميز النظام السياسي هناك بالسياسات غير الديمقراطية والعنف في شكل انقلابات واغتيالات سياسية وانتفاضات وحروب.

وكان صدام في شبابه قد شارك من موقع المعارض وأصبح قويا عند توليه منصب نائب الجنرال أحمد حسن البكر وهو في سن الثانية والثلاثين من عمره إثر الانقلاب السلمي بتاريخ 17 يوليو 1968.

المناقشات المتناولة في هذه الدراسة لا تتضمن إشارة إلى تدعيم صدام لمركز سلطته بلا رحمة قبل توليه السلطة سنة 1979 كما لا تشير إلى تصفيته للمنافسين الخطرين في ذلك الوقت.

وتغطي التسجيلات الحوارات في فترة تتجاوز 23 سنة تميزت بأخطاء فادحة منها غزو إيران ما بعد الثورة التي ظنها ضعيفة في تلك المرحلة ثم غزو الكويت سنة 1990 وما تلاه من تصاعد التصادم مع الولايات المتحدة وعقوبات اقتصادية.

وكشفت التسجيلات لمناقشات جرت سنة 1995 أن صدام ما زال في ذلك الوقت يشعر بالحاجة إلى ربط "احترام وحب" مسانديه له بدوره الوطني وليس بشخصه. كما رأى أنه من الضروري التأكيد على الطبيعة المؤقتة للاعتماد على الأقارب في تسيير المؤسسات.

والملفت للانتباه هو أن هذه الدراسة وأبحاث أخرى بينت أن التسجيلات والوثائق تعكس اتساقا كبيرا بين تصريحات صدام العمومية والخاصة بخصوص رؤيته الايديولوجية والسياسية. ففي الحوارات المسجلة شدد على مفهوم "العراق أولا" والمواضيع التي يمكنها أن توحد الطوائف والقبائل مثل القومية العربية.

وناقش صدام ولاء المناطق السنية والحرس الجمهوري له أثناء انتفاضات 1991، لكن التسجيلات كشفت القليل جدا عن إشارات صريحة للانقسام السني الشيعي أو وضع الأغلبية الشيعة من العرب. عوضا عن ذلك وردت إشارات للانقسامات العربية الفارسية، مع استعمال عبارة 'فُرس' لوصف الشيعة العراقيين غير الموالين للنظام. وتعمد المؤلفون عدم ذكر نظرة صدام للأكراد لأن وثائق كثيرة عن الموضوع دخلت حيز الميدان العام.

تعكس التسجيلات طموحات صدام الكبيرة لوطن عربي كبير بقيادة العراق. وخلف الأبواب المغلقة عبّر صدام عن نظرة تآمرية لقوة اسرائيل السياسية والعسكرية والثقافية ودور اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة.

وتحدث أيضا عن توكله على الله وأشار إلى معتقداته الاسلامية في زمن النصر والهزيمة. لكنه لم يكن اسلاميا وعبر في مناقشاته عن عمق ريبته في الاسلاميين باعتبارهم منافسين محتملين في بناء الدولة العراقية.

حسب التسجيلات، نسب صدام هجوم القاعدة على مركز التجارة العالمية إلى المخابرات الاسرائيلية. وبالرغم من أن الكتاب يغطي تسجيلات لمناقشات جرت سنة 2001 فهو لا يتضمن مواد مرتبطة مباشرة بهجمات الحادي عشر من سبتمبر.

ولم يوضح المؤلفون ما إذا كانت تلك المواد غائبة أو حذفت عمدا. وعندما سمع بمسيرة المليون رجل للويس فرخان سنة 2001 عبر صدام عن عدم ثقته بأولئك الذين يمارسون السياسة تحت غطاء ديني.

ويستنتج المؤلفون أن صنع القرار لم يكن يقتصر بالكامل على صدام فوزراء سامون مثل علي حسن المجيد "علي الكيميائي" وحسين كامل تمكنوا من تجاهل بعض تعليمات صدام.

لكن يبقى صدام صاحب القرار المهيمن وهو حسب المؤلفين صانع قرار عالي الكفاءة وحاد الذكاء بالرغم من عدم انضباطه الفكري وقسوته.

وفي حين أن صدام كانت له بعض المواقف الراسخة كان عموما يشجع المناقشات ويسمح بالتناظر ويمكن للمستشارين أن يدافعوا عن سياسة يكرهها بالتعليل بأنها ستقوي قبضته على السلطة أو تمكن العراق من تجنب الوقوع في فخ الأعداء.

وتكشف التسجيلات عن إدراكه أن التابعين قد يخشون تقديم أنباء سيئة له فأعطى تعليمات لتوضيح أنه يحبذ المعلومات الصادقة.

وصرح صدام بأنه يرغب في أن يحلل الأخبار بنفسه موجها تعليماته لأجهزة مخابراته بتقديم معلومات خام وكان يزور الوحدات العسكرية للحصول على معلومات من الميدان دون فلترة.

لكن صدام كان يرى أن لديه قدرات عالية ومارس الحكم الفردي بقسوة، فكان قول الحقيقة للسلطة ليس الطريق السليم إلى الترقية بالنسبة إلى مستشاريه ولا حتى للحفاظ على حياتهم. لذلك كانت عمليات صنع القرار تتخللها احتمالات سوء التقدير وغياب تقييمات أخرى واستبعاد امكانية إعادة التفكير في القرارات.

فمثلا كان أول سوء تقدير كبير يتمثل في غزو إيران ويتضح من مناقشة جرت في أكتوبر 1980 أن صدام لم يتوقع أن تتجاوز الحرب السنة. وبحلول سنة 1984 كان أكثر واقعية بتوقعه تواصل الحرب المكلفة جدا لثلاث أو أربع سنوات أخرى.

وأثناء مناقشات جرت في منتصف الثمانينات ذكر صدام أنه تعلم دروسا من الحرب الإيرانية وأدرك أنه لا يمكن إرغام إيران على السلام بمهاجمة الأهداف العسكرية فقط بل يجب على العراق استهداف الاقتصاد أيضا.

كان صدام مستعدا لاستخدام الأساليب الحربية التقليدية مع إيران والكويت، لكن أيضا لم يكن يتورع عن استخدام التفجيرات الانتحارية واغتيال القادة السياسيين. وفي مناقشة أجريت في مايو 1992 فكر صدام في اغتيال الرئيس المصري السابق حسني مبارك والملك فهد لدورهما أثناء الحرب الكويتية. وفي حديث مع ياسر عرفات سنة 1990 لمح صدام إلى خطة لقتل الرئيس الأميركي جورج بوش بواسطة رجل يلبس حزاما ناسفا.

وفي يونيو 1993 صرح الرئيس كلينتون أن صدام سعى إلى اغتيال الرئيس بوش باستعمال سيارة ملغومة وفي حال فشل الهجوم بالسيارة أعطي منفذ العملية حزاما ناسفا لتفجير نفسه مع جورج بوش.

ولم يكن صدام في استعماله للعنف السياسي يكترث للتفريق بين المدنيين والعسكريين أو قواعد القانون الدولي. وكان في نزوعه إلى العنف – مع الأسف – موافقا لمؤسس حزب البعث ميشال عفلق في كتابه 'في سبيل البعث' عند قوله إن القسوة هي الوسيلة الأنجع لإحداث التغيير في الناس.

ولعل الموضوع الأكثر حضورا في مناقشات صدام حول السياسة هو مبدأ عدم الرضوخ النفسي للأعداء الأقوياء وهو مبدأ الغاية منه ردع هؤلاء ورفع المعنويات ومستوى المساندة من الشارع العربي والكثير من العراقيين.

واعتبر صدام مبدأ عدم الرضوخ النفسي للقوى العظمى الطريقة الأساسية لدخول سجل التاريخ العربي، وكلف تطبيق هذا المبدأ الشعب العراقي ثمنا باهظا.

تتمثل أهمية هذه الدراسة في كونها منطلقا لبحث أعمق حول صدام وصنع القرار السياسي في الشرق الأوسط وبناء الدولة عن طريق الحكم الفردي والعنف السياسي. وسيكون من المستغرب ألا يلتفت الأكاديميون لدعوة المؤلفين في هذا الاتجاه.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أرشيف, تسجيلات, حسين, خفا

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محمد حسين.. والاتجاهات الوطنية في الأدب المعاصر النسر صانعو التاريخ 0 14-Nov-2012 12:50 PM
الشيخ حسين الجسر الأزهري أبو روعة صانعو التاريخ 4 15-Sep-2011 10:46 AM
قبيلة فايد الذيب أبن عقار (قبيلة فايد الحرابي ) في مصر وليبيا والعالم العربي بوالذيب الكشكول 3 14-Sep-2011 11:06 AM
جندى أمريكى: صدام كان ينظر إلى شىء ما ويبتسم قبل إعدامه الذهبي التاريخ الحديث والمعاصر 1 06-Oct-2010 11:09 PM


الساعة الآن 02:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع