« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: منزل متكامل ب 45 ألف ريال فقط فأين من يقتنص الفرص ( صور ) (آخر رد :ساكتون)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: زلات الفكر في نظر القرآن (آخر رد :النسر)       :: هواجس وأخبار خليجيه (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :النسر)       :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :ماجد الروقي)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الوثائق والمخطوطات




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 27-Dec-2012, 09:37 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي مخطوطات "تومبوكتو" مهددة بالإتلاف

تومبوكتو تحتوي على نفائس المخطوطات
مخطوطات "تومبوكتو" مهددة بالإتلاف




العرب أونلاين- حسونة المصباحي

مطلع شهر أبريل – نيسان الماضي، احتلّت مجموعات جهاديّة مسلّحة أطلقت على نفسها اسم "أنصار الدّين"، مدينة تومبوكتو الواقعة في صحراء مالي، والتي سمّاها المؤرّخون، والرحّالة القدماء"جوهرة الصّحراء".

وكانت منظّمة "اليونسكو" قد وضعت هذه المدينة القديمة ضمن قائمة الآثار، والمواقع التي تتمتّع بحماية عالميّة. ويعود تأسيس تومبوكتو إلى القرن الحادي عشر. وأغلب سكّانها من "التّوارغ" وفي القرن الرابع عشر، أصبحت مركزا للمبادلات التجاريّة بين القارّة السّوداء وبلاد المغرب والمشرق، وكانت القوافل تنطلق منها باتجاه فاس ومراكش وتونس وطرابلس ومصر والجزيرة العربيّة، وتصل أحيانا إلى بلاد فارس. ولم تكن تلك القوافل تنقل السّلع فقط، وإنّما كانت تنقل أيضا المعارف والمخطوطات الثّمينة.

وقد سمح هذا الموقع الاستراتيجي في المجال التّجاري والجغرافي لتومبوكتو بأن تتحوّل انطلاقا من القرن الخامس عشر إلى واحدة من أعظم المدن في أفريقيا وفي العالم الإسلامي. إذ بلغ عدد سكانها في ذلك الوقت مئة ألف نسمة.

وكان يتردد على جامعتها المرموقة 25000 طالب، قادمون في جلّهم من بلدان بعيدة. ومع مرور الوقت، غصّت مكتبات تومبوكتو بالمخطوطات الثّمينة في جميع مجالات المعرفة من فقه ولغة وتنجيم وقضاء وتاريخ ورياضيّات وعلوم طبّيّة وسِحْر. وإلى جانب المكتبات الكثيرة، توجد في تومبوكتو أضرحة لعلماء وفقهاء ورجال دين كانوا يحظون بتقدير واحترام النّاس.

ومنذ احتلال المدينة الصحراوية من قبل الجماعات الجهادية، لا أحد يعلم ما حدث لمخطوطاتها ومكتباتها وكنوزها التاريخيّة العاكسة لمجدها القديم. وفي فرنسا صدر مؤخّرا كتاب هامّ فيه يستعرض مؤلفه "جان ميشال دجيان" الذي يعمل أستاذا للعلوم السياسيّة وصحافيّا في نفس الوقت، تاريخ مخطوطات تومبوكتو. وقد علّقت مجلّة "لو نوفال أوبسارفتور" على هذا الكتاب قائلة: "سيسمح هذا الكتاب القيّم للجمهور العريض بالتعرّف على الثّراء الخارق والرّائع وعلى الجمال والتنوّع الذي يعكس ما كتب، وما أنجز فكريّا في تومبوكتو منذ ما يقارب ألف عام".

ويشير "جان ميشال دجيان" إلى أن اكتشافه لعظمة هذه المدينة الصّحراويّة يعود إلى عام 1987. ففي تلك السّنة، انطلق إلى التّوغو لتقديم محاضرات عن السياسة الثّقافيّة من دون أن تكون له معلومات كثيرة عن تاريخ القارّة الأفريقيّة، وثقافاتها المتعدّدة والمتنوّعة.

لكن منذ الأشهر الأولى اكتشف ما " أنار فكره" وما حرّضه على الغوص في البحث والتّنقيب بهدف التّعرّف على كنوز الثقافة الأفريقية. وقد اطّلع "جان ميشال دجيان" على آلاف المخطوطات تتّصل بالخصوص بمؤلّفات الرحّالة الغربيين الذين زاروا "المدينة المحرّمة" في فترات مختلفة من تاريخها من أمثال "رنيه كاييذه" و"هاينريش بارت" و"فيليكس دوبوا".

وفي مركز "أحمد بابا للأبحاث والتّوثيق"، الذي تأسّس عام 1970 بمساعدة من اليونسكو اكتشف"دجيان" وهو في حالة من الدّهشة أن هناك ما يقارب ثلاثين ألف مخطوط في مختلف مجالات المعرفة" وجميعها تعكس الثّراء الثّقافي والحضاري لامبراطوية "سوندجاتا كايتا" "1230-1545"، وامبراطوريّة "سونغاي" التي حكمت في القرن السّادس عشر قبل أن تنهار عندما غزا جيش السّلطان المغربي مولاي إسماعيل المدينة في عام 1591. ومن خلال الأبحاث المضْنية التي قام بها، والتي استمرّت 6 أعوام، اكتشف "جان ميشال دجيان" أن الصّراع بين المتمسكين بالشفوي، وبين الكتّاب والمؤلفين كان شديدا.

ويعود السّبب في ذلك إلى أنّ الشفويّين كانوا يخشون على اندثار نفوذهم بسبب المكتوب. من هنا نفهم اختفاء العديد من المخطوطات التي بيع البعض منها في العواصم الغربيّة بمبالغ خياليّة. ولم يكتف "جان ميشال دجيان" بالتّنقيب في المكتبات، بل التقى الكثيرين ممّن يعتبرهم حافظين للذاكرة الأفريقية من أمثال المؤرخ محمود زوبر و"دولاي كوناتي" ورئيس جمعيّة المؤرخين الماليين والروائي شيخ حميدو خان وسليمان بشير دياغن الفيلسوف والأستاذ في جامعة كولومبيا، وآخرين كثيرين. ويعتبر "جان ميشال" أن "ميثاق ماندي" الذي يعود إلى عام 1236 هو من أهمّ الوثائق التي اكتشفها في طومبوكتو.

فهو يحتوي على الكثير من الأفكار، والنمطيّات التي نجدها في كتاب "الأمير" لماكيافيلي. كما أنه يحتوي على مبادئ تتصل بالحفاظ على الكمال الجسدي والأخلاقي للإنسان، وبالفضاءات المخصّصة للحريات الشخصية، وبالعلاقات بين مختلف فئات المجتمع، وبين مختلف المعتقدات الدينيّة وغيرها.

ويرى"دجيان" أن كتابه عن مخطوطات تومبوكتو يدحض فكرة الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي الذي قال في خطاب في دكار عام 2007 بأنّ "الإنسان الأفريقيّ لم يدخل التّاريخ بما فيه الكفاية".












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مخطوطات, مهددة, بالإتلاف

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العثور علي مخطوطات نادرة في تمبكتو !! محمد المبارك الوثائق والمخطوطات 4 10-Aug-2012 05:15 AM
الرياض تنفض الغبار عن 3آلاف مخطوط ..!! محمد المبارك الوثائق والمخطوطات 4 10-Jul-2012 06:25 AM
نحو تأسيس علم مخطوطات عربي : التجربة المغربية أبو خيثمة الوثائق والمخطوطات 0 11-Dec-2010 07:14 PM


الساعة الآن 10:00 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع