« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: التزكية ومعرفة النفس (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط



أضواء على بلاد الشمس المشرقة بقلم :- زيد محمد حسين الفرح

تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 26-Dec-2012, 10:21 PM   رقم المشاركة : 1
زيد محمد حسي
مصري قديم



(iconid:35) أضواء على بلاد الشمس المشرقة بقلم :- زيد محمد حسين الفرح

أضواء على بلاد الشمس المشرقة بقلم :- زيد محمد حسين الفرح
حينما تهاوى المنجل و المطرقة في أرجاء ما كان يسمى الاتحاد السوفيتي ارتفع الهلال رمز الأسلام والمسلمين في البلاد الاسلامية التي استعمرتها روسيا القيصرية ، وحينما أعلنت جمهورية أذربيجان استقلالها عن الاتحاد السوفيتي وارتفع ندا ((الله أكبر )) من ماذن باكو عاصمة اذربيجان .. رددت ماّذن بلاد الشمس المشرقة (( نفس النداء الله أكبر )) واعلنت شروق فجر الاستقلال في بلاد الشمس المشرقة .. فكان ذلك بداية لنهاية الاتحاد السوفيتي . *فكتبت صحيفة ديلي كورانتي السوفيتية الناطقة بلسان المجلس الليبرالي لمدينة موسكو مقالاً عما حدث ويحدث في جمهوريات بلاد الشمش المشرقة وقالت (( ان عامل الاسلام مهم للغاية وسوف نتحسسه قريباً )) بينما نشرت صحيفة اللموند الباريسية تحقيقاً صحفياً عن تلك الجمهوريات قالت فيه { إن الاسلام هو الطاقة الاصلية للقدرة السياسية في هذه المناطق ، فقد استأنفت المساجد نشاطها ، وتنظم صفوف دراسة القران واللغة العربية في المساجد بصورة مكثفة ، أن جماهير هذه الجمهوريات تبحث عن معالم هويتها المستقلة في الدين والعادات والتقاليد الاسلامية واللغة والكتابة وتتعامل مع تراثها الاسلامي على أنه ينبوع تاريخها الحقيقي . *لقد تولى جوربا تشوف رئاسة الاتحاد السوفيتي بعد هلاك ستالين فكشف جوربا تشوف حقيقة الاوضاع الاقتصادية في البلاد واتاح لشعوب الاتحاد السوفيتي ان تتكلم الاول مرة بعد صمت فرضتة الحكومات الماركسية الرهيبة طيلة العقود الماضية .. فتكشفت حقائق كثيرة كانت شبه مجهولة .. واكتشف العالم ان في تلك البلاد سبعين مليون مسلم يفرضون وجودهم ويعلنون في صراحة ووضوح تمسكهم الشديد بدينهم الاسلامي الحنيف رغم كل ما تعرضوا له من القمع والقتل والارهاب في العهد الماركسية السابقة ..وعادت نداءت (( الله أكبر )) تتردد مدوية من فوق ماّذن بلاد الشمس المشرقه وتعلن جميع السمات ان الايمان له الكلمة العليا في مسيرة التاريخ .. وكذلك عادت أجراس الكنائس تدق فإذا بنا والعالم اجمع نكتشف ان تلك الشعوب التي كنا نظنها ملحدة شيوعية إنما كانت مغلوبة على أمرها وأن الايمان لم يخب او يعف يوماً ولكنه اختفى وتوارى داخل القلوب بعد مجازر ستالين التي راح ضحيتها ما لا يقل عن خمسة ملايين من المسلمين والمسيحيين الذن تم اتهامهم بمعارضة الشيوعية ومناهضة النظام او المطالبة بالحرية وفي مقدمتها حرية الكلمة .. وقد أظهر جوربا تشوف قدراً كبيراً من التسامح الديني وسمح للمسلمين بفتتاح واستخدام المساجد المتبقية وبإقامة مساجد جديدة واوقف الدعاية والسياسة الحكومية المناهضة للدين .. فمكنت الشعوب من ان ترفع راسها وتنظر الى السماء فتزداد إيماناً .. وأن تلتفت إلى تاريخها والى ما عانته في الفترة السابقة فتزداد إصراراً على تنتزع حقوقها كاملة
*كانت البلاد التي تشمل الجمهوريات الاسلامية الست الواقعة شرق بحر قزوين وهي {تركمنستان واوزبكستان وكازخستان وتاجيكستان وقرقيزيا وطا جيكستان } كانت تلك البلاد ولاية واحدة في فجر الاسلام وعصر الدولة الاسلامية وخلفائها العرب (الراشدين والامويين والعباسيين ) وكان لتك الولاية الشاسعة اسم جامع هو ولاية بلاد خراسان واسم خرسان بلغة تلك البلاد معناه (( الشمس المشرقة )) وهي ولاية موحدة في فجر الاسلام وعلى امتداد نحو ثلاثة قرون وهو الوضع الطبيعي
واستمرت تلك البلاد دولة واحدة في ظل الدول الاسلامية التي تعاقبت هناك والتي كان اهمها الدولة السامانبة التي اسسها نصر بن احمد بن سامان وكان يشكل بلاد الشمس المشرقة وقد استمرت من عام 261 هـ - 395هـ ثم دولة قطميش الاسلامية حتى القرن الثامن الهجري ثم المملكة الخوارزمية العظمى في القرن الثاني عشر والثالث عشر الميلادي ، ثم دولة تيمور التي كانت عاصمتها مدينة سمرقند في اوزبكستان أجمل مدن اسيا وكان سلطانها يمتد في ارجاء بلاد الشمس المشرقة والى افاق واسعة في القرن الرابع عشر والقرن الخامس عشر .. وقد استمرت وحدة بلاد الشمس المشرقة (( اسيا الوسطى )) حيث جاء في (القاموس السياسي ) ان اهلها الأوزبك كانوا العنصر الحكم في اّسيا الوسطى حتى التغلغل الروسي في القرن التايع عشر الميلادي
*ولابد من الاشارة الى ان العرب الذين استقروا في بلاد الشمس المشرقة في فجر الاسلام وجدوا من حب اهل تلك البلاد ما انساهم موطنهم العربي الاول فأصبحوا من أهل تلك البلاد وامتزج الدم العربي بدم أهل تلك البلاد كذلك كان لاهل تلك البلاد من الاوزبك وغيرهم اسهام فعال في الحضارة العربية الاسلامية وانجبت تلك البلاد عشرات العلماء امثال البخاري وابن سيناء والخوارزمي ومسلم والفاربي وغيرهم .. وكان لتك البلاد الاسلامية دورها المرموق الى ان احتلتها روسيا القصيرية
*كانت مقاومة البلاد الاسلامية في اسيا الوسطى بلاد الشمس المشرقة واذربيجان والقفقاس والقرم ضد الاحتلال القصرى الروسي ثم ضد البلاشفة الماركسيين تنقطع ولكنها لا تتوقف .. تماماً كما في مقاومة البلاد العربية الاسلامية للاحتلال البريطاني والفرنسي والايطالي انذاك .. ان استشهد ونفي وهرب اكثر من نصف مليون من المثقفين المسلمين في تلك البلاد خلال الثلاثينات هو شاهد لا تخطيء دلالته على مدى المقاومة والنضال ضد الجيش الاحمر واباطره الكرملين انذاك .. فاذا اضفنا الى ذلك { ان واحد من كل ثلاثة مزارعين مسلمين في مناطق الكازاك فقدوا حياتهم اثناء مقاومتهم لنظام المزارع الجماعية } [ عالم المسلمين السوفيت – مجلة العربي العدد 254 يناير 1980 م ] وان مثل ذلك حدث في المناطق الاخرى .. فان الصورة تزداد وضوحاً ..
*فاذا ما انتقلنا الى الاربعينات يحدثنا كتاب الامبراطورية المتفجرة عن بداية اهم معالم النظال قائلاً { بينما كان ستالين يواصل قمعه للمسلمين حتى الغى استخدام الحروف العربية في بلادهم ( اسيا الوسطى ) تصاعد الحس القومي بينهم وشكلوا فرقاً للمقاومة في اواسط اسيا .. وفي تلك الظروف اندلعت الحرب العالمية الثانية } كما حدث في البلاد العربية التى كانت تحتلها بريطانيا وفرنسا على امل التحرر من الاستعمار .. وارتفع صوت الشاعر اليمني القاضي علي الحجري يقول تعبيراً عن ذلك
جيش برلين في البسيطة أمسى
يكنس الغرب بالفيالق كنسا
يا بريطانيا اتاك اتاك
ضيغم لا يخاف جناً وإنسا
وتهيا الضباط الوطنيون في مصر بزعامة الفريق عزيز المصري لمناصرة المانيا حين تزحف لمواجهة الجيش البريطاني في مصر وكذلك في فلسطين بزعامة امين الحسيني وفي سوريا والعراق وغيرها .. اقول كما حدث في البلاد العربيه حدث في البلاد الاسلامية المحتلة با لاتحاد السوفيتي تعاطف واسع مع المانيا .. وكان للدعاية الالمانية بمنح البلاد الاسلامية التي تحتلها روسيا الاستقلال تاثيرها الواسع .. وبالذات في جمهورية القرم وبلاد القفقاس- داغستان – الشاشان والانغوش – اوستين – الخ ..فلما دخل الجيش الالماني تلك البلاد عام 1941م تحول التعاطف الى تعاون مع الالمان الذين اعلنوا استقلال القفقاس والقرم وقاموا بتسليم السلطة الى الزعماء المسلمين القرم واعلنوا دوله مستقلة في كارشاي تولى قيادتها رئيس مسلم اسمه القاضي ابرهيموف ودولة اخرى في القفقاس ، اما بقية البلاد الاسلامية فلم يصلها الالمان ووقفت في الصف السوفيتي وتم نقل مصانع الذخيرة والانتاج في روسيا اليها ، فلما ال الامر الى انهزام المانيا على يد تحالف روسيا واميركا واوربا عام 1944م اتخذت الدولة السوفيتية بزعامة ستالين اعنف واقسى الاجراءت ضد المسلمين في القرم والقفقاس حيث قام الجيش الاحمر بقتل اعداد كبيرة من القرميين والقفقاس بتهمة التعاون والتعاطف مع المانيا .. وتم نفي شعب القرم المسلم – كل الشعب – الى مجاهل سيبيريا وغيؤها فضاع الشعب وضاعت القرم الى الابد حيث تم ضمها الى اوكرانيا .. كما تم الغاء جمهورية الشاشان والانغوش القفقاسية ونفي شعبها الى ..ولكن عادوا الى بلادهم عام 1957م وكذلك تم نفي بعض الشعوب الاخرى .. واطبق على الاتحاد السوفيتي صمت رهيب الى ان جاء جورباتشوف
*وقد نشرت بعض الصحف مقابلات مع شخصيات اسلامية كبيرة في ما كان يسمى الاتحاد السوفيتي من تلك الشخصيات ( باشازادا ) رئيس المجلس الاسلامي في القوقاز الذي قال { لم يكن لحرية العقيدة في الفترة السابقة وجود فقد دمرت النظم التي سبقت جورباتشوف كل قيم المجتمع } وقالت الصحيفة في معرض نشرها للمقابلة انة { بعد فترة قصيرة من استيلاء الشوعيين على السلطة عام 1917م اغلقت السلطات 26 الف مسجد و24 الف مدرسة دينية تدرس الاسلام والعربية في طول البلاد وعرضها ..وتعرض كل العلماء والفقهاء والمعلمين الاسلاميين اما للتصفية الجسدية او للاعتقال والنفي والتشريد .. بل ان ستالين قام بترحيل ملايين المسلمين الذين اتهمهم بعدم الولاء الى منافي سيبيريا وقد ذكر الشيخ محمد صادق رئيس الدائرة الدينية لمسلمي اسيا الوسطى عام 1990م في مقابلة صحفية { ما زلت اناشد المؤسسات الاسلامية بالاهتمام بتعريب هذه الشعوب المسلمة لان نشر اللغة العربية هو من صميم الدعوة الاسلامية اذ يحب ان تتوازن الجهود المبذولة لاجل انبعاث الاسلام ونشر اللغة العربية حتى لا يحتاج المسلم الى ترجمات معاني القران الكريم ، فالواقع الذي عاشه المسلمون هنا – في الفترة السابقة – يؤكد ان الابتعاد عن القران يؤدي الى عرقلة الجهود المبذولة في مجال الاسلام والثقافة الاسلامية } وعن الناطق والبلاد الاسلامية في الاتحاد السوفيتي قال محمد صادق { توجد ست جمهوريات وبعض الجمهوريات الصغيرة الاتونومية والاقاليم الاسلامية بالاتحاد السوفيتي هي جمهوريات اوزبكستان وكازاخستان وتاجيكستان وتركمنستان وقرقيزية واذربيجان .. والجمهوريات والمناطق هي داغستان باشكيريا – تتاريا – شاشان والانغوش اوستين الشمالية في روسيا والجنوبية في جورجيا بلكاريا وادينيا – قرتشاي جوفاش – موردوف – ادمورت – ماري – اونبرج – اجاريا .. وتبلغ المساحة الكلية للمناطق الاسلامية في الاتحاد السوفيتي 4 ملايين و684 الفاً و 980 كيلو متراً مربعاً وهناك مساحة مماثلة تقريباً شرقي سيبيريا
*ومن ناحية ثانية فان ارادة الاستقلال والنضال الذي تعمد بدماء الشهداء في اذربيجان وكازاخسان وغيرها عام 91 -89 م تتوج باعلان استقلال اذربيجان في اغسطس 91م ثم تتابعت اعلانات الاستقلال وفي 21 ديسمبر 1991م اجتمع مدينة ( الماراتا ) عاصمة جمهورية كازاخستان الاسلامية رؤساء الجمهوريات الاسلامية ورؤساء روسيا وبقية الجمهوريات وتم اعلان نهاية الاتحاد السوفيتي وعادت الشمس تشرق من جديد في بلاد الشمس المشرقة .. والله الموفق zeadalfreh@yahoo.com *زيد محمد حسين الفرح * هاتف سيار 733056106







آخر تعديل النسر يوم 27-Dec-2012 في 09:21 AM.
 زيد محمد حسي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Dec-2012, 09:20 AM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: أضواء على بلاد الشمش المشرقة بقلم :- زيد محمد حسين الفرح

نرجو اخي ان تظل مشرقه ولا تطولها رياح التغريب كما سمعت













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أحمد, أضواء, المشرقة, الش

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
توزيع القبائل العربية في ليبيا الجزائرية تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط 5 14-Nov-2011 09:56 AM
قبيلة فايد الذيب أبن عقار (قبيلة فايد الحرابي ) في مصر وليبيا والعالم العربي بوالذيب الكشكول 3 14-Sep-2011 11:06 AM
الطريقة القادرية البودشيشية. guevara تاريخ الأديان والرسل 9 22-May-2010 12:57 AM


الساعة الآن 02:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع