« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: دولة مالي الاسلامية جوهرة التاج فى دول السودان الغربى (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: هواجس وأخبار خليجيه (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: اليمن: بداية جديدة ومهام عسيرة! (آخر رد :النسر)       :: أحوال الأردن (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: إرادة الحياة (آخر رد :النسر)       :: خُلق تذوق الجمال (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأديان والرسل



كيزانه كنجوم السماء

تاريخ الأديان والرسل


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-Jan-2013, 09:39 AM   رقم المشاركة : 1
عبدالباسط
مصري قديم



افتراضي كيزانه كنجوم السماء

وأما تفضيله صلى الله عليه وسلم بالشفاعة والمقام المحمود فقد قال تعالى {عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً} واتفق المفسرون على أن كلمة {عَسَى} من الله واجب قد اختلف في تفسير (المقام المحمود) على أقوال:

القول الأول :

ورجَّحه الفخر الرازي وأجمع عليه المفسرون - كما قاله الواحدي: أنه مقام الشفاعة ووردت الأخبار الصحيحة في تقرير هذا المعنى - كما في البخاري من حديث ابن عمر قال (سُئِل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المقام المحمود فقال: هو الشفاعة) وفيه أيضاً عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الناس يصيرون يوم القيامة جثُي - أي جماعات - كل أمة تتبع نبيًّها يقولون: يا فلان اشفع لنا حتى تنتهي الشفاعة إلىَّ فذلك المقام المحمود) ومما يؤيد هذا الدعاء المشهور (وابعثه مقاماً محموداً يغبطه فيه الأولون والآخرون)


القول الثاني:

قال حذيفة(يجمع الله الناس في صعيد واحد فلا تُكلم نَفْسٌ فأوَّلُ مدعوِّ محمد صلى الله عليه وسلم فيقول لبيك وسعديك والخير في يديك والشرُّ ليس إليك والمهتدي مَنْ هديت وعبدُك بين يديك وبك وإليك ولا ملجأ منك إلا إليك تباركت وتعاليت سبحانك ربَّ البيت) قال: فهذا هو المراد من قوله {عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً}[1]

القول الثالث:

مقامٌ تُحْمَدُ عاقبته فإن قلتَ: إذا قلنا بالمشهور أن المراد بالمقام المحمود الشفاعة فأي شفاعة هي؟ فالجواب: أن الشفاعة - التي وردت في الأحاديث في المقام المحمود - نوعان:

النوع الأول: العامة في فصل القضاء.

والثاني في الشفاعة: في إخراج المذنبين من النار لكن الذي يتجه ردّ هذه الأقوال كلها إلى الشفاعة العامة فإن إعطاءه لواء الحمد وثناءه على ربِّه وكلامه بين يديه هي صفات للمقام المحمود الذي يشفع فيه ليُقضى بين الخلق وأما الشفاعة في إخراج المذنبين من النار فمن توابع ذلك قد جاءت الأحاديث التي بلغ مجموعها التواتر بصحة الشفاعة في الآخرة لمذنبي المؤمنين: فَعَنْ أم حبيبة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(أُرِيتُ ما تَلْقَى أمَّتي من بعدي وسفك بعضهم دماء بعض فأحزنني وسبق لهم من الله ما سبق للأمم فسألت الله أن يؤتيني فيهم شفاعة يوم القيامة ففعل) في حديث أبي هريرة (لكل نبيٍّ دعوة مستجابة يدعو بها وأريد أن أخبئ دعوتي شفاعة لأمتي في الآخرة)وفي رواية أنس(فجعلت دعوتي شفاعة لأمتي) وهذا من مزيد شفقته صلى الله عليه وسلم علينا وحسن تصرفه حيث جعل دعوته المجابة في أهم أوقات حاجاتنا جزاه الله عنا أحسن الجزاء قد قال النووي الشفاعات خمس: الأول: في الإراحة من هول الموقف

والثانية: في إدخال قوم الجنة بغير حساب والثالثة: في إدخال قوم حُوسبوا واستحقوا العذاب أن لا يعذبوا والرابعة:في إخراج من أُدخل النار من العصاة والخامسة: في رفع الدرجات في الجنة وأما تفضيله صلى الله عليه وسلم بأنه أول من يقرع باب الجنة وأول من يدخلها: ففي صحيح مسلم في كتاب الإيمان عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أنا أكثر الناس تابعاً يوم القيامة وأنا أول مَنْ يقرع باب الجنة) وفي الصحيح أيضًا يقول صلى الله عليه وسلم (آتي باب الجنة يوم القيامة فأستفتح فيقول الخازن: من أنت؟ فأقول: محمد فيقول: بك أُمرت لا أفتح لأحدٍ قبلك) وهذه الأولية تنالها الأمة المحمدية أيضًا إكرامًا لنبيها صلى الله عليه وسلم فهم أيضًا أو من يدخل الجنة من الأمم - كما جاء في صحيح مسلم - قال صلى الله عليه وسلم (نحن الآخرون الأولون يوم القيامة ونحن أول من يدخل الجنة) وعند الطبراني في الأوسط والدار قطني عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنَّ الجنَّةَ حُرِّمَتْ على الأنبياء كلهم حتى أدخلها وحرِّمت على الأمم حتى تدخلها أمتي)

وأما تفضيله صلى الله عليه وسلم بالكوثر فهو ثابت في الصحيح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أتدرون ما الكوثر؟ قلنا: الله ورسوله أعلم قال: إنه نَهرٌ وعدنيه ربِّي) وقد سُمِّيَ بالكوثر لكثرة مائه وعظم قدره وخيره قال الحافظ ابن كثير: قد تواتر - يعني حديث الكوثر - من طريق تفيد القطع عن كثير من أئمة الحديث وأما تفضيله صلى الله عليه وسلم في الجنة بالوسيلة والدرجة الرفيعة والفضيلة فروى مسلم من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا عليَّ فإنه مَنْ صلَّى عليَّ صلاة واحدة صلَّى الله عليه بها عشرًا ثم سَلُوا الله لِيَ الوسيلة فإنها منزلةٌ في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل لِيَ الوسيلة حلَّتْ عليه الشفاعة) والوسيلة درجة عند الله عَلَمٌ عَلَى أعلى منزلة في الجنة وهي منزلة رسول الله صلى الله عليه وسلم وداره في الجنة وهي أقرب أمكنة الجنة إلى العرش ولما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم الخلق عبودية لربِّه وأعلمهم به وأشدهم له خشية وأعظمهم له محبَّة كانت منزلته أقرب المنازل إلى الله وهى أعلى درجة في الجنة وأمر صلى الله عليه وسلم أمته أن يسألوها له لينالوا بهذا الدعاء الزُّلفى وزيادة الإيمان

[1] رواه الطبراني قال ابن منده حديث مجمع على صحة إسناده وثقة رجاله


منقول من كتاب [الكمالات المحمدية]
الكمالات المحمدية_ط2

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ







 عبدالباسط غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Jan-2013, 09:29 AM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: كيزانه كنجوم السماء

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اهلا بك اخي عبد الباسط واشكرك لنقل هذه الأشروحات المفيده في الفهم وبإنتظار المزيد

والذي عليه جماعة العلماء من الصحابة والتابعين ومن بعدهم من الخالفين أن المقام المحمود هو المقام الذي يشفع فيه لأمته













التوقيع

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 13-Jan-2013, 03:05 PM   رقم المشاركة : 3
أبو روعة
روماني
 
الصورة الرمزية أبو روعة

 




افتراضي رد: كيزانه كنجوم السماء

التفريغ النصي - كيف يكون الاحتفال بالمولد - للشيخ أبوبكر الجزائري - صوتيات إسلام ويب


التفريغ النصي - هذا الحبيب يا محب _14 - للشيخ أبوبكر الجزائري - صوتيات إسلام ويب


صفحة الشيخ أبوبكر الجزائري - صوتيات إسلام ويب


المكتبة الإسلامية - العرض الموضوعي - إسلام ويب

الكتب - التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب - سورة الإسراء - قوله تعالى أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل - قوله تعالى أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل













التوقيع


يقول ابن القيم - رحمه الله تعالى -: "في القلب شعث - أي تمزق وتفرق - لا يلمهُ إلا الإقبال على الله، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار إليه، وفيه نيران حسرات لا يُطفئها إلا الرضى بأمره ونهيه وقضائه، ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه، وفيه فاقة لا يسدها إلا محبته والإنابة إليه، ودوام ذكره، وصدق الإخلاص له، ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة أبداً"
 أبو روعة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
السلام, كيزانه, كنجوم

أدوات الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حق المسلم على أخيه المسلم النسر استراحة التاريخ 0 25-Dec-2012 09:54 AM
نبي الله إدريس عليه الصلاة و السلام - بحث مفصل أحمد11223344 تاريخ الأديان والرسل 12 07-Apr-2011 02:52 PM
في صحبة الأنبياء .. 4 ـ نوح عليه السلام الذهبي تاريخ الأديان والرسل 1 07-Sep-2010 08:53 PM
سيدنا إبراهيم وابنه سيدنا إسماعيل عليهما السلام عربيان وليسا أعجميين الشيخ علاء تاريخ الأديان والرسل 2 02-Sep-2010 03:35 PM
ابراهيم عليه السلام اسد الرافدين تاريخ الأديان والرسل 3 15-Feb-2010 12:23 AM


الساعة الآن 03:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع