« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: التزكية ومعرفة النفس (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> استراحة التاريخ




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-Jan-2013, 10:44 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي التَّفاؤل شعار الأسر النّاجحة

عادل بن سعد الخوفي

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ خَالَتِهِ أُمِّ حَرَامٍ بِنْتِ مِلْحَانَ قَالَتْ: "نَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا قَرِيبًا مِنِّي ثُمَّ اسْتَيْقَظَ يَتَبَسَّمُ، فَقُلْتُ: مَا أَضْحَكَكَ؟ قَالَ أُنَاسٌ مِنْ أُمَّتِي عُرِضُوا عَلَيَّ يَرْكَبُونَ هَذَا الْبَحْرَ الْأَخْضَرَ كَالْمُلُوكِ عَلَى الْأَسِرَّةِ. قَالَتْ: فَادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ، فَدَعَا لَهَا". (رواه البخاري).
إنّها ابتسامة التّفاؤل بنصر الله وانتشار دينه في أصقاع الأرض.. ابتسامة الأمل والبشارة والنّجاح.. ابتسامة استصحبها صلّى الله عليه وسلّم دائمًا في سِلمه وحربه، في صحّته ومرضه، في حضَره وسفره، في ذهابه وإيابه، فقد "كان صلّى الله عليه وسلّم يُحبّ التّفاؤل". (متّفق عليه)، ودعا صحابته وأُمَّتَه إليه، فهو حُسْنُ ظنٍّ بالله، وسبيلٌ لتقوية الثّقة به سبحانه وتعالى، وحافزٌ للهمم على تحقيق مرادها وبلوغ أهدافها؛ فالمؤمن ينظر إلى الأحداث من حوله، وإلى قادم أيّامه بعين التّفاؤل والرّضا عن الله تعالى فيما يُقدِّره ويقضيه، فينال بذلك ثقة ويقينًا، وينعم بمشاعر الأمن والاطمئنان.
ولذا نجده صلّى الله عليه وسلّم يحبّ الأسماء الحسنة تفاؤلاً، ويكره الأسماء المتشائمة؛ فغيّر اسم عاصية وقال: أنتِ جميلة. (رواه مسلم: 3994)، وَسَمَّى حَرْبًا سَلْمًا، وَسَمَّى الْمُضْطَجِعَ الْمُنْبَعِثَ، وَبَنُو الزِّنْيَةِ سَمَّاهُمْ بَنِي الرِّشْدَةِ، وَأَرْضُ عُقْدَةَ سَمَّاهَا حَضِرَةً، وَشعْبُ الضَّلالَةِ سَمَّاهُ شعْبَ الْهُدَى، وَسَمَّى بَنِي مُغْوِيَةَ بَنِي رُشْدٍ (صفوة التصوف: 591)، ولمّا قدم المدينة واسمها يثرب سمّاها طيبة (مسند الإمام أحمد: 20432)، وتأوّل سهولة الأمر يوم الحديبية من مجيء سهيل فقال: سهل أمركم. (زاد المعاد).
قال الحليمي في شرح كتاب التّوحيد: "وإنّما كان (يعجبه الفأل)؛ لأنّ التّشاؤم سوء ظنٍّ بالله تعالى بغير سبب محقّق، والتّفاؤل حسن ظنٍّ به، والمؤمن مأمور بحسن الظّنّ بالله تعالى على كل حال".
والشّيطان يأتي للعبد ليحزنه فيوهمه بأحداث ووقائع تضرّه وتحزنه وتمنعه عن العمل والنّجاح، فإذا كان المرء متفائلاً واثقًا بالله تعالى، أغلق على الشّيطان منافذه، ولم يكن لليأس والتّشاؤم والقنوط إليه سبيلاً.
ومن هنا يمكننا تعريف التّفاؤل بأنّه: "نظـرة استبشار نحو المستقبل، تجعل الفرد يتوقّـع الأفضـل، و ينتظر حدوث الخير، و يرنو إلى النّجاح"، ولذا شرع لنا صلّى الله عليه وسلّم اختيار أفضل الأسماء والألقاب المتفائلة لأولادنا؛ لأنّها تنعكس على صاحبها، فاسم همام مثلاً يغذي صاحبه بالعزيمة والشّجاعة والقوّة والرّجولة، واسم حارث مثلاً يدلّ على العمل والسّعي والجدّ والحرث؛ فهي مناسبة للنّفس ومؤثّرة فيها أحسن الأثر؛ إذ إنّ هناك تمازجًا وتفاعلاً كبيرين بين الأسماء والمسمّيات.
وقد أثبتت الدّراسات الحديثة وجود علاقة إيجابيّة بين الشّخصيّة المتفائلة وبين السّعادة والنّجاح وتحقيق الأهداف، بل إنّ الشّخصيّة المتفائلة يمكنها بإذن الله تعالى: التكيّف مع ضغوط الحياة، وضبط الانفعالات، وحلّ المشكلات بنجاح، والتّفوق في التّحصيل الدّراسيّ، والتّميّز في الأداء الوظيفيّ، والاستجابة السّريعة للعلاج، والصّحّة النّفسيّة، والتّوافق مع الأفراد والمجتمع.
إنّ للأسرة دورًا عظيمًا في زرع التّفاؤل في حياة أفرادها، وعلى الوالدين -على الخصوص- المهمّة الأكبر ليكون التّفاؤل والاستبشار صفة أولادهم في كلّ حركاتهم وسكناتهم، ومن ذلك:
1- تسمية الأولاد وتكنيتهم وتلقيبهم بالأسماء والصّفات الحسنة المتفائلة، واستبدال المخالف منها بما هو أحسن.
2- إشاعة الابتسامة والبشاشة وأجواء الأُنْس والسّعادة في الأسرة، وفي علاقة أفرادها ببعض.
3- التّعريف بقيمة التّفاؤل، وتبيان منهج المصطفى -صلّى الله عليه وسلّم- في دعوة أصحابه -رضوان الله عليهم- للاتّصاف بها والتزامها.
4- بيان أنّ أمر المؤمن كلّه له خير "عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ، إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ، فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ، فَكَانَ خَيْرًا لَهُ". (رواه مسلم : 5323).
5- أَسْمِعْ أولادك أدعية التّفاؤل حين مناسبتها، كمثل دعاء لبس الثّوب الجديد (الْبَسْ جَدِيدًا وَعِشْ حَمِيدًا وَمُتْ شَهِيدًا). و (تبلي ويخلف الله).
6- كرّرْ على مسامع أولادك عبارات التّفاؤل والقدرة على تجاوز العقبات: "أنا أثق بك"، و "أنت ناجح"، و "بل تستطيع"، و "يمكنك تحقيق الفوز".. الخ.
7- احذرْ من ترديد مفردات التّشاؤم والإحباط على مسامع أولادك "أنت غبيّ"، أو "أنت كسول"، أو "النّجاح عنك بعيد"، أو "غيرك أفضل منك".. الخ.
8- اجعلْ من الفشل الذي قد يعترض أولادك أحيانًا فُرصًا حقيقيّة للنّجاح، يمدّهم بعزيمة أقوى في خطواتهم القادمة.
9- احتفلْ بإنجازات أولادك، كافئْهم، افتخرْ بهم في المجتمع المحيط بهم، ضعْ شهادة نجاحهم في مكان بارز في أماكن جلوسهم.
10- ضعْ هذا البيت في مكان بارز في مكان استذكار أولادك

تَفاءل بما تَهوى يكنْ فَلقلَّما يُقالُ لشيء كانَ إلاّ تَحقّقا

إنّ التّربية فرصتنا الرّائعة لنرسم صفحة التّفاؤل في مسيرة فلذات أكبادنا، نرفع عن كواهلهم مفردات اليأس ومحفِّزاته، نجعلهم ينظرون إلى مستقبل حياتهم بأمان وابتهاج واطمئنان، وليس هذا بعزيز؛ فإنّ العلم بالتّعلم، والحِلم بالتّحلّم، والتّفاؤل يكون باستخدام مفرداته، والعيش في أجوائه وتحت ظلاله، وقبلها وبعدها التزام الإيمان والعمل الصّالح: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ). [النحل: 97].












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الأسر, التَّفاؤل, النّاجح

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ستار صغار..مخطط الإنهيار إبن سليم الكشكول 3 10-Jul-2010 02:46 PM


الساعة الآن 07:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع